أخبار

الأزهر يطلق "بوابة التاريخ "للمسلمين الناطقين بالبرتغالية خلال شهر رمضان

من كتاب حياة الذاكرين .."ما عليك إلَّا أن تبدأ بالذِّكْرِ والفكرِ وتذهب إلى الله بنفسك"

عمرو خالد: بكرة رمضان.. هل أنت جاهز؟.. استعد وانوى هذه النوايا

بالفيديو.. د. عمرو خالد: هيا إلى أحلى بداية لرمضان بروح قوية وهمة عالية.. وبرنامج تعبدي من 7 محاور

7أشياء كان رسول الله يحافظ عليها في شهر رمضان.. يكشفها عمرو خالد

لا أشعر بقيمتي إلا بإرضاء الناس ولو على حساب نفسي.. ما الحل؟

7فضائل لليلة الأولي من رمضان .. اغتنم ثوابها لتضمن خيري الدنيا والآخرة

كلما تقدم لي عريس أصبت بضيق تنفس وأرق وفقد شهية .. ما الحل؟

في أولي ليالي رمضان .. 6آداب لتلاوة القرآن الكريم..اجعله رفيقك في الشهرالمبارك

تعرف على سنن الصيام ومستحباته ومكروهاته

عندما تتواجد الأم بجسدها وتغيب عاطفيًا .. ماذا يحدث للأبناء؟

بقلم | ناهد إمام | الاثنين 05 ابريل 2021 - 09:14 م
Advertisements

"عندما تتزوجون وتنجبون ستعلمون كيف تعبنا لنربيكم"، عبارة كثيرًا ما نسمعها نحن الأبناء من آبائنا وأمهاتنا، وما نلبث ندرك الأمر بالفعل كما وصوفه لنا بعد الزواج والإنجاب، فنقدر ما بذلوه من أجلنا.

إلا أن هناك آخرين لم يحظوا برعاية والدية، إذ لم يتواجد الأب أو الأم  في حياتهم، بشكل حقيقي،  ومن ثم فقدوا روابط عاطفية بهم لا يمكن تعويضها.

عبر السطور التالية سنتحدث عن الفقد العاطفي للأبناء عندما تغيب "الأم" عن حياتهم "عاطفيًا"  منذ الطفولة، لنرى آثار ذلك وعواقبه الجسيمة على نفسياتهم.

لا ينعكس الأثر السلبي لغياب الأم عاطفيًا عن حياة أبنائها عليهم فقط، بل وبحسب الاختصاصيين على الأحفاد أيضًا،  ليصبح الأمر حلقة مفرغة من  انتقال الغياب العاطفي، وما ينتج عنه من مشكلات نفسية يتوارثها الأحفاد من الأبناء.

لذا تنصح  جاسمين لي كوري صاحبة كتاب  "الأم الغائبة عاطفيا The Emotionally Absent Mother" من تعرض لتجربة الغياب العاطفي للأم بالتالي حتى يتم التعافي من آثار الخبرة المؤلمة:

أولًا: ضرورة البحث عن نموذج الأم الراعية، التي تحتوي وتضم وتدفيء وتنصت وتربي وتحب بدون شروط فيمن حولك، ففقد هذا لدى الأم البيولوجية لا يعني الاستسلام، بل البحث عن نموذج  في  شخص أكبر أو أصغر سنًا من محيطك، المهم أن يتمتع بسمات الأم النموذج.


ثانيًا: تنصح جاسمين من فقد أمه عاطفيًا بأن يتعامل مع نفسه برفق الأم، وعناية الأم، وكأنه أم لنفسه: تقول:"  إذا كنت تتعاملين مع نفسك بشكل غير جيد، مما يلحق بك الضرر، فلا تتناولي الطعام بشكل صحيح، ولا تخصصين وقتا لممارسة التمارين، وتقضين بعض الوقت مع الأصدقاء، ولا تمارسين الهوايات،  إذا كنت تشعرين أنك لا تستحقين المعاملة الجيدة من الآخرين ومن نفسك، فعليك أن تدركي أن تغيير هذا الاعتقاد هو أمر أساسي لتحسين حياتك، ولا  تسمحي لهذا الصوت الخبيث في رأسك أن يمزقك، بل كوني لطيفة ورفيقة بنفسك، وخصصي وقتا للأنشطة التي تجلب لك السلام والفرح، تحدثي مع نفسك كأم تتحدث إلى طفل وقولي لها مثلا "لقد عملت لفترة كافية، أنت متعبة الآن وتحتاجين إلى النوم،  تحتاجين إلى إبطاء سعيك وتناول وجبة صحية، لا شيء أهم من ذلك".


ثالثًا: البحث في طفولة أمك أمر مهم إذ يساعد هذا على الغفران، إذ أنه غالبًا من تكون الأم المسيئة لأبنائها عاطفيًا هي نفسها كانت طفلة تمت الإساءة إليها، ولأن فاقد الشيء لا يعطيه، فهي لم تمنحك شيئًا هي في الأصل حرمت منه ولم تناله ولم تعرفه.


رابعًا: وفقا لجاسمين لي كوري، فإن العديد من الأطفال الذين نشأوا مع أمهات غائبات عاطفيًا لم يكن لديهن بيوت "تتمحور حول الطفل"، وتقول جاسمين: "هؤلاء الآباء لم يشرفوا على أطفالهم، ولم يتحدثوا مع أطفالهم، ولم يلمسوا أطفالهم، ولم يكونوا هناك عندما جاء أطفالهم إليهم طلبًا للمساعدة".


لذا لابد أن تتمحور البيوت حول الأطفال، تسمع لهم وتنصت، وتساعدهم على التعبير عن مشاعرهم، وتتفهمها، وتحترمها، فلا شيء أكثر أهمية من الأمومة، وتحدث الإساءة العاطفية عندما تجعل الأم البيت متمحورًا حولها،  والأشياء التي تشغلها، كمشكلاتها الزوجية، وصعوباتها المهنية، وأزماتها المالية، إلخ.


خامسًا: افهم مشاعرك واحترمها واقبلها،  لا تنكرها، ولا تدفنها، بل عبر عنها كإبن/ابنة لأم غائبة عاطفيًا بالكتابة، أو الرسم،  حتى تتحرر من مشاعرك السلبية وتجد سلامك النفسي.



اقرأ أيضا:

لا أشعر بقيمتي إلا بإرضاء الناس ولو على حساب نفسي.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

أحب الحضن الطويل والعميق مع صديقاتي.. فهل هذه مشكلة نفسية؟


الكلمات المفتاحية

الغياب العاطفي للأم الاساءات النفسية التمحور حول الأطفال دفن المشاعر انكار المشاعر التعبير عن المشاعر الأحفاد نموذج الأم

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled "عندما تتزوجون وتنجبون ستعلمون كيف تعبنا لنربيكم"، عبارة كثيرًا ما نسمعها نحن الأبناء من آبائنا وأمهاتنا، وما نلبث ندرك الأمر بالفعل كما وصوفه لنا بعد