أخبار

عقار للأنفلونزا يظهر نتائج واعدة في علاج كورونا

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دعاء صلاح الذرية والأبناء

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

حفر قبر النبي.. وصوته في الجيش خير من مائة

علامات شائعة في الأظافر لا يجب تجاهلها حتى لا تتطور إلى مشاكل خطيرة

تمن الخير للناس حتى تناله

اقترب من هؤلاء.. وابتعد عن هؤلاء (تسعد)

8قيم أخلاقية في رحاب الهجرة النبوية .. هكذا استطاع الرسول إدارة أكبر أزمة واجهت الدعوة ؟

بقلم | علي الكومي | الاربعاء 19 اغسطس 2020 - 08:29 م
Advertisements

خلال ساعات يحتفل العالم الإسلامي بذكري الهجرة النبوية الشريفة هو حدث مفصلي فرق بين الحق الباطل وكرس انتصار الإسلام علي إعدائه وغروب شمس المشركين ونهاية سطوتهم علي فقراء المسلمين وضعفائهم حيث أسهمت الهجرة في تقوية شوكة المسلمين وشروعهم في تأسيسي بنيان أعظم دولة في التاريخ انطلقت من المدينة النورة الي بلاد ما وراء النهر شرقا إلي الاندلس غربا

حادث الهجرة المفصلي كرس منظمة قيمية كاملة وضحت في بدايتها أهمية التخطيط واتخاذ الخطوات التي تكفل نجاح أي عمل فقد أعد الرسول وسيدنا أبو بكر العدة كاملة لضمان خروجهم من مكة بشكل آمن  ودون أي ملاحقة من قريش لهم أو نجاح مساعيهم لوأد الهجرة .

الهجرة وقيمة حب الأوطان  

ولعل أول القيم التي كرستها الهحرة تمثلت في حب الوطن حيث  ضرب لنا "النبى"- صلى الله عليه وسلم- وأصحابه- رضى الله عنهم- أروع الأمثلة فى حب الوطن، والأدلة كانت واضحة على حب النبى صلى الله عليه وسلم الشديد لبلده ووطنه مكة، كما تدل على شدة حزنه لمفارقته له، إلا أنه اضطر لذلك

وهو ما أكده ابن عباس رضى الله عنهما قال: لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، قال: "أما والله، لأخرج منك، وإنى لأعلم أنك أحب بلاد الله إلى وأكرمها على الله، ولولا أن أهلك أخرجونى ما خرجت".. مسند أبى يعلى.

وظهرت قيمة حب الوطن بشكل واضح عندما  انتقل النبى صلى الله عليه وسلم إلى المدينة دعا ربه عز وجل أن يجعل حبها كحب مكة فقال صلى الله عليه وسلم: «اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، اللهم بارك لنا فى صاعنا وفى مدنا، وصححها لنا".متفق عليه

قيمة التضحية كانت واضحة جددا في حادث الهجرة وهو ما يبدو جليا إذا تأملنا هجرة النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضى الله عنهم فسنجد أن كلها تضحيات كبيرة من أجل الله عز وجل بداية من النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه المهاجرين الذين خرجوا من ديارهم وأموالهم ووصفهم الله عز وجل بالصدق، وانتهاء بموقف الأنصار الذين استقبلوهم وضحوا بكل ما يملكون فى مواساتهم ونصرتهم.

الهجرة النبوية والصداقة الحقة 

.فعن سعيد بن المسيب قال: خرج صهيب مهاجرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعه نفر من المشركين، فنثر كنانته وقال لهم: يا معشر قريش، قد تعلمون أنى من أرماكم، والله لا تصلون إلى حتى أرميكم بكل سهم معى، ثم أضربكم بسيفى ما بقى منه فى يدى شيء، فإن كنتم تريدون مالى دللتكم عليه.قالوا: فدلنا على مالك ونخلى عنك.فتعاهدوا على ذلك، فدلهم ولحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ربح البيع أبا يحيى»، فأنزل الله تعالى فيه: "ومن الناس من يشرى نفسه ابتغاء مرضاة الله".

من القيم كذلك التي كرستها الهجرة النبوية قيمة الصداقة الحقة إذ تجلت  فى أوضح صورها فى الصديق رضى الله عنه ومواقفه مع النبى صلى الله عليه وسلم سواء فى الهجرة أو غيرها، حتى أنه هو الذى طلب الصحبة من النبى صلى الله عليه وسلم فقال الصحبة يا رسول الله ثم بكى لما وافق النبى صلى الله عليه وسلم، كما تقول السيدة عائشة رضى الله عنها: "فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحدا يبكى من الفرح، حتى رأيت أبا بكر يبكى يومئذ

الأمر بدا واضحا فيما رواه أنس بن مالك رضى الله عنه أن أبا بكر الصديق رضى الله عنه حدثه قال: نظرت إلى أقدام المشركين على رءوسنا ونحن فى الغار، فقلت: يا رسول الله لو أن أحدهم نظر إلى قدميه أبصرنا تحت قدميه، فقال: «يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما».متفق عليه

في هذا السياق تبرز قيمة الإمانة فى الهجرة المباركة؛ حيث أمر النبى صلى الله عليه وسلم على بن أبى طالب رضى الله عنه بتأدية الأمانات التى كانت عند النبى صلى الله عليه وسلم إلى أهلها حتى وإن عادوه وأخرجوه؛ حيث قال النبى صلى الله عليه وسلم: "أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك".سنن الترمذى، وليست الأمانة مقصورة على ذلك فقط فالهجرة فى مجملها كانت تأدية لأمانة الدعوة ونشر الدين وغير ذلك من الأمانات الواجبة.

