أخبار

عادي زي كل يوم.. كلمة السر في زوال النعم.. كيف ذلك؟

أكبر كتلة بمقدار 2.8 مرة عن الأرض.. اكتشاف كوكب عملاق قد يكون صالحا للحياة

الاحتيال يجعلك يقربك من بني إسرائيل.. انظر قصة أصحاب السبت

دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم: قد يحمي من مرض عصبي خطير

العلاقة بين طعامنا وعقولنا.. دراسة تكشف "تأثيرًا غير متوقع"

ما حكم إيقاظ النائم للصلاة؟

أسباب آلام القولون والمعدة

متي يمكنك الاستغناء عن الكمامة؟

لن تملّ من ذكر ومحبة النبي (حكايات مؤثرة)

لدي فراغ إيماني.. كيف أملأ قلبي باليقين؟

هل يجب علينا احترام الكبير، ولو كان قليل الاحترام والأدب؟

بقلم | محمد جمال | السبت 23 يناير 2021 - 07:40 م
Advertisements
هل يجب علينا احترام الكبير، ولو كان قليل الاحترام والأدب؟

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بــ" إسلام ويب" أنه  قد حثّ الشرع على توقير الكبير وإجلاله، ففي سنن أبي داود عن أبي موسى الأشعري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من إجلال الله: إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه، والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط.

جاء في عون المعبود: (إكرام ذي الشيبة المسلم) أي: تعظيم الشيخ الكبير في الإسلام، بتوقيره في المجالس، والرفق به، والشفقة عليه، ونحو ذلك. كل هذا من كمال تعظيم الله؛ لحرمته عند الله. انتهى.
وفي سنن الترمذي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: جاء شيخ يريد النبي صلى الله عليه وسلم، فأبطأ القوم عنه أن يوسّعوا له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويوقّر كبيرنا.
وإذا لم يكن الكبير ذا أدب ومروءة؛ لم يكن مستحقًّا للتوقير كالكبير الصالح حسن الخلق، لكن مع ذلك ينبغي مراعاة كبر سنّه، والتعامل معه بحكمة، ورفق.
وكذلك إذا كان الكبير مجاهرًا بالفسق والفجور، أو ظالمًا متجبرًا في الأرض؛ فلا يستحقّ التوقير، جاء في حسن التنبه لما ورد في التشبه: وليس المراد بالكبير من كان من المترفين، أو من الظلمة المتمردين، بل من كان من العلماء العاملين، أو الحكام العادلين، أو العباد الصالحين، أو ذوي الأسنان من المسلمين.

اقرأ أيضا:

ما حكم إيقاظ النائم للصلاة؟

اقرأ أيضا:

ما حكم رفض الأب زواج ابنته من أجل الميراث.. وما شروط التنازل عن التركة؟


الكلمات المفتاحية

الأدب الاحترام احترام الكبير

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل يجب علينا احترام الكبير، ولو كان قليل الاحترام والأدب؟