أخبار

عمرو خالد: لو أفكارك تتصارع مع بعضها ومتوتر.. هذه نصيحتى لك

هل تصح صلاة المرأة مع الإفرازات المهبلية؟.. أمين الفتوى يجيب

7 خطوات ذهبية لتحمى أطفالك من مخاطر الانترنت.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اللهم إنى أعوذ بك من الفقر إلا إليك ومن الذل إلا لك

تتسبب في الموت المبكر.. تعرف علي مخاطر تناول البطاطس المقلية أسبوعياً

يكشفها عمرو خالد.. خطوات سهلة لتحافظ علي برّ الوالدين

بصوت عمرو خالد.. ‫ دعاء جميل للنبي وادعوا بيه كل يوم الصبح

كيف يكون عندك مناعة ضد الاكتئاب؟.. عمرو خالد يجيب

أعيش بالخارج واشترطت علي زوجتي عدم الإنجاب .. فهل عقد الزواج شرعي؟ .. شيخ الأزهر يرد

من كتاب حياة الذاكرين .."هكذا كان حالي مع الله في ذلك الوقت"

تعاني من الكوابيس الليلية؟.. إليك طريقة التخلص منها

بقلم | مها محيي الدين | السبت 05 ديسمبر 2020 - 01:17 م
Advertisements


أكد البروفيسور رومان بوزونوف، أنه للتخلص من الكوابيس الليلية من الضروري تجنب الإجهاد وعدم زيادة التوتر.

وقال لصحيفة "فيتشيرنايا موسكفا"، "بعد أن تستمعوا وتشاهدوا أخبار الصباح لمدة 15، إذا لا حاجة لمتابعة الأخبار طوال النهار، لأن هذا يفاقم شعوركم بالإجهاد، ومن الأفضل النظر عبر النافذة إلى الشارع والمنطقة المحيطة، كما يمكن التجول بعض الوقت إن أمكن، ويجب أيضاً ممارسة النشاط البدني بصورة منتظمة، لأن النشاط البدني هو أفضل وسيلة لمكافحة وعلاج التوتر والقلق".

اقرأ أيضا:

شاهد..لقطات مذهلة للبقع الشمسية من مسافة قريبة بتفاصيل غير مسبوقة

ويمكن أيضا المشي عشرة آلاف خطوة أو الجري، ولا حاجة لتناول المزيد من المشروبات المحتوية على الكافيين لتحسين المزاج".

ووفقا له، فإن "للنوم الجيد يجب أن يعيش الشخص يوما جيدا".

وأضاف، تقسم الكوابيس التي نراها ليلا إلى فئتين، "الأولى، إذا كان الشخص يحلم بصورة دورية بقصص مختلفة. فهذا شكل من أشكال إعادة الأحداث اليومية، حيث يحاول الدماغ إيجاد مخرج من مشكلة ما. فإذا نجح في ذلك فسوف يتكيف وينسى ما حدث. والفئة الثانية، كوابيس مهووسة. يعود الشخص خلالها دوريا إلى حلم مخيف ولا يمكنه اتخاذ القرار اللازم ونسيان الحادث والتكيف معه".

الكلمات المفتاحية

البروفيسور رومان بوزونوف الكوابيس الليلية النوم الجيد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يشير البروفيسور رومان بوزونوف، إلى أنه للتخلص من الكوابيس الليلية من الضروري تجنب الإجهاد وعدم زيادة التوتر.