أخبار

كرم يفوق الخيال.. هذا ما فعله "الحسن بن علي" عندما رأى عبدًا يطعم كلبًا

هل استخدام "المشاية" مفيد للطفل؟

ابنة النبي التي تزوجها "عثمان" بأمر من الوحي

دراسة: ممارسو ألعاب الفيديو يتمتعون بصحة أفضل من عامة الناس

الإفتاء: نشر الفضائح الأخلاقية عبر "السوشيال ميديا" كبيرة من الكبائر

دعاء جديد للدكتور عمرو خالد يحفظك من كل سوء ويبعد عنك الوباء

هل يحق للزوجة طلب الطلاق لعدم قدرة الزوج على مصروفات البيت؟

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحنا بعد التعب وأسعدنا بعد الحزن وكافئنا بعد الصبر

4 أذكار تنجيك من الخوف والغم والمكر والفقر.. يكشفها عمرو خالد

حكم منع الزوج زوجته من حقها الشرعي بحجة أنها لا تستطيع الإنجاب

ردد هذا الدعاء في آخر أي مجلس يغفر لك ما وقع منك من أخطاء..

بقلم | محمد جمال حليم | الجمعة 16 اكتوبر 2020 - 06:40 م
Advertisements
يشرع ذكر الله تعالى على كل حال لاسيما أوقات الشدة والكرب؛ فذكر سبب في رفع الشدة والمصائب وتفريج الكروب؛ لأن فيه معنى التذلل وإظهار الضعف لله والاستعانة به سبحانه وتعالى.
ويكثر في حال الإنسان إن جلس مع غيره أن يخطا ويذكر أشياء لا ينبغي ان تذكر، لذا شرع ذكر خاص بالمجالس؛ فمن أسباب الحسرة يوم القيامة أن يجلس العبد مجلساً ثم يقوم، ولم يذكر الله تعالى فيه، ولو لم يكن فيه شيء من الكلام الحرام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِساً لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً -أي حسرةً ونقصانًا-، وَمَا مَشَى أَحَدٌ مَمْشًى لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً، وَمَا أَوَى أَحَدٌ إِلَى فِرَاشِهِ وَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً) رواه ابن حبان بإسناد صحيح، وعند أبي داود بلفظ: (مَا مِنْ قَوْمٍ يَقُومُونَ مِنْ مَجْلِسٍ لاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ فِيهِ، إِلاَّ قَامُوا عَنْ مِثْلِ جِيفَةِ حِمَارٍ وَكَانَ لَهُمْ حَسْرَةً).
فإذا جلس العبد المسلم مجلسًا وغلبت عليه نفسه ووقع في خطأ ما فعليه تدارك هذا بذكر الله تعالى ويردد دعاء ختم المجلس حتى يعفو الله تعالى عنه ولا يكون مجلسه وبالا عليه يوم القيامة، وعلى المسلم في كل حال أن يحترس من جميع آفات اللسان، ولا نتكلم إلا بما يُرْضِي الله عز وجل، ومع ذلك فإن نبينا صلى الله عليه وسلم يعلم أن نفوسنا ضعيفة، وأننا قد نقع في معاصي اللسان مهما اجتهدنا؛ لذلك شرع لنا سُّنَّة نبوية عظيمة، كان يلتزم بها، وحثّنا عليها حتى تُكفّر ذنوبنا أولاً بأول.
دعاء ذكر المجلس:
ذكر كفارة المجلس ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ، فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِكَ) رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني، واللَّغط هو الصوت والجلبة، وأراد به الهُراء من القول، وما لا طائل تحته من الكلام، والجلبة الخالية عن الفائدة، فمن جلس مجلساً كان فيه شيء من ذلك، فليحرص على الالتزام بذلك التوجيه النبوي.
 وعند أبي داود من حديث أبي بَرْزَة الأَسْلَمِيِّ رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بِأَخَرَةٍ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَقُومَ مِنَ المَجْلِسِ: (سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ).
كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يختِم مجلسه؟
كان النبي صلى الله عليه وسلم يحبُّ أن يختم مجلسه بدعاء يَذْكُر فيه اللهَ عز وجل، ويُذَكِّر الحضورَ به سبحانه وتعالى، فعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قَلَّمَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ حَتَّى يَدْعُوَ بِهَؤُلاَءِ الدَّعَوَاتِ لأَصْحَابِهِ: (اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا، وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا, وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا، وَلاَ تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا, وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا, وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا) رواه الترمذي وصححه الألباني.
فلْنحفظْ هذه الأدعية الذي حثّنا عليها النبي صلى الله عليه وسلم وكان يقولها، ولْنَقُلْها في نهاية كل مجالسنا، ونحث الناس عليها، حتى ننال المغفرة من الله عز وجل، وننال أجر إحياء سنة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم.

الكلمات المفتاحية

ذكر الله كفارة المجلس ختم المجالس كفارة الذنوب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يشرع ذكر الله تعالى على كل حال لاسيما أوقات الشدة والكرب؛ فذكر سبب في رفع الشدة والمصائب وتفريج الكروب؛ لأن فيه معنى التذلل وإظهار الضعف لله والاستعان