أخبار

7 مفاتيح للفرج من كل كرب في الدنيا.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز لأهل الزوج أن يتدخلوا في حياة زوجة الابن الشخصية؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء رائع مستجاب أدعوا به كل يوم الصبح

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

تشعر بالتوتر؟.. إليك 11 من التأثيرات الجسدية التي يجب الانتباه لها

عمرك حسيت أنك قريب جداً من رسول الله.. هذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "ما جمع كتاب في ثناياه من خير للإنسان مثل القرآن"

ما هو حكم استعانة المرأة بأخصائية لإزالة شعر العانة بالليزر؟

"التأمل".. ضرورة لصحة المرأة الحامل

أخاف أن أضرب ابني لتركه الصلاة فيكرهها.. ماذا أفعل؟

الإنسان مسير أم مخير؟.. لماذا يحاسبنا الله وقد كتب علينا كل شيء في اللوح المحفوظ وسيقع لا محالة؟

بقلم | خالد يونس | الاحد 29 نوفمبر 2020 - 08:50 م
Advertisements

لدى كثير من المسلمين تساؤلات كثيرة عن القدر وما كتبه الله لنا في اللوح المحفوظ وأن كل ما هو مكتوب  فيه سيقع لا محالة ، وفي الحديث النبوي الشريف يقول صلى الله عليه وسلم: (إن أحدكم يُجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفةً ، ثم يكون علقةً مثل ذلك ، ثم يكون مضغةً مثل ذلك ، ثم يُرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ، ويُؤمر بأربع كلمات : بكتب رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أم سعيد . فوالله الذي لا إله غيره ، إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة ، حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل الجنة ) رواه البخاري ومسلم (.وغير ذلك من النصوص التي تبين أن كوننا مسلمين أم كافرين ومن أهل الجنة أو أهل النار، مكتوب في اللوح المحفوظ، لا خيار لنا فيه.

فلماذا يحاسبنا الله على شيء هو الذي اختاره لنا؟ وأجبرنا عليه؟

إن الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره هو ركن أساسي من أركان الإيمان ، فالمسلم يجب أن يكون على يقين بأن الله عز وجل يعلم كل صغيرة وكبيرة تحدث في الكون ولكل كائن فيه وأن الله قد كتب كل ما كان وما سيكون من قبل خلق السماوات والأرض.

 وأنه كما جاء في الحديث الشريف: إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ. قَالَ: رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شيء حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ. رواه أبو داوود..

الإيمان القوي يدفع الشبهة

وفي الإيمان بالقضاء والقدر تظل أكبر شبهة ومعضلة هي لماذا يحاسبنا الله طالما ان كل شيء مقدر ومكتوب في اللوح المحفوظ سيقع لا محالة ولا سبيل لتغييره بما في ذلك كل اعمالنا في الدنيا.

 يقول علماء "إسلام ويب": والمنهج الصحيح عندئذ أن يرد المتشابه إلى المحكم، ويستعين بالله تعالى ويلجأ إليه، كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ * رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران: 7-8].

فالشبهة تبقى شبهة! ولا تبلغ أن تكون عقدية تزعزع اعتقادا راسخا، أو تزلزل أصل الإيمان الذي هو محبة الله تعالى!.

ولذلك فإن المؤمن إن شوش عليه شيء من الشبهات، دفعه أولا بإيمانه الراسخ، ثم بعد ذلك بالتعلم والسؤال، وما دقَّ من مسائل القضاء والقدر هي من هذا الباب، لها أصل محكم، وفروع مشتبهة.

فالأصل هو الإيمان بتمام علم الله وحكمته، وعدله ورحمته، ولطفه وقدرته، ومن المشتبه ما أشكل على السائلة، وهو الجمع بين إثبات قدر الله ونفوذ مشيئته، وبين إثبات اختيار العبد وكسبه لفعله.

سر القدر

 وهذا شيء لا تحتمله أكثر العقول، ولذلك كان موضع ابتلاء وتمحيص وتمييز بين الناس، فمنهم من يتمسك بالأصل المحكم فيسلم، ومنهم من يتيه مع الفرع ويضيع الأصل فيهلك.

