أخبار

هل يؤثر الافراط في تناول حلوى المولد على صحة الحامل والجنين؟

طفلي كثير الحركة.. كيف أتعامل معه؟

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

أول شيء ينزع من أمة النبي .. علم يساوي نصف العلم

متى نسأل الله فيرد علينا بقوله: "قد أوتيت سؤلك"؟

ما حكم من يريد الانتحار لعجزه عن التوبة؟.. "الإفتاء" تجيب

فوائد عظيمة.. كيف يؤثرالصيام على صحتك؟

طريقة روحية وعملية مجربة تزيح عنك هموم الرزق والمستقبل.. يكشفها عمرو خالد

دعاء في جوف الليل: ربّي أسألك هدوء النّفس وطمأنينة القلب وانشراح الصدر

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

من أمام مجمع البحرين.. شاهد رحلة عمرو خالد مع قصة موسى والخضر

بقلم | مصطفى محمد | الخميس 27 اغسطس 2020 - 03:04 ص
Advertisements
يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، من خلال مقطع الفيديو المنشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب"، لمشاهديه ومتابعية من أمام مجمع البحرين قصة سيدنا موسى عليه السلام وسيدنا الخضر.
يقول "خالد" إن أحداث القصة تدور بالقرب من البحر الميت في مكان يبعد حوالي عشرين كيلو مترًا عن جبال القدس، وهو المكان الذي كان يعيش فيه بنو إسرائيل بعد أن حُرِّمَ عليهم دخول القدس. والقصة تدور أحداثها حول بني إسرائيل الذين كانوا يعانون من أمراض كثيرة؛ فأصبحت مهمة سيدنا موسى وعلى مدى أربعين سنة هي أن يعالج بني إسرائيل وذلك بعد رفضهم لدخول الأرض المقدسة حيث أنهم يعانون من أمراض في العقيدة، واليقين بالله، والثقة به، والتوكل عليه، أضف إلى ذلك الجدل، والظلم الذي طالما عانوا منه مما كان له أكبر الأثر على نفسياتهم، إلا أن السبب الأكبر لجميع هذه الأمراض هو الجهل فهم أُمِّيُّون حيث أن فرعون لم يكن يدعهم ليتعلموا، ولم تكن لهم قضية خلال تواجدهم في مصر سوى الحصول على لقمة العيش، وعاشوا كذلك زمناً طويلاً، أخذ سيدنا موسى يَحُثُّ بني إسرائيل على أخذ العلم وبَيَّنَ لهم أهميته، وأنه سر نهضة الأمم إلا أنهم كانوا يرفضون الاستماع إليه؛ بحجة أنهم أخذوا تعليمات التوراة وتعبدوا لله عز وجل فكأنهم بذلك أَدُّوا كل ما عليهم.
ويوضح "الداعية الإسلامي أراد الله تبارك وتعالى أن يغير هؤلاء الناس الذين ما فتئ سيدنا موسى يحدثهم ويخطب فيهم، وأن يهز دواخلهم، فلم يعد الحاجز الذي يفصلهم عن القدس هو البحر وحسب بل إن الحاجز الأكبر هو الجهل، وأكبر منه –وكما هو الحال في بلادنا- أن المتعلمين لا يعشقون العلم ولا يسعون لتعلم ما يُستَجَد، بل اكتفوا بكونهم يعرفون القراءة والكتابة أو أصبح حد علم أحدهم متوقفًا عند نيله الشهادة أو الدرجة العلمية، فأراد الله أن يجعلهم يتعلمون بطريقة جديدة، تأخذهم لآفاق أخرى، وتغرِسُ فيهم حب العلم والاشتياق له من خلال قصة عملية مثيرة في منتهى الغموض يرونها ويعيشون أحداثها ووقائعها؛ ولنشعر بأهمية العلم ونشتاق إليه ونغير من حالنا مع العلم، هذه القصة ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة الكهف، كما ذكرها النبي _صلى الله عليه وسلم_ في حديث طويل في صحيح البخاري أيضًا؛ وعندما تجد قصةً ورد ذكرها في القرآن وفي الحديث معًا تعرف أنها عظيمة الأهمية وأن خلفها دروسٌ وعبر.
وأردف الدكتور "خالد" بالقول أن بداية القصة أنه قام موسى خطيبًا في بني إسرائيل في مكان التيه يحدثهم عن قيمة العلم، ومدى رضا الله عن المتعلمين، فقام رجل من بني إسرائيل فقال: يا موسى من أعلم أهل الأرض؟ -مجرد سؤال جدلي لا ينبني عليه فائدة ولا طائل من ورائه إلا أن سيدنا موسى بصبره وحلمه أجابه- فنظر سيدنا موسى من حوله فإذا بني إسرائيل وهم ما بين جاهل، وأُمِّيّ، أو متعلم وقف علمه عند حد معين، وكذلك هارون لا يفوق علمه علم موسى، وموسى كليم الله، وأنزلت عليه التوراة، فقال: أنا . فعاتبه الله سبحانه وتعالى لأنه لم ينسب العلم إليه ولم يقل: الله أعلم . فنزل سيدنا جبريل من السماء وقال: إن الله يعتب عليك أنك لم تنسب العلم إليه، هناك عبد من عباد الله هو أعلم منك.

