أخبار

قط يعود إلى أصحابه بعد هروب 14عامًا

ما أسباب نزيف اللثة وعلاقتها بالسرطان؟

6 فوائد سحرية للزنجبيل والليمون قبل النوم

"تويوتا" تبدأ بناء "مدينة ذكية".. سيارات ذاتية القيادة ومنازل تعمل بالذكاء الاصطناعي

هذا الشرف لا يعلوه شرف

فقه الدعاء.. كلمات انتقل بها النبي من الأرض إلى السماء

اكتشاف جينين جديدين مرتبطين بمرض "الزهايمر"

باع حذاءه ليطعم ضيفه.. لن تتخيل الجائزة؟!

هل هناك ما يسمى بـ "صلاة التوبة؟"

فيه ساعة إجابة.. تعرف على الأدعية المستحبة والمستجابة يوم الجمعة

من صاحب حديث "علموا أولادكم"؟.. النبي أم عمر بن الخطاب؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 02:53 م
Advertisements



ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويًا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو عن عمر بن الخطاب، ويقول الحديث (علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل).

ويتوقف على الحديث بيان الحكم الشرعي من عدمه فيما يخص ألفاظ الحديث، خاصة وأنه إذا كان منسوبا للنبي صلى الله عليه وسلم فهو شرع، وأما إذا كان منسوبا لعمر بن الخطاب فهو نصيحة.

ويقول الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق/ وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر ، إن الحديث المذكور لم يرد بهذا اللفظ، وإنما الذي ورد ما أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ».

وأخرج ابن منده في "المعرفة" -واللفظ له- عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمْ السِّبَاحَةَ والرِّمَايَةَ، وَنِعْمَ لَهْوُ المُؤْمِنَةِ فِي بَيْتِهَا الْمِغْزَلُ».

والقَرَّاب عن طريق مكحول: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى أهل الشام: "أنْ علِّموا أولادكم السباحةَ والفروسية". ومما ذكر يعلم الجواب.

اقرأ أيضا:

هل هناك ما يسمى بـ "صلاة التوبة؟"



الكلمات المفتاحية

علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ علي جمعة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو