أخبار

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

يغار بشدة من احتضان وتقبيل زوجته لأخيها من الرضاعة.. ما الحكم؟

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟

لهذا حث الرسول على أفضلية تناول الطعام والشراب بحال الجلوس.. الطب الحديث يكشف الإعجاز النبوي

ما الحكم الشرعي لإلقاء السلام علي المارة برفع اليد إو الإشارة وهل يغني هذا عن التلفظ به ؟

4أطعمة تمنع تساقط الشعر .. اجعليها ضيفا دائما علي مائدتك

أذكار المساء .. من قالها عشرا استجاب الله له دعاءه

لم تعطني الحياة ما أستحق رغم اجتهادي وذكائي

"شاب وامرأة".. من عجائب التوبة في المسجد الحرام

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 14 يوليو 2020 - 09:29 ص
Advertisements

ما أجمل أن يقترب العبد من ربه، مهما ارتكب من الفواحش والآثام، فإن رحمة الله تفوق حسابات البشر.

توبة شاب:


يقول مالك بن دينار : كان لي جار يتعاطى الفواحش فأتى إليه الجيران يشكون منه فأحضرناه وقلنا له: إن الجيران يشكونك فسبيلك أن تخرج من المحلة.
 فقال الشاب: أنا في منزلي لا أخرج قلنا: تبيع دارك.. قال: لا أبيع ملكي قلنا: نشكوك إلى السلطان قال: أنا من أعوانه، قلنا: ندعو الله عليك قال: الله أرحم بي منكم.
يقول مالك بن دينار: فلما أمسينا قمت وصليت ودعوت عليه فهتف بي هاتف: لا تدع عليه فإنه من أولياء الله تعالى.
فجئت إلى باب داره ودققت الباب فخرج فظن أني جئت لأخرجه من المحلة فتكلم كالمعتذر.
فقلت: ما جئت لهذا ولكن رأيت كذا وكذا فوقع عليه البكاء وقال: إني تبت بعد ما كان هذا ثم خرج من البلد فلم أره بعد ذلك.
واتفق أني خرجت إلى الحج فرأيت في المسجد الحرام حلقة فتقدمت إليهم فرأيته مطروحا عليلا فلم ألبث أن قالوا مات الشاب رحمه الله.

اقرأ أيضا:

"عمر" يواجه "صهيب الرومي" بهذه المفاجأة.. فماذا كان رده؟

توبة امرأة:


يقول العابد وهيب بن الورد: بينما امرأة في الطواف ذات يوم وهي تقول: يا رب..ذهبت اللذات وبقيت التبعات يا رب.. سبحانك وعزتك إنك أرحم الراحمين يا رب، مالك عقوبة إلا النار.
فقالت صاحبة لها كانت معها: أخية دخلت بيت ربك اليوم؟.
فقالت: والله ما أرى هاتين القدمين أهلا للطواف حول بيت ربي فكيف أراهما أهلا أطأ بهما بيت ربي وقد علمت حيث مشتا وأين مشتا؟
ومما حكي من عجائب التوبة : " كان رجل كثير البكاء فقيل له في ذلك فقال: أبكاني تذكري ما جنيت على نفسي حين لم أستحي ممن شاهدني وهو يملك عقوبتي فأخرني إلى يوم العقوبة الدائمة وأجلني إلى يوم الحسرة الباقية والله لو خيرت: أيما أحب إليك تحاسب ثم يؤمر بك إلى الجنة؟ أو يقال لك: كن ترابا؟ - لاخترت أن أكون ترابا".


الكلمات المفتاحية

توبة شاب توبة امراة المسجد الحرام مالك بن دينار

موضوعات ذات صلة