اقرأ أيضا:

قصة زواج النبي والسيدة خديجة.. دروس رائعة للشباب والبنات عند الزواجوتابع الداعية الإسلامي "وهنا تعجب سيدنا موسى وبنو إسرائيل على حد سواء: هناك عبد أعلم من سيدنا موسى! – فلاحظ أنه قال له: عبد ولم يقل له نبي مثلاً- فتخيلوا حال بني إسرائيل بطبيعتهم المعهودة في ذلك الوقت والتساؤل يملؤهم: من يكون هذا العبد يا ترى؟ وأين هو؟ وبدأت الأحاديث الجانبية بين بني إسرائيل . وهنا يعلمهم الله بطريقتين أو دعنا نقل أنها من القضايا الأساسية في التعليم:
· التعليم بطريقة عملية وليست نظرية بحتة كما هو الحال في بلادنا.
· التعليم بالتشويق.
- فقال موسى: يا رب دلني عليه.
- قال: يا موسى إن لي عند مجمع البحرين عبد هو أعلم منك فاذهب وتعلم منه.
فأين مجمع البحرين؟ وهنا يزداد الغموض، ويزداد تبعًا له التشويق، ويزداد لفت انتباه بني إسرائيل؛ وهذه هي طريقة التعليم في القرآن.
ويشير الداعية الإسلامي إلى أن مجمع البحرين إما أن يكون في سيناء (رأس محمد) في البحر الأحمر، أو أن يكون التقاء النيل الأبيض بالنيل الأزرق في السودان، وسيدنا موسى الآن قرب البحر الميت؛ أي أن المسافة التي سيقطعها ليبلغ مجمع البحرين سواء كان رأس محمد أو ملتقى النيل الأزرق جِدُ كبيرة، فضلاً عن أن مجمع البحرين هذا لم يُحَدَّد له؛ ليبحث، ولأن العلم غالٍ. طلب موسى من الله أن يجعل له علامة تدله على مجمع البحرين، فقال له الله أن يحمل حوتًا مشوياًّ في مكتل فحيثما فقدت الحوت ستجد الرجل. حتى هذه العلامات يلفها الغموض فكيف سيفقد هذا الحوت؟ ومن هذا الرجل الذي سيجده؟

اقرأ أيضا:

حوار مؤثر ورائع.. النبي المصطفى يدعو عائلته للإسلامولفت إلى أن سيدنا موسى بدأ رحلته، وأخذ معه فتى من شباب بني إسرائيل اسمه يوشع بن نون؛ حتى يرى تجربة عملية للعلم ويعرف قيمته، أي أن التعليم هنا بالمعايشة. فيوشع بن نون هذا هو الذي سيقطع البحر ويدخل القدس بعد وفاة موسى عليه السلام، فكأن هذا بمثابة الإعداد له وأول شيء بدأ به سيدنا موسى في إعداد يوشع بن نون هو العلم، وقد كان دور يوشع بن نون مقتصرًا على حمل المكتل وحسب.
وهنا أوجه رسالة للشباب الذين يريدون أن يكون لهم دور لخدمة الإسلام، ويريدون أن يكونوا مثل يوشع بن نون فأول خطوة لبلوغ هدفكم هي العلم. ولا تحقِرَنَّ نفسك أن تحمل حقيبة أستاذك في سبيل معايشته وتعلم العلم منه، فيوشع بن نون حمل المكتل ليتعلم اليوم وفيما بعد صلى في المسجد الأقصى. يقول النبي _صلى الله عليه وسلم_ في حديث جميل: "رأيت أنني أشرب لبنًا فدخل اللبن في جسدي فخرج الريُّ من أظافري فأعطيت فضلي لعمر بن الخطاب" فقيل: ما تأويل ذلك يا رسول الله؟ قال: "العلم" وكأنه يقول: أنني مُلِئتُ علمًا صلى الله على محمد _صلى الله عليه وسلم_ .
أمر آخر يجب الوقوف عنده؛ لماذا كانت العلامة حوتًا مشويّا؟ وحيثما يفقد الحوت يجد الرجل الذي سيتعلم منه؟ لأن بني إسرائيل عاشوا حياتهم من أجل لقمة العيش وجُلَّ همهم هو غذاء بطونهم، فأراد الله أن يعلمهم درسًا مفاده: أن العلم أهم من غذاء البطن، فمتى ما ضحيت وفقدت غذاء البطن وجدت غذاء العقل. فيا كل شبابنا قَدِّموا عقولكم على بطونكم؛ فهي أهم منها بكثير، لا ينبغي أن تعيش لتغذي بطنك وتهمل عقلك، ويا كل من تعلموا عِلْمًا تلقينياً بحتًا في بلادنا، وحوَّلوا عقولهم إلى مخازن يصبون فيها العلم ليحصدوا شهادة وحسب . فتَنَبَّهُوا؛ فليس هذا هو العلم الذي سيدخلنا الجنة، وليس هذا هو المقصود من قوله _صلى الله عليه وسلم_: " من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة" إنما العلم الذي يدخل الجنة هو ما تطلبه لتنهض بأُمَّتك وتصلحها، وتمد يد المساعدة للناس، وتخترع ما يفيد العالم.

اقرأ أيضا:

طريقة روحية وعملية مجربة تزيح عنك هموم الرزق والمستقبل.. يكشفها عمرو خالد

اقرأ أيضا:

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

اقرأ أيضا:

بصوت عمرو خالد.. ادعو معي بهذا الدعاء المستجاب ـ دعاء لقضاء الديون


الكلمات المفتاحية

عمرو خالد قصص القرآن مجمع البحرين موسى سيدنا موسى الخضر قصة سيدنا موسى

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يكشف الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، من خلال مقطع الفيديو المنشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب"، لمشاهديه ومتابعية من أمام مجمع البحرين قصة