أخبار

هذه المشروبات تزيد الدهون الحشوية حول البطن.. تجنبها بقدر الإمكان

ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج؟

السرقة بالإكراه والسحل.. فيديو يوثق موقفًا بطوليًا من الضحية

9 أسباب تدفع الأزواج للسفر

يساومونني على حقوقي المادية من مهر وشبكة وشقة وأثاث بدعوى أنني مطلقة.. هل أنا لا أستحق؟

أيهما أفضل ليلة القدر أم ليلة الإسراء.. تعرف على أوجه المفاضلة

ما الحكم الشرعي لقراءة الفاتحة لأكثر من ميت.. وهل يصل ثوابها للجميع ؟دارالإفتاء تجيب

هل يجوز زرع خصية من شخص في آخر

وقفات مع أهل العلم في الإسلام.. هل تعرف من هو الزهراوي؟

في صراعك مع الشهوة.. هكذا ترقى بها إلى الله لا إلى الشيطان

يجوز العمل كمدرب سباحة بهذه الضوابط فقط.. تعرف عليها

بقلم | محمد جمال حليم | الخميس 21 يناير 2021 - 07:35 م
Advertisements
هل العمل كمدرب سباحة جائز شرعا؟

الجواب:
تبين لجنة الفتوى بــ" سؤال وجواب" أن السباحة رياضة مهمة، ويرجى للمدرب إن نوى نفع المسلمين أن يثاب على ذلك، حتى لو كان يتقاضى أجرا على التدريب.. لكن ومع هذا فإن هناك ضوابط عامة لابد من مرعتها وإلا صارت الاشتغال بهذه المهنة محرم شرعا.
قال صلى الله عليه وسلم: (كل شيء ليس من ذكر الله فهو لغو ولهو أو سهو، إلا أربع خصال: مشي الرجل بين الغرضين، وتأديبه فرسه، وملاعبته أهله، وتعلم السباحة).
محذورات حول عمل مدرب السباحة:
الأول: رؤية العورات، وعورة الرجل ما بين السرة والركبة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَا بَيْنَ السُّرَّةِ وَالرُّكْبَةِ عَوْرَةٌ) رواه الطبراني وحسنه الألباني.
وروى أحمد عَنْ زُرْعَةَ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ جَرْهَدٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى جَرْهَدًا فِي الْمَسْجِدِ، وَعَلَيْهِ بُرْدَةٌ قَدِ انْكَشَفَ فَخِذُهُ فَقَالَ: ( الْفَخِذُ عَوْرَةٌ) وحسنه محققو المسند.
فإذا ألزمت المتدربين بلباس يستر العورة، فقد سلمت من هذا المحذور، وإلا فإن النظر إلى هذه العورة محرم.
روى أحمد عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لَا تُبْرِزْ فَخِذَكَ، وَلا تَنْظُرِ الَى فَخِذِ حَيٍّ وَلا مَيِّتٍ) وقال محققو المسند: صحيح لغيره، وصححه أحمد شاكر.
وعَن أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لَا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إِلَى عَوْرَةِ الرَّجُلِ، وَلَا تَنْظُرُ الْمَرْأَةُ إِلَى عَوْرَةِ الْمَرْأَةِ) رواه مسلم.
قال النووي رحمه الله في "شرح مسلم: "فيه تَحْرِيم نَظَر الرَّجُل إِلَى عَوْرَة الرَّجُل، وَالْمَرْأَة إِلَى عَوْرَة الْمَرْأَة، وَهَذَا لَا خِلَاف فِيهِ. وَكَذَلِكَ نَظَر الرَّجُل إِلَى عَوْرَة الْمَرْأَة وَالْمَرْأَة إِلَى عَوْرَة الرَّجُل حَرَام بِالْإِجْمَاعِ، وَنَبَّهَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَظَرِ الرَّجُل إِلَى عَوْرَة الرَّجُل عَلَى نَظَرِهِ إِلَى عَوْرَة الْمَرْأَة وَذَلِكَ بِالتَّحْرِيمِ أَوْلَى، وَهَذَا التَّحْرِيم فِي حَقّ غَيْر الْأَزْوَاج وَالسَّادَة، أَمَّا الزَّوْجَانِ فَلِكُلِّ وَاحِد مِنْهُمَا النَّظَر إِلَى عَوْرَة صَاحِبه جَمِيعهَا".
والمحذور الثاني، وهو أشد من الأول: تدريب الفتيات، وهذا محرم ولو كن بلباس يستر جميع البدن؛ لما في ذلك من الفتنة المحققة التي قد تعصف بالقلب، والفساد والشر العظيم؛ فكيف لو كان ذلك مع كشف الشعر وأجزاء من البدن، وما يعرف من لباس السباحة أشد من ذلك كله!!
وتضيف: فإن اقتصرت على تدريب الرجال مع ستر عوراتهم، فلا حرج عليك.
العمل كمدرب سباحة للأطفال ولا حرج كذلك في تدريب الأطفال الصغار، غير المميزين، مع أمن الفتنة.
قال في "كشاف القناع": "(وعورة الرجل) أي: الذكر البالغ (ولو) كان(عبدا أو ابن عشر) حرا أو عبدا: ما بين السرة والركبة...(و) كذا عورة (حرة مراهقة ومميزة)" (وبنت تسع) مع رجل (كذي رحم) محرم لأن عورتها مخالفة لعورة البالغة...
(ولا يحرم النظر إلى عورة الطفل والطفلة قبل السبع، ولا لمسها نصا [أي: نص عليه الإمام أحمد] ولا يجب سترها) أي عورة الطفل والطفلة، (مع أمن الشهوة) لأن إبراهيم بن النبي - صلى الله عليه وسلم - غسله النساء" انتهى.
فبنت تسع إلى البلوغ، يجوز النظر إلى ما يظهر منها غالبا، كالرأس والوجه واليدين.
وبنت سبع-وهي المميزة- إلى تسع يجب أن تستر ما بين السرة والركبة.
والأمر في التدريب أعظم من مجرد النظر، لأنه يقتضي اللمس، وشدة المخالطة والملابسة. ولأن ثياب السباحة تلتصق بالبدن، وتبدي المفاتن، فلا يتحقق الستر.
وتوضح:  إذا كانت الفتيات المتدربات في عمر سبع سنين، ونحو ذلك: فلا حرج عليك في تدريبهن، إلا إذا خفت على نفسك الفتنة، وثوران الشهوة، بكثرة الملابسة.
وأما الكبيرات، ومن بلغن تسع سنين، فما فوق: فليس لك أن تعمل في تدريبهن

الكلمات المفتاحية

سباحة تعليم السابحة مدرب سباحة حكم الشرع

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل العمل كمدرب سباحة جائز شرعا؟