أخبار

كيف تتجاوز حاجز الغربة من أجل نفسية طفلك؟

"أباحوا ومنعوا"..ماذا قالوا عن الغناء؟

ما هي ملة إبراهيم التي أمر الله باتباعها؟ (الشعراوي يجيب)

دورك كمسلم في المجتمع.. من هنا تبدأ

هل من الأفضل أن أصلي أم أفطر عند سماع آذان المغرب؟

هذا هو الصيام المطلوب.. تعلم ونفذ

هل يتقبلني الله رغم ذنوبي الكثيرة؟

احذري: وجبة خفيفة لكنها مضرة بصحة الرضيع

دراسة تكشف عن الصلة بين أمراض اللثة والزهايمر

زوج أختي يتحرش بزوجتي.. فما الحل؟

وقفات مع أهل العلم في الإسلام.. هل تعرف من هو الزهراوي؟

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 01 مارس 2021 - 01:34 م
Advertisements

برع العلماء المسلمون كثيرًا في الطب، ومنهم: (أبو بكر الرازي.. وابن سينا.. وأبو الحسن الطبري.. وابن النفيس.. وأبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي).. والأخير ربما لا يعلم الكثير من شباب هذه الأيام الكثير عنه، مع أنه من أهم من برز في علم الطب في التاريخ الإسلامي، إذ يعد أعظم الجراحين الذين ظهروا في العالم الإسلامي، بل ووصفه الكثيرون بأبي الجراحة الحديثة… وقد كانت أعظم مساهماته في الطب هو كتاب «التصريف لمن عجز عن التأليف»، الذي يعد موسوعة طبية من ثلاثين مجلدًا.

علماء الغرب اهتموا بالزهراوي ونقلوا عنه الكثير من علمه، وفي ذلك يقول المستشرق الفرنسي جاك رايسلر في كتابه "الحضارة العربية": «شرح الجراح الكبير أبو القاسم الزهراوي علم الجراحة، وابتكر طرقا جديدة في الجراحة، امتد نجاحها فيما وراء حدود إسبانيا الإسلامية بكثير، وكان الناس من جميع أنحاء العالم المسيحي يذهبون لإجراء العمليات الجراحية في قرطبة».

الفضل على الغرب

ولد أبو القاسم الزهراوي في مدينة الزهراء العاصمة الأندلسية الجديدة، فنسب إليها، في العام الأول من افتتاحها سنة 325هـ/936م.. إلا أنه دفن في مدينته الأثيرة قرطبة في عام 404هـ/1013م بعد حياة حافلة يملؤها العلم والتأليف ومساعدة الناس.. ويعد الزهراوي واحدًا من علماء المسلمين (وهم كثر)، الذين لهم فضل كبير جدًا في انفتاح الأوروبيين، وتعلمهم الطب، وخصوصًا علم الجراجة، لأن ميلاده وحياته في الأندلس، جعله يكون الأقرب للنقل مثل (ابن رشد).. هذا العبقري الزهراوي نال شهرة واسعة في أوروبا، وحتى اليوم مازالت الجامعات الأوروبية تدرس علومه للطلاب، حتى أنهم لقبوه في الغرب باسم "Abulcasis".

طبيب الفقراء

في أيامنا هذا سمعنا عن طبيب الفقراء، ذلك الطبيب الذي وهب حياته لمداواة الناس بسعر رخيص، لكننا لم نسمع عن طبيب الفقراء الحقيقي الذي لم يكتف بمداواة الفقراء مجانًا، بل وتعليمهم مجانًا أيضًا، لنقل خبراته إلى أكثر من شخص، وهو أبو القاسم الزهراوي، الذي لم ينل شهرة واسعة إلا بعد وفاته بحوالي قرن من الزمان، فقال فيه مؤرخ الأطباء في المشرق ابن أبي أُصيبعة: «خلف بن عباس الزهراوي كان طبيبا فاضلا خبيرا بالأدوية المفردة والمركبة، جيد العلاج، وله تصانيف مشهورة في صناعة الطب، وأفضلها كتابه المعروف بالزهراوي، وله من الكتب (كتاب التصريف لمن عجز عن التأليف)، وهو أكبر تصانيفه وأشهرها، وهو كتاب تام في معناه».

وقد عاش الزهراوي طبيبا فقيرا على ما يبدو، متقشفا، محبا لطلبة الطب وصنعته، واصفا لهم في مقدمة كتابه بـ "أبنائه"، باذلا وقته ومجهوده لمساعدة الفقراء والمرضى، وقد أمدنا كتابه العظيم "التصريف لمن عجز عن التأليف" بثلاثين مقالة في العلوم الطبية والتشريح والصيدلة وصناعة الأدوية، وأهمها المقالة الثلاثون في علم الجراحة التي تعد قمة التطور والثورة الطبية في عصره.

اقرأ أيضا:

عباد بن بشر.. هذه قصة صلاة "الكهف" التي أوشكت على قتله

الكلمات المفتاحية

الزهراوي علماء الاسلام الاندلس

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled برع العلماء المسلمون كثيرًا في الطب، ومنهم: (أبو بكر الرازي.. وابن سينا.. وأبو الحسن الطبري.. وابن النفيس.. وأبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي).. والأخي