أخبار

هل يجوز لأهل الزوج أن يتدخلوا في حياة زوجة الابن الشخصية؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء رائع مستجاب أدعوا به كل يوم الصبح

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

تشعر بالتوتر؟.. إليك 11 من التأثيرات الجسدية التي يجب الانتباه لها

عمرك حسيت أنك قريب جداً من رسول الله.. هذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "ما جمع كتاب في ثناياه من خير للإنسان مثل القرآن"

ما هو حكم استعانة المرأة بأخصائية لإزالة شعر العانة بالليزر؟

"التأمل".. ضرورة لصحة المرأة الحامل

أخاف أن أضرب ابني لتركه الصلاة فيكرهها.. ماذا أفعل؟

8طاعات تجلب محبة الله لعبده المؤمن .. عليك بها

بلقيس.. ملكة هداها ذكائها إلى الإيمان وحماية مملكتها من حرب خاسرة

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 02 ديسمبر 2020 - 09:48 م
Advertisements

بلقيس ملكة سبأ تعتبر من أشهر النساء اللاتي جلسن على العروش وحكمن الشعوب في بلادهن، وهي امرأة خلد القرآن الكريم ذكائها وحكمتها  حتى ومهي مشركة تعبد الشمس من دون الله.

 وبلقيس هي بنتُ الهدهادِ بن شُرحبيل من بني يغفر، وقد ورثت المُلك عن أبيها حيث تولت زمام الأمور في مملكةٍ متراميةِ الأطراف، وهي أولُ ملكةٍ اتخذت من سبأ مكاناً لحُكمها، فقامت بترميمِ سدّ مأرب الشهير، وازدهرت سبأ ازدهاراً عظيماً واستقرت بلادها استقراً جميلاً، فقد تمتعَ أهل بلدها بالرخاء والأمان والحضارةِ، ووطدت مملكتها بالعدل والحكمة.

كيف كان ذكاء بلقيس؟


لقد كانت بلقيس ملكةُ سبأ تتصفُ بأنها امرأة ذكية فطينةً رزينة، وكانت تنبعُ فطنتها من أنّ كونها امرأة، فالمرأة خلقها الله عزّ وجل وجعلها تتمتع بخاصيةٍ تُمكنها من النظرِ في نتائج الأمور وعواقبها. والشاهد على ذلك أنه كان لبلقيس كعادة الملوك عدد كبير من الجارياتِ اللاتي يشرفنّ على خدمتها، فإذا بلغن في السن استدعتهن فُرادى، فتحدث كل واحدة عن الرجال فإن رأت أن لونها قد تغير فطنت إلى أن جاريتها راغبة في الزواج، فتُزوجها بلقيس رجلاً من أشراف قومها وتُكرم مثواها.

هكذا جنبت بلادها حربًا خاسرة 


تلقت الملكة بلقيس كتاب سليمان عليه السلام بعد أن ألقاه الهدهد إليها.. على الفور عقدت اجتماعًا لمجلس الشورى.. أبلغت كبار مستشاريها أنها تلقت كتابا من سليمان، وقرأته عليهم.
 القرآن الكريم أبرز حديث بلقيس إليهم في قوله تعالى: «قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيِ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلاَّ تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ».

 اجتماع مجلس شورى بلقيس لم يتوقف عند هذا الحد، فقد طلبت الملكة مشورتهم - كعادتها - قبل أن تصدر قراراتها.. «قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ».
أبلغ القادة ملكتهم بلقيس أنهم أصحاب قوة وبأس شديد، وأنهم قادرون على الدفاع عن مملكتهم، ومستعدون لتنفيذ أوامرها في أي وقت.. «قَالُوا نَحْنُ أُولُوا قُوَّةٍ وَأُوْلُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي ماذا تَأْمُرِينَ».

 اختارت الملكة البدء بالسياسة والدبلوماسية، وقررت ما حكاه القرآن عنها: «قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إذا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ * وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ".

احضار عرش بلقيس وتنكيره


عندما أمر نبي الله سليمان الجن ان يحضروا له عرش بلقيس ملكة سبأ و أتى العرش واستقرّ عند نبي الله  سليمان: فقد أمرّ بنصبهِ وتجهيزهِ؛ لأن بلقيس قادمةً إليه في الطريق وهو يريدُ أن يختبرها اختباراً عقلياً وإيمانياً، فأمر بأن يُنكروا عرشها فقال لهم: “قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ” النمل:41.

إنّ كلمة نكروا عكس عرفوا، فعرشها جاء على هيئتهِ كما كان في سبأ، فلو أنها جاءت ورأتهُ كما هو فستعرفهُ كما هو، ولا يعرفُ سليمان ذكاءهُا في الجواب، فأمرهم أنّ يُنكروا لها العرش بأن يغيروا بعض معالمهِ.