الهجرة والصدق في التضحية

إذ كان حدث يضم الرسول والصديق فمن المؤكد أن قيمة الصدق ستحاصره من كل جانب إذأوضحت لنا الهجرة قيمة الصدق فى أكثر من موقف حيث ضرب النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضى الله عنهم أروع الأمثلة فى الصدق؛ فكانوا صادقين فى التضحية بكل شيء فى سبيل الله عز وجل، قال تعالى: "للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولٰئك هم الصادقون

ولا يغيب عنا في هذا المقام الشريف قيمة الشجاعة أبرزت لنا الهجرة المباركة العديد من المواقف التى تعبر عن الشجاعة من ذلك موقف الإمام على رضى الله عنه لما قال له النبى صلى الله عليه وسلم: "نم على فراشى وتسج ببردى هذا الحضرمى الأخضر، فنم فيه فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم"، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام فى برده ذلك إذا نام

قيمة التخطيط الجديد كانت من أبرز القيم  التي عكستها الهجرة حيث أوضحت لنا الهجرة المباركة ضرورة التخطيط الجيد للأمور كلها مع الاستعانة بالتوكل على الله عز وجل، فالنبى صلى الله عليه وسلم خطط للأمر جيدا؛ حيث تم اختيار الصديق وتجهيز الراحلة والمرشد الماهر الأمين، إضافة إلى توزيع الأدوار الجيد فى عملية الهجرة كلها، واستكمل ذلك كله بحسن التوكل على الله عز وجل.

السيدة  عائشة رضى الله عنها تحدثت عن هذا الأمر قائلة : فجهزناهما أحث الجهاز، وصنعنا لهما سفرة فى جراب، فقطعت أسماء بنت أبى بكر قطعة من نطاقها، فربطت به على فم الجراب، فبذلك سميت ذات النطاقين، قالت: ثم لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر بغار فى جبل ثور، فكمنا فيه ثلاث ليال، يبيت عندهما عبد الله بن أبى بكر، فيصبح مع قريش بمكة كبائت، فلا يسمع أمرا، يكتادان به إلا وعاه، حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام، ويرعى عليهما عامر بن فهيرة، مولى أبى بكر منحة من غنم، يفعل ذلك فى كل ليلة من تلك الليالى الثلاث، واستأجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رجلا من بنى الديل، وهو من بنى عبد بن عدى، هاديا خريتا، والخريت الماهر بالهداية، وهو على دين كفار قريش، فأمناه فدفعا إليه راحلتيهما، وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال، براحلتيهما صبح ثلاث.صحيح البخاري

ولم تغب عن هذا الحدث المفصلي في تاريخ الإسلام قيمة الأمل وعدم اليأس  وهو ما ظهر بقوة فى أكثر من موقف للنبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضى الله عنهم، ومع الاضطهاد والتعذيب لم يثنهم شيء عن دين الله عز وجل؛ حيث كان النبى صلى الله عليه وسلم قد يعرض نفسه على القبائل فيقول: «ألا رجل يحملنى إلى قومه؟ فإن قريشا قد منعونى أن أبلغ كلام ربي»، فرفضت كل القبائل ولم يستجب إلا الأنصار فكانت بيعة العقبة الأولى والثانية ثم الهجرة المباركة، قال النبى صلى الله عليه وسلم لخباب رضى الله عنه لما شكا له: " والله ليتمن هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون".صحيح البخاري

الهجرة بين الإيثار والعفو

قيمتا الإيثار والعفوعن المقدرة حيث ضرب لنا صحابة النبى صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة فى الإيثار؛ لما اخى النبى صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار قالت الأنصار للنبى صلى الله عليه وسلم: اقسم بيننا وبين إخواننا النخيل، قال: «لا» فقالوا: تكفونا المئونة، ونشرككم فى الثمرة، قالوا: سمعنا وأطعنا.

فضلا عن العفو عند المقدرة إذ ضرب الرسول  أروع الأمثال فى العفو؛ فبعد  أن عاداه قومه وأذوه وأخرجوه من بلده التى يحبها وحاربوه وتحالفوا عليه، ولكن بعد أن عاد إليهم ودخل مكة فاتحا بعد ثمانية أعوام عفا عنهم صلى الله عليه وسلم جميعا وقال لهم: "اذهبوا فأنتم الطلقاء

الكلمات المفتاحية

الهجرة النبوية فيم اخلاقية الهجرة وادارة الازمات الهجرة بين الشجاعة وحب الأوطان الهجرة والتضحية والايثار

موضوعات ذات صلة