أخبار

عمرو خالد: لكل محبط ومن تأخر عن العمل والوظيفة.. هذه نصيحتى المخلصة لك

لتعزيز مناعتك.. 5 أطعمة غنية بالزنك يجب إضافتها لنظامك الغذائي

عمرو خالد يدعو: دعاء ليلة 11 رمضان.. ادعو معي بدعاء النبي في صلاه الفجر

عمرو خالد: توكل على الله واكتسب الهمة والأمل.. إليك الطريقة السهلة

هل إزالة الشعر ورسم الحواجب فى نهار رمضان يفسد الصوم؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: هذه وصيتى لابنى "على" ولمن مثله من الشباب

من كتاب حياة الذاكرين.. "الذِّكْرَ في حقيقته هو عملية تدريب مستمر لنظام الوعي والإدراك"

كيف تعرف وتقيس درجة توكلك على الله؟.. عمرو خالد يجيب

5 علامات تشير إلى أن سعالك قد يكون نتيجة لعدوي "كورونا".. تعرف عليها

بالفيديو.. د. عمرو خالد يصف خطة رائعة لاغتنام باقي أيام رمضان

ما فضل قيام الليل في رمضان؟وهكذا تحصل علي أجره كاملا

بقلم | علي الكومي | الاثنين 05 ابريل 2021 - 06:08 م
Advertisements

السؤال :ما فضل قيام الليل في رمضان؟

الجواب :

دار الإفتاء المصرية ردت علي هذا التساؤل بالقول :لقدسَنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قيام رمضان ورغَّب فيه؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» متفق عليه،

ويتحقق هذا القيام بحسب الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية لها علي شبكة التواصل الاجتماعي " فيس بوك "  بصلاة التراويح التي اختص بها شهر رمضان، ومعنى قيام رمضان إيمانًا: أي تصديقًا بما وعد اللَّهُ الصائمَ من الأجر، واحتسابًا: أي محتسبًا ومدخرًا أجره عند الله تعالى لا عند غيره، وذلك بإخلاص العمل لله.

فضل قيام الليل في رمضان

الدار أشارت إلي ورود  روايات عديدة صحيحة تدلنا على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلاها ثماني ركعات، وصلاها عشرًا، واثنتي عشرة ركعة؛ بحسب الأحوال التي كان عليها، ويمكن القول إن أقل صلاة التراويح ثماني ركعات، وأكثرها لا حدَّ له، وما عليه الفقهاء الأربعة هو أن تُصَلَّى عشرين ركعة.

لفت إلي أنه يُندب ختم القرآن كاملًا في صلاة التراويح؛ يُوزَّعُ جزءٌ منه كلَّ ليلة، ويُطلَبُ من الإمام تخفيف الصلاة على المأمومين؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ صَلَّى بِالنَّاسِ فَلْيُخَفِّفْ» متفق عليه، وليس معنى التخفيف ما يفعله بعض الأئمة من الإسراع في صلاة التراويح إلى الحد الذي لا يتمكن معه المأموم من إتمام الركوع والسجود والطمأنينة التي هي فرض تبطل الصلاة بدونه، بل التخفيف هو عدم التطويل مع إحكام القراءة وإتمام الأركان، والطمأنينة واحدة من هذه الأركان.

الدار خلصت للقول في نهاية الفتوي :إلي أنه من الأفضل صلاتها في المسجد، وإن كان بعض المذاهب يرى أن صلاتها في البيت أفضل إلا لمن خاف الكسل عنها إذا صلاها في بيته، أو كان نزوله يساعد في إقامة هذه الشعيرة؛ كأن كان إمامًا للناس، أو حسن الصوت بالقراءة، أو ممن يُقتدى به

رخصة الإفطار في رمضان

 في نفس السياق ردت دار الافتاء علي تساؤل نصه ما موقف مرضى الشيخوخة وأصحاب الأمراض المزمنة (السكر، والقلب، والضغط، والربو) من الصيام؟ هل يترخَّص لهم الفطر في هذه الظروف الوبيئة؟

بالقول :مرضى الشيخوخة وذوو الأمراض المزمنة كمرضى السكر والقلب والضغط والربو حالتهم أشدُّ في المرض، ومناعتهم أضعفُ أمام العدوى، وضعفهم أجْلبُ للرخصة؛ إذ لا يستطيعون القضاءَ مع استمرار ما يسببه المرض من العناء، ولذلك خُصُّوا في آية الصيام بمزيد الاعتناء؛ رحمةً بهم وشفقةً عليهم؛ فقال تعالى: ﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾ "البقرة: 184".

الدار أشارت إلي أن المقصود بذلك عند كثير من المفسرين الشيخ الكبير لا يستطيع الصوم، والمريض لا يُرْجَى برؤُه؛ فهم يُكَلَّفُونَ الصومَ ولا يطيقونه، فلهم أن يفطروا ويطعموا مكان كل يوم مسكينًا.

استدلت دار الافتاء المصرية بما قاله الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: "الشيخ الكبير الذي لا يستطيع الصومَ يُفطر ويطعم مكانَ كل يوم مسكينًا" أخرجه ابن جرير في "التفسير"وكذلك قال ابن عباس رضي الله عنهما: "من لم يُطِقِ الصوم إلا على جَهد، فله أن يفطرَ ويطعمَ كلَّ يومٍ مسكينًا، والحاملُ والمرضعُ، والشيخُ الكبيرُ، والذي به سُقمٌ دائم" أخرجه ابن جرير.

الدار أشارت إلي أنه من  المعلوم طبيًّا أن هؤلاء المرضى أشدُّ ضعفًا وأكثرُ عرضةً للعدوى؛ نظرًا لما قد يعانونه من ضعْف المناعة والاحتياج المستمر للغذاء والدواء، وللتعامل العلاجي معهم طرق حسب حالاتهم:

إفطار مرضي الشيخوخة جائز


وأكدت الدار كذلك أن مرضى الشيخوخة وذوو الأمراض المزمنة حالتهم أشدُّ، ومناعتهم أضعف، مما يجعلهم أكثرَ عرضةً لعدوى الوباء، وفي احتياج مستمر للغذاء والدواء، وهم مخصوصون في آية الصيام بمزيد الاعتناء، ولكلٍّ منهم احتمالُه وظروفُه المرَضيَّة التي يُقدِّرها الأطباء المتخصصون، وللتعامل العلاجي معهم طرق حسب حالاتهم؛

وتابعت قائلة :فإن رأى الأطباء احتياجهم للإفطار وتناول الطعام دواءً أو غذاءً لاستقرار ظروفهم الصحية ومنع تفاقم حالاتهم المرضية، فعليهم أن يفطروا، وأن يطعموا عن كل يوم مسكينًا، والواجب عليهم الأخذُ بنصيحة الأطباء؛ لما يغلب عليهم من ضعف المناعة، ويتأكد الوجوب في مثل هذه الظروف الوبائية التي يتضاعف فيها الخطر، ويجب على المريض فيها توخِّي مزيد الحذر.

    



الكلمات المفتاحية

شهر رمضان فضل القيام في شهر رمضان صلاة التراويح وشهر رمضان افطار المرضي في رمضان دار الافتاء المصرية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بصلاة التراويح التي اختص بها شهر رمضان، ومعنى قيام رمضان إيمانًا: أي تصديقًا بما وعد اللَّهُ الصائمَ من الأجر، واحتسابًا: أي محتسبًا ومدخرًا أجره عند