أخبار

صور| جيش من "السلطعونات العملاقة" يحاصر عائلة على شاطئ البحر

كلنا قاطع رحم.. "اقبض وصل رحمك"

علمني النبي.. "صلوا على من كان التواضع خلقه"

شاهد حكمة النبي في التعامل مع زوجاته.. يكشفها عمرو خالد

هذا هو السبيل لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

كيف تستشعر حب النبي في قلبك عند الصلاة عليه؟.. عمرو خالد يجيب

عيشة الملوك.. 7 عادات صحية يمكن أن نتعلمها من أفراد العائلات الملكية

دعاء في جوف الليل: اللهم إنّا نعوذ بك من كبائر الذنوب وصغائرها

‫ فكرة جديدة رائعة لتتذوق حلاوة الصلاة.. يوضحها عمرو خالد

كيف نحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف؟.. أمين الفتوى يجيب

"توبة العشاق".. جنازة ومنام غريب

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 15 يوليو 2020 - 03:40 م
Advertisements

ما اجمل أن تنتهي حياة الإنسان بتوبة صادقة، المكان والزمان من دلائل وبشريات حسن العمل، حيث تدل على أن لله بهذا العبد عناية ورعاية.

نظر لامرأة في جنازة:


يقول العابد عمرو بن علوان : خرجت يوما في حاجة فرأيت جنازة فتبعتها لأصلي عليها ووقفت في جملة الناس حتى تدفن فوقعت عيني على امرأة كاشفة عن وجهها وبعض ثيابها من غير تعمد فلمحت بالنظر واسترجعت واستغفرت الله تعالى وعدت إلى منزلي.
فقالت لي عجوز: يا سيدي، مالي أرى وجهك أسود؟ فأخذت المرآة فنظرت فإذا وجهي أسود فرجعت إلى العابد سري السقطي أنظر من أين دهيت فذكرت النظرة فانفردت في موضع أستغفر الله تعالى وأسأله الإقالة أربعين يوما.
 فخطر في قلبي أن زر شيخك الجنيد فانحدرت إلى بغداد فلما جئت الحجرة التي هو فيها طرقت الباب فقال: ادخل يا أبا عمرو، تذنب بالرحبة ويستغفر لك ببغداد.

اقرأ أيضا:

مواعظ بليغة من الشعبي: ما بكيت من زمان إلا بكيت عليه

شاب وجارية:


كان بالكوفة فتى جميل الوجه شديد التعبد والاجتهاد وكان أحد الزهاد فنزل في جوار قوم من النخع فنظر إلى جارية منهم جميلة فهويها وهام بها عقله ونزل بها مثل الذي نزل به.
فأرسل يخطبها من أبيها فأخبره أبوها أنها مسماة لابن عم لها.
واشتد عليهما ما يقاسيان من ألم الهوى فأرسلت إليه الجارية: قد بلغني شدة محبتك لي وقد اشتد بلائي بك لذلك مع وجدي بك فإن شئت زرتك وإن شئت سهلت لك أن تأتيني إلى منزلي.
فقال للرسول: لا واحدة من هاتين الخصلتين :" إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم".. أخاف نارا لا يخبو سعيرها ولا يخمد لهبها.
فلما انصرف الرسول إليها فأبلغها ما قال قالت: وأراه مع هذا زاهدا يخاف الله تعالى والله ما أحد أحق بهذا من أحد وإن العباد فيه لمشتركون.
ثم انخلعت الفتاة من الدنيا وألقتها خلف ظهرها ولبست المسوح وجعلت تعبد وهي مع ذلك تذوب وتنحل حبا للفتى وأسفا عليه حتى ماتت شوقا إليه.
فكان الفتى يأتي قبرها فرآها في منامه وكأنها في أحسن منظر فقال: كيف أنت وما لقيت بعدي؟ فقالت:
نعم المحبة يا حبيبي حبكا .. حب يقود إلى خير وإحسان
فقال على ذلك: إلى ما صرت؟ فقالت:
إلى نعيم وعيش لا زوال له ...في جنة الخلد ملك ليس بالفاني
فقال لها: اذكريني هناك فإني لست أنساك، فقالت: ولا أنا والله أنساك ولقد سألتك ربي مولاي ومولاك فأعانني على ذلك بالاجتهاد ثم ولت مدبرة.
 فقلت لها: متى أراك؟ قالت: ستأتينا عن قريب فلم يعش الفتى بعد الرؤيا إلا سبع ليال حتى مات.


الكلمات المفتاحية

توبة شاب وجارية العابد عمرو بن علوان من قصص التوبة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ما اجمل أن تنتهي حياة الإنسان بتوبة صادقة، المكان والزمان من دلائل وبشريات حسن العمل، حيث تدل على أن لله بهذا العبد عناية ورعاية.