أخبار

عمرو خالد: لو أفكارك تتصارع مع بعضها ومتوتر.. هذه نصيحتى لك

هل تصح صلاة المرأة مع الإفرازات المهبلية؟.. أمين الفتوى يجيب

7 خطوات ذهبية لتحمى أطفالك من مخاطر الانترنت.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اللهم إنى أعوذ بك من الفقر إلا إليك ومن الذل إلا لك

تتسبب في الموت المبكر.. تعرف علي مخاطر تناول البطاطس المقلية أسبوعياً

يكشفها عمرو خالد.. خطوات سهلة لتحافظ علي برّ الوالدين

بصوت عمرو خالد.. ‫ دعاء جميل للنبي وادعوا بيه كل يوم الصبح

كيف يكون عندك مناعة ضد الاكتئاب؟.. عمرو خالد يجيب

أعيش بالخارج واشترطت علي زوجتي عدم الإنجاب .. فهل عقد الزواج شرعي؟ .. شيخ الأزهر يرد

من كتاب حياة الذاكرين .."هكذا كان حالي مع الله في ذلك الوقت"

7 ويلات يجلبها لك الوقوع في الذنب تغضب الرب وتفسد القلب

بقلم | علي الكومي | السبت 05 ديسمبر 2020 - 12:31 ص
Advertisements
الذنوب خط أحمر يجب علي كل مسلم أن يتخذ التدابير اللازمة لعدم التورط فيه في ظل تداعيات السلبية والأمراض الناتجة عنه والتي تصيب العقل والقلب بالظلمة ناهيك عن جلي غضب الله ومحق البركة من الأعمال
الدكتور عبدالباري الثبيتي، إمام وخطيب المسجد النبوي، إن هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- ينبوع خير وفيض نور ونبراس حياة , يصاحبك حتى في لحظات الزلل والخطأ.
واستشهد «الثبيتي» خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، بما روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : «إنَّ عَبْدًا أصابَ ذَنْبًا - ورُبَّما قالَ أذْنَبَ ذَنْبًا - فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ - ورُبَّما قالَ: أصَبْتُ - فاغْفِرْ لِي، فقالَ رَبُّهُ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ, غَفَرْتُ لِعَبْدِي، ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ اللَّهُ ثُمَّ أصابَ ذَنْبًا، أوْ أذْنَبَ ذَنْبًا، فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ - أوْ أصَبْتُ - آخَرَ، فاغْفِرْهُ, فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ, غَفَرْتُ لِعَبْدِي، ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ اللَّهُ، ثُمَّ أذْنَبَ ذَنْبًا، ورُبَّما قالَ: أصابَ ذَنْبًا، قالَ: قالَ: رَبِّ أصَبْتُ - أوْ قالَ أذْنَبْتُ - آخَرَ، فاغْفِرْهُ لِي، فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ, غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاثًا، فَلْيَعْمَلْ ما شاءَ».

الذنوب وإفساد القلوب

خطيب المسجد النبوي أوضح أن هذا الحديث يحكي حال العبد مع الذنب ومنهج الإسلام في الارتقاء بسلوك المذنبين - وكلنا مذنب – يفتح آفاقًا من الأمل وبابًا من الرجاء كما يصور لكل مذنب رحمة الله التي وسعت كل شيء وعطاءه لأوليائه وحنانه على عباده، منوهًا بأن الإسلام وجه المسلم إلى الإقرار والاعتراف بالذنب لكنه حذره من هتك سره وبث زلته وقد سترها الله تعالى .

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."هكذا كان حالي مع الله في ذلك الوقت"الدكتور الثبيتي بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا، ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه» .

خطيب المسجد النبوي تابع قائلا إلى أن من فضل الله علينا ستر العيب وحفظ الذكر بين الخلائق , قال رجل لأحد السلف كيف أصبحت , قال : «أصبحت بين نعمتين لا أدري أيتهما أفضل : ذنوب سترها الله عز وجل فلا يستطيع أن يعيرني بها أحد , ومودةٌ قذفها الله عز وجل في قلب العباد لم يبلغها عملي».

المجاهرة بالذنوب وغضب الله

وشدد على أن الحذر من الذنوب واجب، فكم من ذنب أفسد القلب، وأغضب الرب، وأظلم الدرب، وأنزل في الأرض العقوبة، ومحق البركة، ولوث الفطرة، وشتت الأسرة ، منبهًا إلى أن من حلم الله إمهال المذنب حتى يتوب وإن عاد وتاب تاب الله عليه ولا يمل الله حتى تملوا، وفي الحديث أن سيد الاستغفار أن يقول العبد «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

اقرأ أيضا:

5مظاهر سلبية فرضت توقيع وثيقة الإخوة الإنسانية .. رابطة تعصم الدم وتحفظ الكرامة وتصون الحرياتتداعيات الذنوب يجب أن تدفع كل مسلم لتحري الوقوع في الذنوب وتحري الحلال في حله وترحاله وحركاته وسكناته وأن يلزم طاعة الله في جيع الاحوال باعتيار ان هذه الطاعات من المنجيات من الوقوع في الذنوب

اقرأ أيضا:

هيئة كبار العلماء : ٣٣٧ باحثًا ‏ يشاركون في مسابقة الأزهر للبحوث .. الاجتهاد وفق قواعد العصر

الكلمات المفتاحية

الذنوب الذنوب وإفساد القلوب الذنوب وغضب الله المجاهرة بالذنب الارتقاء بسلوك المذنبين خطيب المسجد النبوي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled واستشهد «الثبيتي» خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، بما روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال