أخبار

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

في زمن كورونا.. نصائح لحماية الحامل من مضاعفات حساسية الجيوب الأنفية

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

حكم توكيل المشتري بالشراء لنفسه في البيع بالتقسيط؟

عقار للأنفلونزا يظهر نتائج واعدة في علاج كورونا

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دعاء صلاح الذرية والأبناء

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

كيف أتقرب إلى الله؟.. إن كنت تحبه ستعلم وحدك

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 - 10:27 ص
Advertisements


سؤال يتردد على ألسنة كثيرين، وهو: كيف أتقرب إلى الله ؟.. والإجابة بمنتهى البساطة، نقول له: انظر كيف يتقرب أي حبيب إلى حبيبه.. فما بالك بالله !.. ومن ثم فإنك حينما تسأل عما يحبه الله وتفعله فإنما أنت بذلك تتقرب إلى الله عز وجل.


بالتأكيد الأنبياء هم الأقرب إلى الله عز وجل، ومع ذلك كثير من الروايات تؤكد أنه عز وجل يطالبهم بأنه يبلغوا عنه حبه لعباده، ومن ذلك ما قاله نبي الله داود عليه السلام بأن الله عز وجل قال له: «يا داود أبلغ أهل أرضي أني حبيب لمن أحبني، وجليس لمن جالسني، ومؤنس لمن أنس بذكري، وصاحب لمن صاحبني، ومختار لمن اختارني، ومطيع لمن أطاعني، ما أحبني عبد أعلم ذلك يقيناً من قلبه، إلا قبلته لنفسي وأحببته حباً لا يتقدمه أحد من خلقي، من طلبني بالحق وجدني، ومن طلب غيري لم يجدني».. إذن من أحب الله لاشك أحبه الله.. وهذا هو المبدأ.


المحب للحبيب


القاعدة تقول: إن من يحب يقدم ما يدل على ذلك.. ومن ثم فإن حبك لله عز وجل مرتبط بمدى تنفيذك لأوامره وابتعادك عن نواهيه سبحانه، فالله عز وجل قدم لنا ما يؤكد بالدليل القاطع أنه يحبنا، فماذا نحن قدمنا لكي نبرهن على حبنا له؟.. وقد قال الله تعالى في الحديث القدسي: «يا بنى آدم كلكم كان ضالا إلا من هديت، وكلكم كان عاريا إلا من كسوت، وكلكم كان جائعا إلا من أطعمت، وكلكم كان ظمآن إلا من سقيت، فاستهدونى أهدكم، واستكسوني أكسكم، واستطعموني أطعمكم، واستسقوني أسقكم »، فهذا الله بذاته العليا كأنه يؤكد علينا حبه لنا.. فأين نحن من ذلك؟.. أين نحن أن نثبت له حبنا.. وهل يثبت هذا الحب إلا بالتقوى والمواظبة على الصلاة والصيام وكافة أوامره، والبعد تمامًا عن كافة نواهيه؟.. فقط علينا أن نتدبر.

اقرأ أيضا:

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

دليل حب الله لنا


الأدلة على حب الله عز وجل كثيرة جدًا ومتعددة، ويكفي أنه حلقنا من ظلمات ثلاث، وأكمل خلقنا على أكمل وجه، ثم أتاح لنا الخير والرزق والطعام والمسكن، وآوانا من حر الصيف وبرودة الشتاء، فما هي أدلتنا على حبنا له سبحانه؟..


عزيزي المسلم، تقرب إلى الله، ستجد كل الحظ في الدنيا والآخرة، بل وما لا يخطر على بال بشر، فإذا نظرنا إلى ما بعد الحياة الدنيا، سنجد أن أفضل الناس حظًا هم أهل التقرب إلى الله عز وجل، يقول تعالى: « وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ * وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ » [الواقعة: 10 - 14]، ويروى عن سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه تحدث عن أهمية التقرب إلى الله عز وجل، فقال: «من أراد صاحبًا، فالله يكفيه، ومن أراد مؤنسًا، فالقرآن يكفيه، ومن أراد غنى، فالقناعة تكفيه، ومن أراد واعظًا، فالموت يكفيه، ومن لم يرد واحدة من هذه الأربع، فلا خير فيه، والنار تكفيه».. إذن بالتقرب إلى الله تنال حبه، وما بالك بعبد يحبه الله!.


الكلمات المفتاحية

دليل حب الله لنا كيف أتقرب إلى الله؟ يا داود أبلغ أهل أرضي أني حبيب لمن أحبني

موضوعات ذات صلة