أخبار

هذه المشروبات تزيد الدهون الحشوية حول البطن.. تجنبها بقدر الإمكان

ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج؟

السرقة بالإكراه والسحل.. فيديو يوثق موقفًا بطوليًا من الضحية

9 أسباب تدفع الأزواج للسفر

يساومونني على حقوقي المادية من مهر وشبكة وشقة وأثاث بدعوى أنني مطلقة.. هل أنا لا أستحق؟

أيهما أفضل ليلة القدر أم ليلة الإسراء.. تعرف على أوجه المفاضلة

ما الحكم الشرعي لقراءة الفاتحة لأكثر من ميت.. وهل يصل ثوابها للجميع ؟دارالإفتاء تجيب

هل يجوز زرع خصية من شخص في آخر

وقفات مع أهل العلم في الإسلام.. هل تعرف من هو الزهراوي؟

في صراعك مع الشهوة.. هكذا ترقى بها إلى الله لا إلى الشيطان

7طاعات وقربات عليك بها لإحياء ذكري بالمولد النبوي الشريف .. وهذه أدلة مشروعيته

بقلم | علي الكومي | الثلاثاء 13 اكتوبر 2020 - 09:54 م
Advertisements

الاحتفالُ بِمولدِ النَّبي الذي يحل بعد أيام قليلة  مِن أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنه تعبير عن الفرح والحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو أصل من أصول الإيمان؛ فقد صح عنه أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لا يُؤمِنُ أَحَدُكم حتى أَكُونَ أَحَبَّ إليه مِن والِدِه ووَلَدِه والنَّاسِ أَجمَعِينَ» رواه البخاري، كما أنه صلى الله عليه وآله وسلم قد سنَّ لنا جنس الشكرِ لله تعالى على مِيلاده الشريف؛ فكان يَصومُ يومَ الإثنينِ ويقول: «ذلكَ يَومٌ وُلِدتُ فيه» رواه مسلم.

دار الإفتاء كشفت في منشور لها عن عدد من المقاصد الشرعيىة الصالحة من وراء هذه الاحتفالية في مقدمتها إدخال السرور على أهل البيت وصلة الأرحام حيث تصبح الاحتفالية بموجب ذلك  مستحبًّة مندوبًة  فإذا كانت تعبيرًا عن الفرح بمولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كانت أشد مشروعية وندبًا واستحبابًا، لأن الوسائل تأخذ أحكام المقاصد،

بدعية الاحتفال بالمولد النبوي تنطع مذموم 

واعتبرت الدار القول ببدعية الاحتفال بمولد النبي بدعية  -فضلًا عن القول بتحريمها أو المنع منها- ضربًا من التنطع المذموم؛ لأن البدعة المنهي عنها هي ما أُحدِثَ مما يخالف كتابًا أو سنة أو أثرًا أو إجماعًا؛ فهذه بدعة الضلالة، وادِّعاء أن أحدًا من الصحابة لم يحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وآله ليس بصحيح أيضًا؛

الدار استدلت علي ذلك بما ورد في السنة النبوية من احتفال الصحابة الكرام بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مع إقراره لذلك وإِذْنه فيه؛ فعن بُرَيدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم في بعض مغازيه، فلمَّا انصرف جاءت جاريةٌ سوداء فقالت: يا رسول الله، إنِّي كنت نذَرتُ إن رَدَّكَ اللهُ سَالِمًا أَن أَضرِبَ بينَ يَدَيكَ بالدُّفِّ وأَتَغَنَّى، فقالَ لها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «إن كُنتِ نَذَرتِ فاضرِبِي، وإلَّا فلا» رواه أحمد والترمذي.

وبحسب الدار يندب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف إحياء هذه الذكرى بكافة مظاهر الفرح والسرور، وبكل طاعة يُتقرب بها إلى الله عز وجل، ويَدخُل في ذلك ما اعتاده الناسُ من شراء الحَلوى والتهادي بها في المولد الشريف؛ فرحًا منهم بمولده صلى الله عليه وآله وسلم، ومحبةً منهم لما كان يحبه.

الدار استدلت علي إجازة الاحتفال بالمولد النبوي  بما جاء عَنِ السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يُحِبُّ الحَلْوَاءَ، وَيُحِبُّ العَسَلَ» رواه البخاري وأصحاب السنن وأحمد، فكان هذا الصنيعُ منهم سُنَّةً حسنة، 

الاحتفال بالمولد النبوي وتبادل الهدايا

في هذا السياق يعد  التهادي أمرا مطلوبافي ذاته، لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «تَهَادُوا تَحَابَّوا» رواه الإمام مالك في "الموطأ"، ولم يَقُمْ دليلٌ على المنع من القيام بهذا العمل أو إباحَتِه في وقت دون وقت، فإذا انضمت إلى ذلك المقاصد الصالحة الأُخرى؛ كَإدْخَالِ السُّرورِ على أهلِ البيت وصِلة الأرحامِ فإنه يُصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولدِ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كان أشَدَّ مشروعيةً وندبًا واستحبابًا؛ لأنَّ "للوسائل أحكام المقاصد".

الدار أشارت كذلك إلي استحباب  العلماء إظهار السرور والفرح بشتى مظاهره وأساليبه المشروعة في الذكرى العطرة لمولده الشريف صلى الله عليه وآله وسلم، ويقول الحافظ السيوطي في "حسن المقصد في عمل المولد" المطبوع ضمن "الحاوي للفتاوي": «فيستحبُّ لنا أيضًا إظهارُ الشكر بمولده بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرات».

اقرأ أيضا:

أيهما أفضل ليلة القدر أم ليلة الإسراء.. تعرف على أوجه المفاضلة

الدار نبهت إلي ضرورة إحياءالاحتفال بالمولد النبوي بحزمة من الأعمال والقربات هو تجمع الناس على الذكر، والإنشاد في مدحه والثناء عليه صلى الله عليه وآله وسلم، وإطعام الطعام صدقة لله، إعلانًا لمحبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإعلانًا لفرحنا بيوم مجيئه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم-، فضلًا عن الصيام في نهار هذا اليوم.




الكلمات المفتاحية

المولد النبوي الاحتفال بالمولد النبوي اعمال وقربات للاحتفال بالمولد النبوي ادخال السرور صلة الأرحام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled إدخال السرور على أهل البيت وصلة الأرحام حيث تصبح الاحتفالية بموجب ذلك مستحبًّة مندوبًة فإذا كانت تعبيرًا عن الفرح بمولد المصطفى صلى الله عليه وآله و