أخبار

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

فوجئت بوجود عيب لدي زوجتي يؤثر في العلاقة الحميمية .. فهل يحق لي فسخ العقد للغش والتدليس ؟

11فائدة لا تتخليها للبقدونس ..الحفاظ علي الحيوية والشباب الدائم أبرزها .. لا تستغني عنه

أذكار المساء .. من قالها أربعا اعتقه الله من النار

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

البحث عن فضيحة.. لماذا ينشغل البعض بتتبع ذلات الآخرين؟

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟

"الشيلة التقيلة".. تراكمات من الخذلان وعدم الأمان

الأزهر يحذر من سماع أغنية مقتبسة من حديث نبوي

لماذا أمر الخالق النبي بالشدة على أهله ويأمره باللين وخفض الجناح للمؤمنين؟

5 فضائل لشهر الله المحرم .. وهذا ثواب الإكثار من صيام النافلة خلاله

بقلم | علي الكومي | الاثنين 24 اغسطس 2020 - 12:09 ص
Advertisements

شهر الله المحرم هو الشهر الأول من السنة القمرية أو التقويم الهجري. كان اسمه في الجاهلية مُؤْتَمِر أو المُؤْتَمِر. في حين كان يطلق اسم المُحَرَّم في الجاهلية على شهر رَجَب فهو افضل شهر للصيام بعد رمضان وان الرسول قد نسبه إلي الله بالقول شهر الله المحرم وفيه يوم عاشوراء وووصفه الكثيرون بشهر الله الأصم فضلا عن كونه من جملة الأشهر الحرم .

وقد سمي المحرم بهذا الاسم  لكونه شهراً محرّما، فهو أحد الأشهر الحُرُم الأربعة، وهي التي لا يستحلّ فيها المسلمون القتال، قال الله فيها : إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَأوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ سورة التوبة 36.

افضل الصيام بعد رمضان المحرم 

ولشهر الله المحرم فضائل عديدة اجملها حديث أخرجه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المُحرَّم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل ».والكلام على هذا الحديث في فصلين: في أفضل التطوع بالصيام، وأفضل التطوع بالقيام.

ويؤكد هذا الحديث بشكل صريح أن أفضل ما تطوع به من الصيام بعد رمضان: صوم شهر الله المُحرَّم، وقد يحتمل أن يراد: أنه أفضل شهر تطوع بصيامه كاملًا بعد رمضان، فأما بعض التطوع ببعض شهر فقد يكون أفضل من بعض أيامه؛ كصيام يوم عرفة، أو عشر ذي الحجة، أو ستة أيام من شوال ونحو ذلك،

وليس أدل علي فضل هذا الشهر وصيام عدد من أيامه ما خرَّجه الإمام أحمد والترمذي من حديث علي: «أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أخبرني بشهر أصومه بعد شهر رمضان. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن كنت صائمًا شهرًا بعد رمضان فصم المُحرَّم؛ فإنه شهر الله، وفيه يوم تاب الله فيه على قوم ويتوب على آخرين»..

ورغم ما يقدمه الحديث عن فضل صيام أيام في شهر الله المحرم إلا  إن النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يصوم شهر شعبان، ولم يُنقَل عنه أنه كان يصوم المُحرَّم، إنما كان يصوم عاشوراء، وقوله في آخر سنة: « لئن عِشْتُ إلى قابلٍ لأصُومنَّ التاسع» يدل على أنه كان لا يصوم التاسع قبل ذلك، وقد أجاب الناس عن هذا السؤال بأجوبة فيها ضعف.

ويجمع الفقهاء  - أن التطوع بالصيام نوعان أحدهما: التطوع المطلق بالصوم، فهذا أفضله المُحرَّم، كما أن أفضل التطوع المطلق بالصلاة: قيام الليل:.

أما الثاني بحسب إجماع قطاع كبير من الفقهاء : ما صيامه تبع لصيام رمضان قبله وبعده، فهذا ليس من التطوع المطلق، بل صيامه تبع لصيام رمضان، وهو ملتحق بصيام رمضان، ولهذا قيل: إن صيام ستة أيام من شهر شوال يلتحق بصيام رمضان، ويكتب بذلك لمن صامها مع رمضان صيام الدهر فرضًا،

صيام المحرم أفضل التطوع

فهذا النوع من الصيام يلتحق برمضان، وصيامه أفضل التطوع مطلقًا، فأما التطوع المطلق فأفضله صيام الأشهر الحرم، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر رجلًا أن يصوم الأشهر الحرم، وسنذكره في موضع آخر إن شاء الله تعالى.

وأفضل صيام الأشهر الحرم: صيام شهر الله المُحرَّم، ويشهد لهذا أنه صلى الله عليه وسلم قال في هذا الحديث: « وأفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل »، ومراده بعد المكتوبة ولواحقها من سننها الرواتب؛ فإن الرواتب قبل الفرائض وبعدها أفضل من قيام الليل عند جمهور العلماء؛ لالتحاقها بالفرائض، وإنما خالف في ذلك بعض الشافعية. فكذلك الصيام قبل رمضان وبعده ملتحق برمضان، وصيامه أفضل من صيام الأشهر الحرم، وأفضل التطوع المطلق بالصيام صيام المُحرَّم.

اقرأ أيضا:

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟وقد اختلف العلماء في أي الأشهر الحرم أفضل، فقال الحسن وغيره: أفضلها شهر الله المُحرَّم، ورجحه طائفة من المتأخرين، وروى وهب بن جرير عن قُرَّة بن خالد عن الحسن قال: إن الله افتتح السنة بشهر حرام وختمها بشهر حرام.

فليس شهر في السنة بعد شهر رمضان أعظم عند الله من المُحرَّم، وكان يسمى شهر الله الأصم من شدة تحريمه، وقد روي عنه مرفوعًا ومرسلا، قال آدم بن أبي إياس: «حدثنا أبو هلال الراسبي عن الحسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل الأوسط، وأفضل الشهور بعد شهر رمضان: المُحرَّم، وهو شهر الله الأصم ".



الكلمات المفتاحية

المحرم شهر الله المحرم شهر الله الأصم فضائل شهر المحرم افضل الصيام بعد رمضان

موضوعات ذات صلة