أخبار

عمرو خالد: بكرة رمضان/ هل أنت جاهز؟.. استعد وانوى هذه النوايا

بالفيديو.. د. عمرو خالد: هيا إلى أحلى بداية لرمضان بروح قوية وهمة عالية.. وبرنامج تعبدي من 7 محاور

7أشياء كان رسول الله يحافظ عليها في شهر رمضان.. يكشفها عمرو خالد

لا أشعر بقيمتي إلا بإرضاء الناس ولو على حساب نفسي.. ما الحل؟

7فضائل لليلة الأولي من رمضان .. اغتنم ثوابها لتضمن خيري الدنيا والآخرة

كلما تقدم لي عريس أصبت بضيق تنفس وأرق وفقد شهية .. ما الحل؟

في أولي ليالي رمضان .. 6آداب لتلاوة القرآن الكريم..اجعله رفيقك في الشهرالمبارك

تعرف على سنن الصيام ومستحباته ومكروهاته

أحب الحضن الطويل والعميق مع صديقاتي.. فهل هذه مشكلة نفسية؟

رسائل غالية من أول ليلة في رمضان إلى كل مسلم يريد أن يكون من الفائزين

حكم إطالة الإمام في الركوع ليلحق به المُصلون.. أمين الفتوى يجيب

بقلم | مصطفى محمد | السبت 06 مارس 2021 - 03:29 ص
Advertisements
ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول فيه السائل: زميل في العمل كان يؤمنا في صلاة الظهر ثم اخبرنا بعد الصلاة أنه أثناء الركوع في الركعة الثالثة أطال برهة لكي يلحق زميل آخر لنا الركعة، فهل هذا صحيح؟

أجاب الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، قائلًا إن الإطالة لو كانت بسيطة لا يلحظها المأموم فلا بأس في ذلك والصلاة صحيحة، لكن لو أطال إطالة كبيرة يتأذى بها من معه في الصلاة فهو فعل غير مطلوب ولا يجوز أن يفعله، فهو يطيل إذا علم ان الناس لا مشكلة لديهم في الإطالة في الصلاة والركوع، لكن لو استاء أحد من الاطالة بعد الصلاة فعليه أن يلتزم ومن يأتي للصلاة يصل ما يلحقه، فعلى الإمام ألا يرهق الآخرين ويحملهم ما لا يطيقون.

يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟

رد الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين عام الفتوى، تحت عنوان (دقيقة فقهية) على سؤال يقول: أحيانًا يتكرر السهو في نفس الصلاة، كما أنني أنسى سجود السهو أيضًا، فما الحكم؟
وأوضح عاشور، في بيان فتواه عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، رأي الفقهاء والرد الشرعي، قائلًا: أولًا: ذهب جمهور الفقهاء إلى أن تكرار السهو من المصلي في الصلاة لا يسجد له إلا سجدتين.
ثانيًا: اختلف الفقهاء في حكم من سها عن سجود السهو وسلم وانصرف من الصلاة: فذهب الحنفية إلى أنه إن سلم ناسيًا السهو سجد ما دام في المسجد؛ لأن المسجد في حكم مكان واحد.
وتابع المستشار العلمي لمفتي الجمهورية "وأما إذا كان يصلي في غير المسجد فإن تذكر قبل أن يجاوز الصفوف من خلفه أو يمينه أو يساره أو يتقدم على موضع سترته أو سجوده سجد للسهو.
وأما المالكيَّة فقد ذهبوا إلى أن من نسي السجود قبل السلام -وهو الذي يكون بسبب النقص في الصلاة- فعليه الإتيان به إذا لم يخرج من المسجد أو لم يَطُلْ الوقت وهو في مكانه أو بجواره، أما السجود الذي يكون بعد السلام –وهو الذي يكون بسبب وقوع الزيادة في الصلاة- فإنهم قد ذهبوا إلى عدم سقوطه وإن طال الزمان لسنين، وسواء تركه عمدًا أو نسيانًا.
وذهب الشافعيَّة إلى سقوط سجود السهو بالسلام من الصلاة؛ لأنهم يرون أن السجود قبل السلام، في حين ذهب الحنابلة إلى سقوط السهو إذا طال الفصل أو بانتقاض الوضوء، أو بالخروج من المسجد.
وفي خلاصة فتواه أكد عاشور أن الأيسر على السائل هو تقليد مذهب الشافعيَّة لقطع الوسوسة وسقوط المطالبة عنه، ولا شيء حينئذٍ على المصلي.

