أخبار

4فوائد رائعة يجنيها الجسم من وراء الحرص علي تناول وجبة الإفطار بشكل منتظم

أذكارالمساء.. من قالهامائة مرة غفرت له خطاياه الا الكبائر

أختلف معه في الرأي.. هل أقبل الارتباط به؟

النفوس الكبيرة.. كيف كانت ترى السباق والفوز في معركة الدنيا؟

ما هي أسباب تساقط الشعر؟

الحساب.. قادم لا محالة وإليك الدليل

أعجب منام في الوفاء بالوعد ورد الجميل

النصيحة الناجعة.. هنا الحل الناجز لكل مشاكلك مهما كانت

إلى أي مدى يتأثر الرجل بالمشاعر السلبية تجاه مظهره؟

أسماك محظور على الحامل تناولها.. تعرفي عليها

الغني أقرب إلى الله أم الفقير؟

بقلم | محمد جمال حليم | السبت 04 يوليو 2020 - 06:40 م
Advertisements
الإسلام دين الوسط في كل شيء والمفاضلة فيه ليست بالغنى والفقر ولكن بما استقر  في القلب وصدقه العمل، ولذا فالغني والفقير  المفاضلة بينهما تكون بما قدماه من خير حسبة لله تعالى وابتغاء مرضاته.
وعليه، فالإسلام يريد المسلمين أتقياء، سواء أكانوا أغنياء أو فقراء! فهو لا يطالب المسلم بالسعي للثراء، ولا يأمره بالفقر، وإنما يكلفه بطاعة الله في الحالين: الفقر والغنى. ولا يصح أن يقال: إن الإسلام دين الفقراء أو دين الأغنياء، بل هو دين الجميع، ويسع الجميع، ويفاضل بين أتباعه بحسب الإيمان والعمل الصالح. ولذلك اختلف أهل العلم في أيهما أفضل: الفقير الصابر أو الغني الشاكر؟ أما الفقر بلا صبر، والغنى بلا شكر، فلا فضل في أي منهما. وإنما الفضل في الحال الإيمانية المرضية عند الله، التي يتلبس بها الفقير صبرا، أو الغني شكرا، ولذلك كان الراجح من أقوال العلماء أن أفضلهما أتقاهما لله تعالى، فإن فرض استواؤهما في التقوى استويا في الفضل.
وما ذكر في ذلك ما قاله ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ باستفاضة وتفصيل لأدلة كل قول في كتابه عدة الصابرين، ثم قال: التحقيق أن يقال: أفضلهما أتقاهما لله تعالى، فإن فرض استواؤهما في التقوى استويا في الفضل، فإن الله سبحانه لم يفضل بالفقر والغنى كما لم يفضل بالعافية والبلاء، وإنما فضل بالتقوى كما قال تعالى: إن أكرمكم عند الله أتقاكم ـ وقد قال: لا فضل لعربي على عجمي، ولا فضل لعجمي على عربي إلا بالتقوى، الناس من آدم وآدم من تراب ـ والتقوى مبنية على أصلين الصبر والشكر وكل من الغنى والفقير لا بد له منهما، فمن كان صبره وشكره أتم كان أفضل، فإن قيل فإذا كان صبر الفقير أتم وشكر الغنى أتم فأيهما أفضل؟ قيل أتقاهما لله في وظيفته ومقتضى حاله.
وفي الحديث: "أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم، فقال وما ذاك؟ قالوا يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ويتصدقون ولا نتصدق ويعتقون ولا نعتق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم؟ قالوا بلى يا رسول الله، قال تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة، قال أبو صالح فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
والحاصل أن الغني إن انشغل بماله - كسبا أو إنفاقا- عن طاعة الله تعالى، فقد أضره ماله، وحطه عن مرتبة الفضل، وكان هذا من الإفراط المذموم، وكذلك الفقير إن فرط في قضية التكسب وتعامل معها على خلاف هدي الشريعة كان مذموما، كأن يتركه حتى يصبح عالة على الناس، أو حتى يُضيِّع من يعول. وكأن يتصدق بماله كله، ويبقى هو، أو يذر ورثته: عالة يتكففون الناس.

الكلمات المفتاحية

الغنى الفقر الإسلام مفاضلة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الإسلام دين الوسط في كل شيء والمفاضلة فيه ليست بالغنى والفقر ولكن بما استقر في القلب وصدقه العمل، ولذا فالغني والفقير المفاضلة بينهما تكون بما قدماه