أخبار

حكم توكيل المشتري بالشراء لنفسه في البيع بالتقسيط؟

عقار للأنفلونزا يظهر نتائج واعدة في علاج كورونا

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دعاء صلاح الذرية والأبناء

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

حفر قبر النبي.. وصوته في الجيش خير من مائة

علامات شائعة في الأظافر لا يجب تجاهلها حتى لا تتطور إلى مشاكل خطيرة

تمن الخير للناس حتى تناله

إذا كنت تقاطع أرحامك.. فتعلم من قصة نبي الله يوسف

بقلم | عمر نبيل | الخميس 06 اغسطس 2020 - 10:48 ص
Advertisements


قطع الأرحام من أكثر ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، قائلاً: "ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصله"، حتى إن المولى عز وجعل صلة الرحم مشتقة من الرحمة التي هي صفة من صفاته العليات، والتي لا غنى عنها للتعايش بين أفراد المجتمع المسلم.

وبات معتادًا أن يقاطع الأخ أخاه، والابن أباه، والابنة أمها، وجميعها لأسباب تتعلق بالدنيا، إذ لا يمكن أن تجد ابن يقاطع والده مثلا لأنه لا يصلي، وإنما لأنه لم يمنحه من ماله، ولم نر أبدًا أخ يقاطع أخاه لأنه لا يخرج الزكاة المفروضة عليه، وإنما لحسابات مالية بينهما في الغالب.

كأن الكل أصبح كأصحاب الجنة، حينما تآمروا لمنع الزكاة والصدقات، التي كان يعتادها والدهم، فكانت النتيجة أن أضاع الله عليهم جنتهم جميعها، يقول الله تعالى: « إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ * وَلَا يَسْتَثْنُونَ * فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ * فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ».. فاحذروا أن تكون هذه هي النهاية لنا جميعًا.


يوسف وأخوته


الكل يعرف قصة سيدنا يوسف عليه السلام، عن ظهر قلب، وكيف نزع الشيطان بينه وبين أخوته، قال تعالى: «مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي».

وهنا نبي الله يوسف عليه السلام لم يقل: (نزغ الشيطان إخوتي)، ليبين أن الذنب والجهل صدر من الطرفين، فكان كريمًا في ألا يظهر أخوته بأنهم غدروا به، وإنما الشيطان أوقع بينهما العداوة، فكان ما حدث من أن ألقوه في غيابة الجب..

وهنا نبي الله يوسف عليه السلام في موقف قوي ويستطيع الانتقام لكنه أبى.. ولعله تعلم ذلك من أبيه نبي الله يعقوب عليه السلام، حين قص عليه رؤياه فقال له (قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ).

فجعل الكيد بإيعاز من الشيطان وليس نابعًا من نفوسهم.. هنا لو اتهم يوسف أخوته بالغدر لاستمر العداء والمقاطعة، وإنما حملها للشيطان وللطرفين، كي يمر الموقف ويعود الأشقاء لبعضهم البعض ونفوسهم راضية.. أيضًا علينا نحن ذلك، ألا نزيد المقاطعة ونتمسك بطريق الشيطان.. لأن السماح إنما يقطع كل الطرق لمكائد الشيطان.

اقرأ أيضا:

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

سنن الإسلام


الإسلام لم يترك قضية المقاطعة هذه دون تحديد أو تنظيم، فهو يعلم النفس البشرية جيدًا، وبديهي أن يحدث خلاف ما حول أمر ما، لكن لابد ألا ينتهي بالمقاطعة، وإن حدث لا تزيد فوق ثلاثة أيام.

عن أنس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث».

الكلمات المفتاحية

قصة نبي الله يوسف قطع الأرحام يوسف وأخوته

موضوعات ذات صلة