أخبار

عادي زي كل يوم.. كلمة السر في زوال النعم.. كيف ذلك؟

أكبر كتلة بمقدار 2.8 مرة عن الأرض.. اكتشاف كوكب عملاق قد يكون صالحا للحياة

الاحتيال يجعلك يقربك من بني إسرائيل.. انظر قصة أصحاب السبت

دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم: قد يحمي من مرض عصبي خطير

العلاقة بين طعامنا وعقولنا.. دراسة تكشف "تأثيرًا غير متوقع"

ما حكم إيقاظ النائم للصلاة؟

أسباب آلام القولون والمعدة

متي يمكنك الاستغناء عن الكمامة؟

لن تملّ من ذكر ومحبة النبي (حكايات مؤثرة)

لدي فراغ إيماني.. كيف أملأ قلبي باليقين؟

10خطوات تعين المؤمن علي الابتعاد عن المعاصي .. اتبع هذه النصائح

بقلم | علي الكومي | الخميس 14 يناير 2021 - 08:20 م
Advertisements

الابتعاد عن المعاصي  من أهم وسائل التوبة إلي الله  والتطهر من كل الذنوب والمعاصي التي ارتكبها العبد المسلم خلال سنوات فباب التوبة لن يفتح أمامه بدون الابتعاد عن نواهي الله وإتباع أوامره والتعهد بعدم العودة الي هذا الذنب مرة أخري شريطة أن تكون هذه التوبة نصوح وعن قناعة وليس مجرد كلمات نرية تتردد

لكن من المهم الإشارة ان الابتعاد عن المعاصي له شروط أهمها  عن الذنب فورًا، والندم على ما فات، والعزم على عدم العودة وإرجاع حقوق من ظلمهم ، أو طلب البراءة منهم والكف بشكل جذري عما يغضب الله سبحانه وتعالي والتأكيد علي التطهر من الذنوب سيكون مقدمة لطاعة الله والتقرب منه.

النية الخالصة أول وسائل الابتعاد عن المعاصي

النية الخالصة له هي السبيل الأول للابتعاد عن المعاصي خصوصا لو كانت هذه المعاصي قد ارتكبت منذ وقت طويل ولازال المسلم مصر علي التورط فيها

وعلي من يريد الابتعاد عن المعاصي الكف عن  الخوض فيها، فإنّ ذلك من خير الأعمال وأفضلها، قال تعالى: (إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ"،

بل من المهم الإشارة  إلي أن الابتعاد عن المعاصي لنيكن سهلا أو ميسورا بل هو من أصعب ما يمرُّ على العبد؛ لأنّه يحارب شهواتِ نفسه وملذّاتِ الدّنيا، في حين يسعى الشّيطان لإغوائِه بشتّى الوسائل والطُّرق، وحتّى يصبر على ذلك ف

ومن شروط ووسائل الابتعاد عن المعاصي الاستعانة بالله عزَّ وجلّ، والتّوكل عليه، والتضرّع إليه بأن ينزع من قلبه حبّ الشّهوات والمعاصي والملذّات، مصداقا لقوله تعالي : (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا ۚ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ.

الابتعاد عن المعاصي والتضرع إلي الله

 تضرع المسلم إلي الله أن يثبته  على الإسلام؛ من الشروط والوسائل المهمة للابتعاد عن المعاصي لاسيما  إن قلوب العباد بين إصبعين من أصابعه تعالى، يقلّبهما كيفما شاء، فعن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ما مِن قلبٍ إلَّا بَيْنَ إصبَعَيْنِ مِن أصابعِ الرَّحمنِ إنْ شاء أقامه وإنْ شاء أزاغه)، قال: وكان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: (يا مُقلِّبَ القلوبِ ثبِّتْ قلوبَنا على دِينِكَ)، وقال: (والميزانُ بيدِ الرَّحمنِ يرفَعُ قومًا ويخفِضُ آخَرينَ إلى يومِ القيامةِ).

