أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحم من باعدت بيننا وبينهم الأقدار ورحلوا الى دار القرار

7 مفاتيح للفرج من كل كرب في الدنيا.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز لأهل الزوج أن يتدخلوا في حياة زوجة الابن الشخصية؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء رائع مستجاب أدعوا به كل يوم الصبح

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

تشعر بالتوتر؟.. إليك 11 من التأثيرات الجسدية التي يجب الانتباه لها

عمرك حسيت أنك قريب جداً من رسول الله.. هذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "ما جمع كتاب في ثناياه من خير للإنسان مثل القرآن"

ما هو حكم استعانة المرأة بأخصائية لإزالة شعر العانة بالليزر؟

"التأمل".. ضرورة لصحة المرأة الحامل

7تحذيرات ينبغي اتباعها للوقاية من فيروس كورونا .. "وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا "

بقلم | علي الكومي | الاثنين 23 نوفمبر 2020 - 09:34 م
Advertisements

اعتبر مركز الأزهر العالمي للفتوي الاليكترونية أن  الصِّحة من أعظم النعم التي تستوجب شكر الله تبارك وتعالى ليلَ نهار؛ قال سُبحانه:...وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمۡعَ وَٱلۡأَبۡصَارَ وَٱلۡأَفۡئِدَةَ لَعَلَّكُمۡ تَشۡكُرُونَ}. [النحل: 78

والمركز أشار إلي أن سيدُنا رسولُ اللهِ ﷺ نبه إلى أن كثيرًا من الناس يغفلون عن هذه النعمة، فقال: «نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ؛ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ» ومن ثم فالصحة نعمة يجب المحافظة عليها بذكرها وعدم نسيانها، وشكرها وعدم كفرها، واستخدامها في طاعة الله عز وجل، وعدم تعريضها للزوال والهلاك].

فيروس كورونا ولا ضرر ولا ضرار 

المركز نبه في منشوره إلي أنه لا تخفي خطورة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على الصحة العامة، وسرعة انتشاره، وحجم الضَّرر المترتّب على استخفاف النّاس به، والتَّساهل في إجراءات الوقاية منه.

وشدد علي ضرورة  أن يتجنب المسلم  أماكن الزحام، ومخالطة الناس قدر الاستطاعة، ويتأكد الأمر على من ظهر عليه عرض من أعراض الإصابة بالفيروس؛ فقد قال سيدُنا رسولُ اللهِ ﷺ: «لَا يُورِدَنَّ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ». [أخرجه البخاري]

المركز لفت كذلك إلي أنه  يحرم على المسلم مُخالفة الإرشادات الطِّبيَّة، والتَّعليمات الوقائية التي تصدر عن الجهات المختصة لحين إعلانها انتهاء الأزمة تمامًا؛ لمَا في ذلك من تعريضِ النَّفسِ والغير لمواطنِ الضَّرر والهلاك، فضرر فيروس كورونا  لن يقتصر على المُتساهِل في إجراءات الوقاية منه فحسب؛ بل قد يتعدى إلى غيره ممن يُساكنهم أو يُخالطهم، ورسول الله ﷺ يقول: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ، مَنْ ضَارَّ ضَارَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ شَاقَّ شَاقَّ اللَّهُ عَلَيْهِ». [أخرجه الحاكم]

لَا يُورِدَنَّ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ. 

وبحسب المركز فقد قال رسولنا الكريم : «لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ»، قَالُوا: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟ قَالَ: «يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاَءِ لِمَا لاَ يُطِيقُ" مشددا في نهاية منشوره علي أن حفظ النَّفس مقصد من أعلى وأولى مقاصد الشرع الشريف؛ قال الحقُّ سبحانه في تعريض النفس لمواطن الهَلَكة: {..وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة:195]بل وقال في إحيائها: {..وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا..} [المائدة:113

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر


الكلمات المفتاحية

فيروس كورونا كورونا جائحة كورونا إجراءات احترازية لَا يُورِدَنَّ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ». [أخرجه البخاري]

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ن سيدُنا رسولُ اللهِ ﷺ نبه إلى أن كثيرًا من الناس يغفلون عن هذه النعمة، فقال: «نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ؛ الصِّحَّةُ وَالْف