أخبار

بيل جيتس يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

فوجئت بوجود عيب لدي زوجتي يؤثر في العلاقة الحميمية .. فهل يحق لي فسخ العقد للغش والتدليس ؟

11فائدة لا تتخليها للبقدونس ..الحفاظ علي الحيوية والشباب الدائم أبرزها .. لا تستغني عنه

أذكار المساء .. من قالها أربعا اعتقه الله من النار

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

البحث عن فضيحة.. لماذا ينشغل البعض بتتبع ذلات الآخرين؟

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟

"الشيلة التقيلة".. تراكمات من الخذلان وعدم الأمان

الأزهر يحذر من سماع أغنية مقتبسة من حديث نبوي

المال والنساء.. هلوسة العقل التي لا تنتهي

بقلم | عمر نبيل | الاحد 30 اغسطس 2020 - 10:25 ص
Advertisements


منذ القدم والمال والمرأة هما الشغل الشاغل لبني آدم، بل أنه لم يقتنع ابن آدم بما في يده، وإنما يظل ينظر لما في يد غيره، دون وجه حق، أو سبب.. فهذا قابيل ينظر للمرأة التي اختارها والده آدم لأخيه هابيل ويتمناها لنفسه، فكانت النتيجة أن قتله ليفوز بها.


وكثيرة هي قصص التاريخ التي تروي كم من المؤامرات للفوز بمال ما أو امرأة ما، وكأنه بالفعل لا يملأ عين ابن آدم سوى التراب، فعن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: سمعت النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يقول: «لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى ثالثًا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب».


الإلهاء


المال هو الملهي الأول عن العبادات، بل أنه سبحان الله، ولا ندرية أهي مقصودة أم لا، فإن محلات (السُكر)، يطلق عليها "ملاهي"، ربما لأنها تلهي الناس عن ذكر الله أو ما شابه..


ولنا في قصة ثعلبة العبرة الكبيرة، إذ كان هذا الرجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويحب دائمًا التبكير في الذهاب إلى المسجد، حتى أطلق عليه الصحابة الكرام (ثعلبة الحمامة)، نظرًا لتبكيره الوصول إلى المسجد للصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا أن سأل النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام، أن يغنيه، فكان النبي يرد عليه بأنه قليل يكفي خير من كثير يلهي.. فلما أصر، دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما إن زاد المال في يد الرجل، إلا وتأخر عن الصلاة، حتى كان لا يحضر سوى صلاة الجمعة فقط في المسجد.. فلما أرسل له رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله دفع الزكاة، قال: بل هي الجزية ولن أدفعها.. فأبعده رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، حتى مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يأخذها منه، فلما ندم الرجل وذهب إلى سيدنا أبي بكر الصديق يطلب منه أخذ الزكاة منه، رفض أبي بكر وقال لا أفعل شيئا رفضه رسول الله، ولما جاء عمر ابن الخطاب في الخلافة ذهب إليه ثعلبة يستحلفه أن يأخذ الزكاة، فرفض عمر أيضًا.. إذن العبرة القليل من المال يكفي، لأنه لا يهلي كما بين المصطفى صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا:

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

الرغيف الثالث


أيضًا يروى أن نبي الله عيسى عليه السلام، التقى رجلا من اليهود وكان معهما ثلاثة أرغفة من الخبز، ولما أرادا أن يتناولا طعامهما وجد عيسى عليه السلام أنهما رغيفان فقط.. فسأل اليهودي: أين الرغيف الثالث ؟.. فأجاب : والله ما كانا إلا اثنين فقط.. فانطلقا حتى أتيا رجلاً أعمى فوضع عيسى عليه السلام يده على عينيه ودعا الله له فشفاه الله عز وجل ورد عليه بصره، وهنا سأل عيسى صاحبه اليهودي مرة أخرى: بحق من شافا هذا الأعمى ورد عليه بصره أين الرغيف الثالث؟.. فرد: والله ما كانا إلا اثنين.. فسارا حتى قابلهما نهرا فسار عليه عيسى عليه السلام، فازدادت حيرة الرجل اليهودي، فقاله له عيسى عليه السلام: بحق من سيرنا على الماء أين الرغيف الثالث؟.. فأجاب : والله ما كانا إلا اثنين.. فانطلقا حتى جعل نبي الله عيسى عليه السلام من كومة تراب ثلاثة أكوام من الذهب، وقال لليهودي: الأول لك، والثاني لي ، وسكت قليلا ، فقال اليهودي: والثالث؟.. فقال عليه السلام: الثالث لمن أكل الرغيف الثالث! ، فرد بسرعة: أنا الذي أكلته.. هكذا هو حالنا مع الدنيا للأسف

الكلمات المفتاحية

الرغيف الثالث المال هو الملهي الأول عن العبادات لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى ثالثًا

موضوعات ذات صلة