ما الحكم الشرعي لسجود السهو للمأموم؟

لجنة الفتوي في مجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة : إن سجود السهو واجب عند الْحَنَفِيَّةُ وَالْحَنَابِلَةُ فِي الْمُعْتَمَدِ عِنْدَهُمْ, وَعند الْمَالِكِيَّةِ والشافعية: أَنَّ سُجُودَ السَّهْوِ سُنَّةٌ سَوَاءٌ كَانَ قَبْلِيًّا أَمْ بَعْدِيًّا وَهُوَ الْمَشْهُورُ مِنَ الْمَذْهَبِ, وإنما يجب على الإمام والمنفرد..
اللجنة استدركت خلال الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية لمجمع البحوث الإسلامية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " : أما المأموم (المقتدي) إذا سها في صلاته، فلا يجب عليه سجود السهو، قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ فى كتابه الإجماع: أَجْمَعُوا عَلَى أَنْ لَيْسَ عَلَى مَنْ سَهَا خَلَفَ الإِمَامِ سُجُودٌ .

أحكام سجدة السهو للمأموم 

اللجنة استدلت في هذه الفتوي بما وَقَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " لَيْسَ عَلَى مَنْ خَلْفَ الإِمَامِ سَهْوٌ ، فَإِنْ سَهَا الإِمَامُ فَعَلَيْهِ وَعَلَى مَنْ خَلْفَهُ السَّهْوُ ", وَلأَنَّ الْمَأْمُومَ تَابِعٌ لإِمَامِهِ ، فَلَزِمَهُ مُتَابَعَتُهُ فِي السُّجُودِ وَتَرْكُهُ.
اللجنة خلصت في نهاية الفتوي إلي القول :فإن حصل السهو من إمامه، وجب عليه أن يتابعه، وإن كان مدركاً أو مسبوقاً في حالة الاقتداء، وإن لم يسجد الإمام سقط عن المأموم؛ لأن متابعته لازمة، لكن المسبوق يتابع في السجود دون السلام, وإذا ترك الإمام سجود السهو، لم يجب على المأموم أن يسجد، بل يندب
من ناحية أخري ردت لجنة الفتوي علي سؤال نصه هل كثرة الوضوء تُكفِّر الذنوب؟بالقول : الوضوء من الأعمال الصالحة التي يكفر الله بها السيئات والذنوب، وقد دل على هذا أحاديث، منها حديث أبي هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : "إِذَا تَوَضَّأَ الْعَبْدُ الْمُسْلِمُ- أَوْ الْمُؤْمِنُ- فَغَسَلَ وَجْهَهُ خَرَجَ مِنْ وَجْهِهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ نَظَرَ إِلَيْهَا بِعَيْنَيْهِ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ خَرَجَ مِنْ يَدَيْهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ كَانَ بَطَشَتْهَا يَدَاهُ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- فَإِذَا غَسَلَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتْ كُلُّ خَطِيئَةٍ مَشَتْهَا رِجْلَاهُ مَعَ الْمَاءِ- أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ- حَتَّى يَخْرُجَ نَقِيًّا مِنْ الذُّنُوبِ".
الوضوء والتطهر من الخطايا
وبحسب الفتوي وفي وفي رواية : "مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ جَسَدِهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِهِ". رواه مسلم . والذي عليه أهل العلم أن الذنوب التي تُكفر إنما هي الصغائر فقط, وبشرط عدم ارتكاب كبيرة لقوله- تعالى- : "إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا)



الكلمات المفتاحية

فتاوى أحكام وعبادات فتوى الصلاة صلاة الجماعة أحكام الصلاة الإسلام المسلمين بناء إنسان تنمية بشرية تطوير الذات تربية الأبناء الركوع

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول فيه السائل: زميل في العمل كان يؤمنا في صلاة الظهر ثم اخبرنا بعد الصلاة أنه أثناء الركوع في الركعة الثالثة أطال