أخبار

أذكار المساء .. من قالها كان حقا علي الله أن يرضيه يوم القيامة

عمرو خالد: كيف تتقي الله وتتحكم فى رغباتك وشهواتك؟ (طريقة جديدة رائعة)

كيف تتجاوز حاجز الغربة من أجل نفسية طفلك؟

"أباحوا ومنعوا"..ماذا قالوا عن الغناء؟

ما هي ملة إبراهيم التي أمر الله باتباعها؟ (الشعراوي يجيب)

دورك كمسلم في المجتمع.. من هنا تبدأ

هل من الأفضل أن أصلي أم أفطر عند سماع آذان المغرب؟

هذا هو الصيام المطلوب.. تعلم ونفذ

هل يتقبلني الله رغم ذنوبي الكثيرة؟

احذري: وجبة خفيفة لكنها مضرة بصحة الرضيع

الصدق الواقعي.. هكذا يكون

بقلم | عمر نبيل | السبت 27 فبراير 2021 - 12:01 م
Advertisements

هل هناك صدق واقعي، وصدق خيالي؟.. بالتأكيد.. الصدق لابد أن يكون واقعيًا.. إذ كيف لإنسان أن يكون صادقًا، وهو يروي أمورًا لا يمكن لبشر أن يصدقها، علينا أن ندرك أن زمن المعجزات انتهى بوفاة خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم، صحيح ربما يكون هناك بعض الأمور التي تحسب أنها إعجاز، منها أن ينجي الله إنسانًا من الموت بأعجوبة في حادث أليم، لكن هذه الأمور يراها البشر، ويرجعونها بالكلية إلى الإعجاز الإلهي وحده، لكن طالما كنت صادقًا كن واقعيًا.


لكن لكي تكون صادقًا بواقعية، عليك الالتزام بصدق النية، في أن يكون العبد صادقًا مخلصًا في سائر عمله، ولا ينتظر مدح الناس له، تأكيدًا لقوله تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ».. فالنية محلها القلب ويعلمها الله وحده، فإذا ما ارتبطت بالعمل، خرج التصرف صادقًا تمامًا، وواقعيًا جدًا.


صدق القدوة


أيضًا من الأمور التي تقود إلى الصدق الواقعي، صدق القدوة.. من خلال مطابقة الأقوال للأفعال، وقد قال الإمام الغزالي: (إنما يدرك العلم بالبصائر، ويدرك العمل بالأبصار، وأرباب الأبصار أكثر).. أيضًا على الإنسان المسلم أن يربط قوله بصدق الشهادة، وهذه تأتي عبر توحيد الله تعالى واليقين بنبوة الرسول عليه الصلاة والسلام، وذلك بعدم إدخال النية الذاتية في شرك أو إثم نفسي، ويكون بحسن اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم.


أيضًا من الأمور الدالة على الصدق الواقعي، صدق البيع والشراء، أي بدون بخس الناس حقها، وببيان عيوب السلعة إن وُجد فيها شيئًا من ذلك (فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما)... ويضاف إلى صدق الواقعية، صدق الهمة والإرادة والعزيمة، فإن الله عز وجل يحب معالي الأمور ويكره سفسافها.. يقول الشاعر: (ومن يتهيب صعود الجبال *** يعش أبد الدهر بين الحُفَر).

اقرأ أيضا:

دورك كمسلم في المجتمع.. من هنا تبدأ

الواقعية الحقيقية


مما يدل على الواقعية في الصدق، ما كان عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا سيدنا كعب بن مالك رضي الله عنه ورفاقه، صدقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، في عدم مرافقته في غزوة تبوك ولم يختلقوا الأعذار كما فعل المنافقون لما تخلفوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك الغزوة.. فلقد وفق الله كعب بن مالك وصاحبيه رضي الله عنهم،ـ حينما تميزوا من بين الآخرين بالصدق، ولم يختلقوا أعذارًا وإنما تحدثوا بالصدق فأعقبهم الله تعالى الفلاح والمغفرة، قال تعالى: « وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ».. هكذا أنت أيضًا اصدق نفسك، حتى تستطيع العودة مهما بعدت، لكن أن تكذب نفسك بأنك على حق رغم أخطاءك.. فكيف بك الرجوع، وأنت تضلل نفسك للأسف؟!.

الكلمات المفتاحية

الصدق الواقعي وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ صدق القدوة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل هناك صدق واقعي، وصدق خيالي؟.. بالتأكيد.. الصدق لابد أن يكون واقعيًا.. إذ كيف لإنسان أن يكون صادقًا، وهو يروي أمورًا لا يمكن لبشر أن يصدقها، علينا أ