أخبار

متعلق بخطيبتي وألاحقها ليل نهار وهي بدأت تتضايق مني.. ماذا أفعل؟

5 كويكبات تقترب من الأرض.. وناسا تحذر

4 أسباب تؤدي لإصابة المرأة الحامل بفقر الدم

بيل جيتس يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

فوجئت بوجود عيب لدي زوجتي يؤثر في العلاقة الحميمية .. فهل يحق لي فسخ العقد للغش والتدليس ؟

11فائدة لا تتخليها للبقدونس ..الحفاظ علي الحيوية والشباب الدائم أبرزها .. لا تستغني عنه

أذكار المساء .. من قالها أربعا اعتقه الله من النار

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

البحث عن فضيحة.. لماذا ينشغل البعض بتتبع ذلات الآخرين؟

ذهب يصلي في المسجد الحرام رغم رفض والده.. فما الحكم؟

بقلم | محمد جمال حليم | الاحد 23 اغسطس 2020 - 08:40 م
Advertisements
شخص يعيش في دولة أوروبية هو ووالداه، ويريد أن يصلي إحدى الصلوات الأداء بالحرم المكي، بدلا من الصلاة بدولته، وهو يستطيع السفر، وأداء ذلك، ولكن أحد والديه لا يوافق على ذلك. فهل الأولى له السفر والصلاة بالحرم أم لا؟
الجواب:
تؤكد لجنة التوى بــ"إسلام ويب" أن كان الشخص المشار إليه لم يسبق له الحج أو العمرة، فإنه يجب عليه أن يحج ويعتمر، ما دام قادرا على السفر إلى مكة، وسيحصل له تبعا ما يريده من الصلاة في الحرم، ولا يجوز له أن يطيع والديه في ترك ما أوجبه الله عليه من الحج أو العمرة، وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 28369. أن العمرة واجبة في العمر مرة على الصحيح من أقوال أهل العلم.
وإن كان الشخص المشار إليه قد سبق له أن حج واعتمر، فإن سفره لأجل الصلاة في الحرم يكون مستحبا حينئذ، وطاعة الوالدين في غير معصية الله واجبة، ولو في ترك المستحب، بل أوجب العلماء طاعتهما في المكروه والشبهات، ونصوا على أنه لا يسافر سفرا مباحا ولا مستحبا إلا بإذنهما، وكل هذا رعاية لحقهما العظيم.
الحاصل:
وبناء على ما تقدم، فإننا ننصح الشخص المشار إليه بالتلطف مع والديه في استئذانهما في السفر إلى مكة، فإن أذنا له فبها ونعمت، وإن منعاه أو أحدُهما فإنه ينظر في أمره، فإن لم يسبق له الحج ولا العمرة، فليسافر بدون إذن، ولا إثم عليه، وإن سبق له الحج والعمرة، فليس له السفر بدون إذن.


الكلمات المفتاحية

المسجد الحرام الحج بر الوالدين

موضوعات ذات صلة