وذلك أن في القدر سراً لله تعالى، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية: يكفي العاقل أن يعلم أن الله عز وجل عليم حكيم رحيم، بهرت الألباب حكمته، ووسعت كل شيء رحمته، وأحاط بكل شيء علمه، وأحصاه لوحه وقلمه، وأن لله تعالى في قدره سرا مصونا، وعلما مخزونا، احترز به دون جميع خلقه، واستأثر به على جميع بريته ..وفي هذا المقام تاهت عقول كثير من الخلائق.

ويتابع علماء إسلام ويب قائلين: وخلاصة الأمر أن أننا مع إثباتنا لقدر الله تعالى، فإننا نثبت للعبد اختيارا يصح معه تكليفه ومجازاته، ولا يخرج عن قضاء الله تعالى وقدره! وهذا يوافق الواقع المحسوس في تمييز الناس بين الفعل الاختياري، كتحرك الإنسان لفعل يريد، وبين الفعل الاضطراري كحركة المرتعش والمحموم. والتكليف والمجازاة إنما تكون على الأول دون الثاني.

ولوضوح هذا الفرق لا تكاد تجد أحدا يرضى ممن ظلمه أو تعدى عليه، أو سلبه حقه أن يحتج عليه بالقدر السابق، بل يقول: هذا فعلك باختيارك ومشيئتك، كما يدل عليه العقل والحس.

الاحتجاج بالقدر على المعاصي عقيدة فاسدة


ويوضح مركز الفتوى بإسلام ويب أن احتجاج بعض الناس على الاستمرار في المعاصي بالقدر وقولهم (لو شاء الله لهدانا) احتجاج باطل لأن هذه هي الحجة التي احتج بها المشركون ولم تنفعهم؛ كما قال الله تعالى عنهم: سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا [الأنعام:148]، أي عذابنا؛ كما في تفسير الجلالين وغيره. فلو كانت هذه الحجة نافعة لنفعت المشركين.

وعليه؛ فالواجب على هؤلاء الناس أن يتقوا الله تعالى ولا يستمروا في مغالطة أنفسهم؛ لأن الله تعالى أعطى العبد مشيئة واختيارا تحت مشيئة جل جلاله لقبول الخير بعد أن بين له حقيقته والوسائل الموصلة إليه، وكذلك الشر، قال الله تعالى: وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ [البلد:10]، قال ابن كثير: أي بينا له الخير والشر. وكل إنسان يحس من نفسه ذلك وأنه غير مرغم على مقارفة المعاصي؛ ولكن بعض الناس يتعامون عن الهدى كما فعلت قوم ثمود الذين قال الله عنهم في كتابه: وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ* وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [فصلت:17-18.

فلا نجاة للعبد إلا بالتقوى والإقبال على الهداية والبعد عن خطوات الشيطان ومكره، فالذي ننصحكم به أنت.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

الإنسان مسير ومخير 


علماء إسلام ويب يؤكدون في الختام: ولذلك فنحن لا نقول: إن الإنسان مخير، بإطلاق، كما لا نقول: إنه مسير، بإطلاق، بل نقول: إنه مخير من وجه، مسير من وجه، أو نلخص ذلك فنقول: إنه ميسر لما خلق له.

والأمر الذي لابد من لفت النظر إليه أن القدر من الغيب الذي لا يعلمه الإنسان، ولا يصح أن يترك المرء ما أمر به ويتكل على كتابه الأول، ويضيع نفسه محتجا بغيب لا يعمله. بل الصواب أن يجتهد الإنسان في طاعة الله ويتجنب معصيته، ويرجو ثوابه ويخاف عقابه.

 وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما منكم من نفس إلا وقد علم منزلها من الجنة والنار. فقالوا: يا رسول الله فلم نعمل؟ أفلا نتكل؟ قال: لا، اعملوا، فكل ميسر لما خلق له، ثم قرأ: فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى. وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى. فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى. وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى. وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى. فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى [الليل: 5 - 10]. رواه البخاري ومسلم.

اقرأ أيضا:

4 فضائل ذهبية للإكثار من قراءة القرآن الكريم بعد صلاة الفجر .. لا تدعها تفوتك

اقرأ أيضا:

إدخال السرور على الآخرين عبادة لطيفة يحبها الله.. هذه بعض صورها


الكلمات المفتاحية

القضاء والقدر اللوح المحفوظ أركان الإيمان شبهة الجبر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لدى كثير من المسلمين تساؤلات كثيرة عن القدر وما كتبه الله لنا في اللوح المحفوظ وأن كل ما هو مكتوب فيه سيقع لا محالة ، وفي الحديث النبوي الشريف يقول ص