أخبار

أذكار المساء .. من صلي علي أدركته شفاعتي يوم االقيامة

د. عمرو خالد: سر العلاقة العجيبة بين اليقين وزيادة الرزق والطمأنينة فى الحياة

شيخ الأزهر: السماحة واليسر ورفع الحرج والمشقة جوهر الشريعة الإسلاميَّة ودعاة الترهيب "فتانون"

قبل أن تعطي صك دخول الجنة أو النار لأحد.. هذا ما ينبغي أن تدركه

البدر الأكبر والأكثر سطوعًا في العام .. القمر الوردي العملاق يزين السماء

ليس ضعفًا أو عيبًا.. أن تكون إنسانًا سهلاً

"روشتة نبوية" أطعمة وأشربة نهى عنها النبي

النوم مباشرة بعد وجبة السحور.. تحذير من أمراض "خطيرة"

"أبو ملوه".. موهبة على خطى عمالقة "دولة المبتهلين" (فيديوهات)

ماهو أفضل أنواع العسل؟ وكيف تحفظه وتقوم بتخزينه ؟

الأزهر للفتوي الاليكترونية يفند الشبهات حول شاعر الرسول حسان بن ثابت .. هكذا رد

بقلم | علي الكومي | السبت 27 فبراير 2021 - 10:03 م
Advertisements

مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أعاد نشر  سيرة شاعر الرسول صلي الله عليه وسلم سيدنا حسان بن ثابت رضي الله عنه، بعد أن تناول البعض سيرته وقدم معلومات مغلوطة استهدفت تشويه سيرته رضوان الله عليه والحط من قدره

المركز قال في منشور له علي صفحته الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "، إن سيّدنا حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري رضي الله عنه قد ولد في المدينة المنورة قبل مولد سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم  بنحو ثمان سنين، ونشأ في بيت شرف ومكانة، وكان شاعرًا فذًّا في الجاهلية والإسلام، نصر الإسلام ونافح عن سيدنا رسول الله بلسانه وبيانه، حتى لُقِّبَ بشاعر الرسول.

حسان بن ثابت شاعرالرسول

 المركز أشار إلي  أن مع فضل سيدنا حسان رضي الله عنه إلّا أنّه لم يكن نبيًّا معصومًا يُوحَى إليه، ولكن إنصافه يقتضي توقيره وتبجليه، وإكرامه واحترامه، ويكفيه شرفًا أنه صَحِب المصطفى ﷺ، ودافع عنه، ونظر في وجهه، وسمع وحي الله من فمه، ومات ﷺ وهو عنه راضٍ.

مركز الأزهر العالمي واصل الدفاع عن سيدنا حسان بن ثابت ورصد مناقبه بالقول  إن ما زُعِمَ عن سيدنا حسان-رضي الله عنه- من جبنه عن خوض غمار المعارك مع سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم هو محض افتراء، حيث أن مستند هذا الافتراء رواية غريبة يتيمة رواها ابنُ إسحاقَ،

المركز مضي قائلا :وقد حكم المحدِّثونَ على انقطاع سند هذه الرواية، كما أنه لم يُذكر تخلف حسان رضي الله عنه عن موطنٍ مع سيّدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم  من المواطِن التي كان فيها قتال مباشرًا، كبدر، وأحد، وحنين، وغيرها، وكذلك لم يُذكر أنه تخلف مع من تخلف في غزوة تبوك مع ما كان فيها من عظيم المشقة وشدة التعب، فكيف يوصف بالجبن؟!

المركز استدرك قائلا : وإنما المذكور تخلُّفه عن غزوة الخندق التي لم يكن فيها قتال مباشر بين الطرفين؛ للخُطَّة المُحكَمَة بحفر الخندق وحجز الأحزاب، فلم يكن بينهما إلا المراماة، ومنها أصيب سيّدُنا سعد ابن معاذ رضي الله عنه، فلم يكن هناك حاجة للتخلف عن مثل هذا الموطن، وشهود مواطن أخرى تحت بارقة السيوف.

تفنيدالشبهات المثارةحول شاعرالرسول

المركز تابع مفندا الشبهات التي اثيرت حول شاعر الرسول   : أما عن التشنيع عليه رضي الله عنه بخوضه في حادثة الإفك، أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى أنه قد تاب لله سبحانه مع من تابوا من المؤمنين الصادقين، وقَبِلَ الله توبتهم، بعد أن رددوا ما قيل في حق أمِّنا أمِّ المؤمنين فقط، دون أن يقصدوا الطعن فيها رضي الله عنها، مؤكدا أنه لا يليق أن يُعيَّر أحدٌ بذنب تاب لله سبحانه منه؛ فضلًا أن يكون من أصحاب سيّدنا رسول الله ﷺ الذين بذلوا، جاهدوا، ومات عنهم ﷺ راضٍ .

اقرأ أيضا:

شيخ الأزهر: السماحة واليسر ورفع الحرج والمشقة جوهر الشريعة الإسلاميَّة ودعاة الترهيب "فتانون"وقد توفي سيّدنا حسان بن ثابت رضي الله عنه في المدينة المنورة في عهد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن عمر ناهز المائة والعشرين عامًا.

وكان  الإعلاميين البارزين قد ردد ، مزاعم  بأن: «حسان بن ثابت شاعر الرسول لم يكن فارسا ولا مقاتلا بل كان جبانا مشهورا بجبنه بل كان من الذين شاركوا في حديث الإفك على السيدة عائشة».



الكلمات المفتاحية

حسان بن ثابت شاعر الرسول حسان بن ثابت شبهات حول شاعر الرسول شجاعة شاعر الرسول مركز الأزهر العالمي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled إن سيّدنا حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري رضي الله عنه قد ولد في المدينة المنورة قبل مولد سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم بنحو ثمان سنين،