في هذاالسياق يجب علي المسلم إذ أراد الابتعاد عن المعاصي  المُداومة على الفرائض والمأمورات، وخاصّةً الصّلوات الخمس في أوقاتها مع الجماعة؛ فإنّها تمنع من الوقوع فيما لا يرضي الله؛ حيث قال سبحانه وتعالى: "اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ,

استحضار المعاصي وسوء عواقبها  في الدّنيا والآخرة علي حد سواء يجب  أن يكون حاضرا بقوة عن التبرؤ والابتعاد عن المعاصي فهذا النهج يجعل العبد أشدَّ تمسُّكاً بالطّاعة، وأكثر بُعداً عن المعاصي، يقول ابن القيّم: (وإن كنت على شكٍّ، فراجعْ آياتِ الربّ تعالى الدّالة على وجوده، وقدرته، ومشيئته، ووحدانية، وصدق رسله فيما أخبروا به عنه، وتجرَّدْ، وقُمْ لله ناظراً أو مُناظراً حتى يتبيّن لك أن ما جاءت به الرّسل عن الله فهو الحقّ الذي لا شكّ فيه

وعلي المسلم أن يتبع  الذنب بتوبة عاجلة , عملا بنصيحته صلى الله عليه وسلم وأمره " واتبع السيئة الحسنة تمحها " , وبوصف الله سبحانه لأهل الإيمان " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم " .. فإن إتباع الذنب بالتوبة يباعد عن الذنب ولا يجرئك عليه مرة أخرى , ويقوي في نفسك وازع الامتناع عنه , فإن وقعت فيه مرة أخرى فعاود التوبة مرة أخرى ..

الندم علي ارتكاب المعاصي سبيل مهم لتجنبها 

ومن ثم فعليه أن يسارع   بتوبة واستغفار , وجدد عهدك مع العزيز الجبار , وبث الندم في نفسك من خلوتك بالمعصية التي تغضبه سبحانه وانت تعلم أنه يراك , قم فتوضأ وصل ركعتين تب فيهما واستغفر , قال علي بن أبي طالب حدَثَنِي أَبُو بَكْرٍ وَصَدَقَ أَبُو بَكْرٍ ، أَنَّهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " مَا مِنْ عَبْدٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ يَقُومُ فَيُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ يَسْتَغْفِرُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ إِلا غَفَرَ لَهُ " ، ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ : وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ .."

الصحبة الطيبة الصالحة تبدو ضرورية إذ اريد اريد لعزم المسلم  الابتعاد عن المعاصي والذنوب النجاح فهذه الصحبة تشكل أكبر معين   على الخير إذا عزم عليه، وتُذكّره إن غَفِل عنه، ويجب عليه كذلك الابتعاد عن رفاق السّوء؛ فالمرء يُعرف بخلّانه، فقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلم: (المرءُ على دينِ خليلِه، فلينظُرْ أحدُكم من يَخالُّ).

اقرأ أيضا:

عادي زي كل يوم.. كلمة السر في زوال النعم.. كيف ذلك؟ومن الوسائل المعينة  للتغلب علي المعاصي والابتعاد عنها  الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتدبُّر آياته؛ فهو أعظم شفاءٍ لأدواء القلب، وأهمّ سبيلٍ للبُعد عن المعاصي فالقرأن الكريم هو أعظم رفيق للعبد المسلم لتجاوز المحطات الصعبة في حياته وليس هناك اصعب من محاولة الابتعاد عن الذنوب والمعاصي والتطهر من الآثام ..



الكلمات المفتاحية

الابتعاد عن الذنوب كيفية الابتعاد عن الذنوب النية الخالصة لله الإكثار من قراءة القرآن الصحبة الصالحة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لكن من المهم الإشارة ان الابتعاد عن المعاصي له شروط أهمها عن الذنب فورًا، والندم على ما فات، والعزم على عدم العودة وإرجاع حقوق من ظلمهم ، أو طلب البر