وقولهِ: “نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ” فإن كان المقصود به الهداية الإيمانية، فهو أن تهتدي إلى الإسلام، وإنّ كان عقليّاً بأن تهتدي إلى الجواب الصحيح، وحينما سألها حاول أن يعمي عليها في السؤال، فقال لها: “أهكذا عَرشك” النمل:42. فكأنه يقول لها إنّ هذا لبس عرشك، ولكنه قال: هل عرشكِ مثل هذا؟ فهنا أراد أن يختبرها فصعبَ عليها السؤال، فماذا قالت؟ لقد نظرت إلى العرش فوجدتهُ مثل عرشها، ولكن التنكير الذي حدثَ له، يدلُ على أنه ليس عرشها فجاءت بجوابٍ يحتملُ الحالتين معاً فماذا قالت؟ قالت: “كأنهُ هو” فعرفَ سليمان من هذه الإجابة أنها ذكيةً وحصيفةً وعاقلةً، هذا بالنسبة لهداية الإيمان، فهي لكي تعلم أنها تركت عرشها هناك في بلادها وجاءت إلى سليمان، فكيف جاء سليمان بالعرش بهذه السرعةِ مع أنها تركتهُ خلفها؟ فلا بدّ أنّ هذه قدرةً فوقَ مستوى البشر، بحسب ما تذكر الكاتبة ندى العتوم.

وقال سليمان “نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي” أي اهتدى إلى جواب يجمع الأمرين في المنكرِ وهو عرشها، أو تهتدي إلى أنّ الذي صنعَ ذلك يكون مؤيداً من الله بأسرار الكتاب، فنقلِ العرشِ بهذه السرعة فتؤمن، وقال الله تعالى: “وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ” النمل:42. إنّ كان هذا الكلام تكملتُ كلام بلقيس، فمعناهُ أنها أوتيت العلم قبل هذه الحادثةُ وعلمت أنهُ نبيٌ خاصة بعدما ردّ الهدية الثمينة، وقال لهم: “فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ” النمل:36. إلى هذه المواقف، فكأنها تقول له: نحن عرفنا قبل هذه الحادثة أنك نبيٌ وأسلمنا، أو أنّ الكلام كلامَ سليمان عليه السلام.

مبادئ القيادة لدى بلقيس 


1– الشورى: فالشورى هو الامرُ الذي فعلتهُ بلقيس دائماً عندما تتعرضُ لأي مشاكلٍ تواجهها الدولة. فعند شعورها بالمشكلة قامت بحسن المشاورة وكان ذلك جزءاً من طبيعتها حيث تقول: “قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ” النمل:32. رغم أنه كان بمقدورها أن تكتفي برأيها إلا أنها ببصيرتها الثاقبة كانت ترى مصلحة البالد والعباد في مشاركة وزرائها وتقبل النقاش واحترام الآراء.

2–  احترام حرية الفكر: لقد سمحت بلقيس لمستشاريها بأنّ يُعبروا عن أفكارهم وأن يعرضوا آرائهم بالرغمِ من أنها معارضةً لفكرتها الرئيسية ولم تقابل الفكرة بالرفض وإنما كما ذكرنا سابقا بالتماثل والتشابه في مثل هذه المواقف، وهذا ما تقول به النظريات الحديثة في القيادة مثل نظرية سلسلة السلوك حيث نحدد النموذج القيادي للقائد من خلالها بمقدارين هما، مقدار السلطة التي يمتلكها القائد و مقدار الحرية الممنوحة للتابعين أو المرؤوسين.

3- العلم بتاريخ الأمم والملوك والغزاة: حيث قالت: (قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ))النمل:34).


 4- تقيم الموقف السياسي والعسكري: بأن ترسل هدية إلى سليمان، فإن كان ملكًا من ملوك الدنيا فرح بها وقبلها ويخفف التوتر بين المملكتين، وإن كان نبيًا مرسلاً رفض ولم يرضَ إلاَّ بتغيير العقيدة وإعلان الإسلام.. كذلك سيتعرف الرسل الذين سيحملون الهدايا عن كثب عن أخبار سليمان وملكه وجنوده، ووافق الشعب على رأي ملكته وأعد الهدايا، وأسرف فيها لتليق ولتحظى بالقبول عند سليمان.

 ولما ذهب الرسل إلى سليمان رفض هديتهم وأدهشهم ملكه وجنوده من الإنس والطير والحيوانات، وأعلن رفضه بقوله: (فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ * ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ)[النمل:36، 37]، حينذاك قررت الملكة أن تذهب مع كبار قومها إلى سليمان لتصل إلى حل سلمي ودِّي يستقر عليه التفاوض فيما بينهما سواء في العقيدة أو الملك.

اقرأ أيضا:

كيف جاءت أسماء سور القرآن الكريم وترتيبها ..وحي أم اجتهاد بشري؟

اقرأ أيضا:

لماذا البعض يخاف أن يموت قبل أن يكمل النطق بالشهادة؟ (الشعراوي يجيب)


الكلمات المفتاحية

نبي الله سليمان الملكة بلقيس مملكة سبأ ذكاء بلقيس حسن القيادة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بلقيس ملكة سبأ تعتبر من أشهر النساء اللاتي جلسن على العروش وحكمن الشعوب في بلادهن، وهي امرأة خلد القرآن الكريم ذكائها وحكمتها حتى ومهي مشركة تعبد الش