أخبار

ما سبب شحوب الوجه من وقت لآخر؟

أهمية الأسماك لتخفيف ألم التهاب المفاصل

بعد عام من التفشي.. 11 دولة فقط نجت من كورونا

ما الذي جعل إبراهيم يقول بعد التأمل طويلاً في ملكوت الله: "إني سقيم"؟.. (الشعراوي يجيب)

دواء يعطي الأمل لمرضى التليف الرئوي

كيف تتغلب على صعوبات ومشاكل الحياة دون أن تصاب بالاكتئاب؟

احذر: عبارات تدمر سلوكيات طفلك

بصماتك في الحياة.. للخير أم للشر؟

كيف أقوم بفك العمل أو السحر؟ "الإفتاء" تجيب

دعاء يحميك ويقيك ويكفيك وتكون في حصن الله.. يكشفه عمرو خالد

قبيلة "أم معبد" تؤرخ حادث الهجرة بيوم "الرجل المبارك"

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 20 اغسطس 2020 - 11:36 ص
Advertisements

من المشهور في حادث الهجرة أن النبي صلى الله عليه وسلم مرّ في طريقه بخيمة السيدة أم معبد الخزاعية، وكانت قبيلة خزاعة عامة ناصحة للنبي صلى الله عليه وسلم ولبني هاشم عامة، حتى من قبل مجيء الإسلام.
ولما مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بآل معبد، ومستهم البركة النبوية، ورأوا ذلك عيانا على ما كان عندهم من الفقر والحاجة، كانوا يؤرخون بذلك اليوم ويسمونه يوم "الرجل المبارك".
وكانوا يقولون: فعلنا كيت وكيت قبل أن يأتينا الرجل المبارك أو بعدما جاء الرجل المبارك.

الرجل المبارك 


وقد أتت السيدة أم معبد المدينة بعد ذلك بما شاء الله ومعها ابن صغير قد بلغ السعي فمرّ بالمدينة على مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يكلم الناس على المنبر فانطلق إلى أمه يشتد سريعا، فقال لها: يا أمتاه إني رأيت اليوم الرجل المبارك فقالت له يا بني ويحك هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم.
ويتساءل البعض هل استمرت تلك البركة في شاة أم معبد بعد ذلك اليوم أم عادت إلى حالها؟
وقد حكى من عايش السيدة أم معبد أنه رأى تلك الشاة وإنها لتأدم أم معبد وجميع صرمها، أي تتقوت عليها وتعتمد في غذائها.

اقرأ أيضا:

الصحابي الجليل .. عبدالله بن سلام.. بشره الرسول بالجنة ونزل فيه قرآن .. قصة إسلامه مثيرة

هل بها من لبن؟ 


وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأم معبد، وكان القوم مرملين مسنتين – أي في مجاعة شديدة- فطلبوا لبنا أو لحما يشترونه فلم يجدوا عندها شيئا، فنظر إلى شاة في كسر الخيمة خلفها الجهد عن الغنم فسألها: "هل بها من لبن"؟.
فقالت هي أجهد من ذلك فقال "أتأذنين لي أن أحلبها"، فقالت بأبي أنت وأمي، إن رأيت بها حلبا فاحلبها، فدعا بالشاة فاعتقلها، ومسح ضرعها، فتفاجت ودرّت باللبن الكثير ودعا بإناء يشبع الجماعة، فحلب فيه حتى ملأه وسقى القوم حتى رووا ثم شرب آخرهم ثم حلب فيه مرة أخرى ثم غادره عندها.
وذهبوا فجاء أبو معبد وكان غائبا فلما رأى اللبن قال ما هذا يا أم معبد أنى لك هذا والشاء عازب حيال ولا حلوبة بالبيت.
 فقالت :لا، والله إلا أنه مر بنا رجل مبارك فقال صِفِيه يا أم معبد فوصفته، فعلم أنه انبي عليه السلام.


الكلمات المفتاحية

النبي الهجرة أم معبد

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled من المشهور في حادث الهجرة أن النبي صلى الله عليه وسلم مرّ في طريقه بخيمة السيدة أم معبد الخزاعية، وكانت قبيلة خزاعة عامة ناصحة للنبي صلى الله عليه وسل