أخبار

إذا انتصف شعبان فلا تصوموا.. هل صح هذا عن الرسول وما معناه؟

كيف أستحي من الله وملائكته.. تعرف على فضائل الحياء

عمرو خالد: بهذه الطريقة الجميلة استعد لرمضان من الآن

كيف يمكنك تغيير المنكر؟.. إرشادات نبوية

دقائق الانتظار لماذا نتهاون في ضياعها فتضيع معها أعمارنا بلا فائدة؟

الدعاء عند الاكتئاب والخوف من الحياة والمستقبل

لا تعبد الله بهذه الطريقة.. صحح وجهتك إلى الله واعبده بالخوف والرجاء

4 طرق للوقاية من خطر الإصابة بالسرطان.. تعرف عليها

3 مشروبات في وجبة الإفطار لحماية الأمعاء والكبد

جدول تعبدي رائع فى شهر شعبان.. لا يفوتك

من صاحب حديث "علموا أولادكم"؟.. النبي أم عمر بن الخطاب؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 02:53 م



ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويًا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو عن عمر بن الخطاب، ويقول الحديث (علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل).

ويتوقف على الحديث بيان الحكم الشرعي من عدمه فيما يخص ألفاظ الحديث، خاصة وأنه إذا كان منسوبا للنبي صلى الله عليه وسلم فهو شرع، وأما إذا كان منسوبا لعمر بن الخطاب فهو نصيحة.

ويقول الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق/ وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر ، إن الحديث المذكور لم يرد بهذا اللفظ، وإنما الذي ورد ما أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ».

وأخرج ابن منده في "المعرفة" -واللفظ له- عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمْ السِّبَاحَةَ والرِّمَايَةَ، وَنِعْمَ لَهْوُ المُؤْمِنَةِ فِي بَيْتِهَا الْمِغْزَلُ».

والقَرَّاب عن طريق مكحول: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى أهل الشام: "أنْ علِّموا أولادكم السباحةَ والفروسية". ومما ذكر يعلم الجواب.

اقرأ أيضا:

إذا انتصف شعبان فلا تصوموا.. هل صح هذا عن الرسول وما معناه؟



الكلمات المفتاحية

علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل عَلِّمُوا أَبْنَاءَكُمُ السِّبَاحَةَ وَالرَّمْيَ، وَالْمَرْأَةَ الْمِغْزَلَ علي جمعة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد الحديث المشهور بتعلم الأبناء الرماية والسباحة، مرويا عن كثير من العلماء إلا أنه قد اختلف قول بعض العلماء بين من نسبه للنبي صلى الله عليه وسلم، أو