أخبار

مولد النبي صلى الله عليه وسلم كما لم تسمعه من قبل

٧ خطوات أهل الله بها النبي للرسالة.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز إخراج زكاة المال في صورة مواد غذائية؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم بلطيف صنعك في التسخير وخفي لطفك في التيسير الطف بي"

٧ شفاعات لرسولنا المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

شاي البصل للمناعة.. أفضل علاج منزلي فعال للسعال ونزلات البرد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب للإعتذار والتوبة الى الله ادعوا به كل صباح

هل يجوز للمطلقة أن تقضي عدتها في بيت أبيها؟.. أمين الفتوى يجيب

بالفيديو.. د. عمرو خالد: ثلاثة معاني رائعة استشعرها وأنت تحتفل بذكرى مولد رسول الله

كيف نحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؟.. عمرو خالد يجيب

نماذج مدهشة من حرص السلف الصالح على صلاة الجماعة بالمسجد

بقلم | خالد يونس | الخميس 15 اكتوبر 2020 - 05:20 م
Advertisements

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام وهي عموده كما أوضحت الأحاديث النبوية الشريفة، كما أنها أول ما يسئل عنه العبد يوم القيامة ،ولهذا كان السلف الصالح  أحرص ما يكونون في المحافظة على إقامتها جماعة في المسجد وتلبية الآذان وربما كانوا في المسجد قبل أن يرفع الآذان بوقت طويل إقبالًا على الله واستعدادًا لأداء فرائضه.

عن مجاهد أنَّه سمع رجلًا من أصحاب النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ممَّن شهد بدرًا قال لابنه: أدركت الصَّلاة معنا؟ قال: نعم. قال: أدركت التَّكبيرة الأولى؟ قال: لا. قال: "لما فاتك منها خيرٌ من مائة ناقةٍ، كلُّها سود العيون.

قال سعيد بن المسيب رحمه الله: "من حافظ على الصَّلوات الخمس في جماعةٍ، فقد ملأ البرَّ والبحر عبادةً"

ويقول أيضًا رحمه الله: والله مرت عليّ عشرون سنة، ما قال المؤذن (حي على الصلاة) إلا وأنا في المسجد، وما رأيت قفا رجل في الصلاة قط.. وهذا أحد السلف الصالح يقول: أحب شيء اليّ في دنياكم هذه، صلاة في جماعة، يرفع عني سهوها ويكتب لي فضلها.

قال سعيد بن المسيَّب: "ما فاتتني الصَّلاة في جماعة منذ أربعين سنة"وقال كذلك رحمه الله: "ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد".


ويقول حاتم الأصم: فاتتني صلاة في جماعة فعزاني أبو اسحاق البخاري، ولو مات ابني لعزاني عشرة آلاف، لأن مصيبة الدين أهون عند الناس من مصيبة الدنيا!!

وهذا ميمون بن مهران، يقول: منذ سنين طويلة ما صليت إلا في جماعة إلا مرتين فقط، وكأنني لم أصلهما!

وأحدهم فاتته صلاة الجماعة فقال: إنا لله وإنا اليه راجعون.. والله لأداء هذه الصلاة في جماعة أحب الي من ولاية العراق!!.

أجيبوا المنادي ولو زحفًا


أصاب الرَّبيع الفالج -نوعٌ من الشَّلل- فكان يُهادى بين رجلين إلى مسجد قومه، فقالوا له: "يا أبا يزيد! لقد رخصَّ الله لك لو صليت في بيتك" فقال لهم: "إنَّه كما تقولون، ولكنِّي سمعته ينادي: حيَّ على الفلاح، فمن سمع منكم منادي حيَّ على الفلاح فليجبه ولو زحفًا، ولو حبوًا" .

كان الأعمش: قريبًا من سبعين سنة لم تفته التَّكبيرة الأولى، وكان من المحافظين على الصَّفِّ الأول" .

يبكي لفوات الجماعة


تزوج الحارث بن حسان -وكان له صحبةٌ- فقيل له: "أتخرج وإنَّما بنيت بأهلك في هذه الليلة؟ فقال: والله! إنَّ امرأة تمنعني من صلاة الغداة في جمع لامرآة سوء".

عن محمد بن المبارك قال: "رأيت سعيد بن زيد إذا فاتته الصَّلاة في الجماعة أخذ بلحيته وبكى".

سباق الصَّالحين


قال محمد بن سماعة: "مكثت أربعين سنة لم تفتني التَّكبيرة الأولى إلا يوم ماتت أمي، فصليت خمسًا وعشرين صلاةً، أريد التَّضعيف!.

قال وكيع: "من تهاون بالتَّكبيرة الأولى: فاغسل يديك منه".

سمع أبو مسلم الخولاني رجلًا يقول: "سبق اليوم فلان". فقال: "أنا السَّابق". قالوا: "وكيف يا أبا مسلم؟" قال: "لأنِّي أدلجت، فكنت أول من دخل مسجدكم".

ومن عجائب الأعمش كان الأعمش قريباً من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى، وكان من المحافظين على الصف الأول.

حملوه للمسجد وهو في سكرات الموت


وهذا عامر بن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه  لقد كان على فراش الموت.. يعد أنفاس الحياة، وأهله حوله يبكون، فبينما هو يصارع الموت، سمع المؤذن ينادي لصلاة المغرب، ونفسه تحشرج في حلقه، وقد اشتد نزعه، وعظم كربه، فلما سمع النداء قال لمن حوله: خذوا بيدي..!!

قالوا: إلى أين: قال: إلى المسجد.. قالوا: وأنت على هذه الحال !! قال: سبحان الله..!! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه .. خذوا بيدي.. فحملوه بين رجلين.. فصلى ركعة مع الإمام.. ثم مات في سجوده".

عن أبي عبد الرحمن السّلمي أنَّه كان يأمرهم أن يحملوه في الطِّين والمطر إلى المسجد وهو مريض.

اهتمام ولي الأمر بها


قال ثابت بن الحجاج: "خرج عمر بن الخطاب إلى الصَّلاة، فاستقبل النَّاس، فأمر المؤذن فقام وقال: والله لا ننتظر لصلاتنا أحدًا.

فلمَّا قضى صلاته أقبل على النَّاس ثمَّ قال: ما بال أقوامٍ يتخلفون، يتخلف بتخلفهم آخرون، والله لقد هَمَمْتُ أن أرسل إليهم، فيجأ في أعناقهم، ثمَّ يقال: اشهدوا الصَّلاة.

اقرأ أيضا:

الشتاء ربيع المؤمن.. هكذا يمكنك أن تغتنمه بتقربك إلى الله بتلك الطاعات

اقرأ أيضا:

خلال الاحتفال بمولده الشريف.. شيخ الأزهرِ يعلن إطلاق مِنَصَّةً عالمية للتعريفِ بنبيِّ الرَّحمة ورسول الإنسانيَّة


الكلمات المفتاحية

صلاة الجماعة السلف الصالح إجابة المؤذن الصلاة بالمسجد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام وهي عموده كما أوضحت الأحاديث النبوية الشريفة، كما أنها أول ما يسئل عنه العبد يوم القيامة ،ولهذا كان السلف الصا