أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء نبوي رائع يشفي القلوب ويحقق الآمال والأحلام

ضمة القبر وسؤال الملكين وأهوال يوم القيامة.. مقطع مدهش لا يفوتك

الاستحمام بالماء البارد أم الساخن؟.. 4 أسباب علمية ستجعلك تقرر بسهولة

عمرو خالد: هذا هو السبب الأساسي للإحباط واليائس .. خد بالك

علمتني الحياة.. "ألق ذنوبك وراء ظهرك واستغفر.. فإنه لا يبقى ذنب لمستغفر"

الأحلام والإيمان بالغيب المطلق.. هل من علاقة؟ ..الطب النفسي يجيبك

أعزب ومغترب وأريد الزواج من مطلقة لديها طفل وأهلي يرفضون.. ماذا أفعل؟

6مناقب للصلاة علي النبي .. اكثر من ترديدها ليزيل الله همك ويفرج كربك

جامعية وممنوعة من الخروج من البيت.. ما الحل؟

والدي استأجر شقة بعيدة عنّا لاعتراضنا على تخزينه "الكراكيب".. ما الحل؟

يحرم المرء من أشياء ليفتح الله له أخرى.. وهذا هو الدليل

بقلم | محمد جمال حليم | الاثنين 05 اكتوبر 2020 - 09:40 م
يدور في ذهني استفسار حول أمور حياتي، فأغلبها تحدث بعد الإلحاح في الدعاء -مثل النجاح، والزواج، وحل مشاكلي الزوجية-، وأنا الآن أدعو الله أن يرزقني الذرية، وفي المقابل أرى الأصدقاء والأقرباء تتيسر أمورهم بكل يسر وسهولة، فما سبب ذلك؟ وهل هذا يعد من عدم البركة في حياتي؟ رغم أنني أحاول الالتزام دائمًا بالقيام، وتلاوة القرآن، والاستغفار، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وصيام النوافل.
الجواب: 
اعلمي أيتها السائلة أولًا أن الدنيا دار بلاء، وليست دار راحة وهناء، ولا يتحقق لأحد في هذه الدنيا كل ما يريده، بل لا يخلو أحد عن كدر وتنغيص.
فإذا علمتِ حقيقة الدنيا، لم تبالي بما يصيبك فيها من مكروه، وعلمت أنه بتقدير الله تعالى؛ لما له في ذلك من الحكمة العظيمة.
ثم اعلمي كذلك أن ما آتاك الله من النعم شيء كثير، يستوجب الشكر، والقيام بواجب العبودية.
فلو أدمنت الفكرة في نعم الله عليك؛ لشعرت بأنك قد أوتيت كثيرًا مما لم يؤته غيرك، ولكان في تفكرك في تلك النعم، وشكرك ربك عليها، مشغلة عما فاتك من أمر دنياك.
ثم إن الله عز وجل قد يحرمك الشيء ليفتح عليك أبواب الدعاء، والإلحاح فيها، فهو سبحانه يحب دعاء عباده، وإلحاحهم في المسألة.
ثم هو سبحانه إذا فتح لك هذا الباب، أذاقك من حلاوة العبودية، ولذة المناجاة، ونعمة القرب منه، والأنس بدعائه -سبحانه- ما ربما يكون أعظم من مطلوبك، وأفضل من الذي تريدين حصوله.
وعلى كل حال؛ فانظري في الدنيا لمن هو دونك؛ فذلك أجدر ألا تزدري نعمة الله عليك، ولا تفكري فيما عند الناس، ولكن فكّري فيما آتاك الله، ومنّ به عليك؛ لتشكريه، وتحمديه.
وألحّي في المسألة، واجتهدي في الدعاء؛ فإن الله تعالى يحب منك ذلك.
ولا تعجلي؛ فإن الله يستجيب للعبد ما لم يعجل.(إسلام ويب) 

الكلمات المفتاحية

المنع العطاء حرمان العبد عطاء الله

موضوعات ذات صلة