أخبار

المعنى الحقيقي للحسنى.. والفرق بين الطيبة والسذاجة

كيف تتعامل مع حد شتمك أو أذاك في الحياة؟.. د. عمرو خالد يجيب

ما حكم تأخير إخراج زكاة الفطر عن وقتها لعذر؟.."الإفتاء" تجيب

4أصناف من الناس لا تصاحبهم..تجنبهم بشكل تام

لتعزيز مناعتك.. إليك كيفية امتصاص أكبر قدر من فيتامين سي والزنك من الأطعمة

للمتزوجين.. كيف تحافظون على الحب والعاطفة رغم منغصات ومتطلبات الحياة؟

عمرو خالد يدعو: دعاء وتضرع إلى الله فى ختام الليالي الوترية ولأهلنا فى المسجد الأقصى وفلسطين

بصوت عمرو خالد.. دعاء ليلة القدر في برنامج منازل الروح رمضان 2021

أبنائي معي وأنا مطلقة فعلى من تجب الزكاة عنهم؟.. "الإفتاء" تجيب

من الطبيعة.. عزز مناعتك مع هذا الخليط العشبي البسيط

حكم شك الصائم الدائم في وصول الماء أثناء الوضوء لحلقه

بقلم | خالد يونس | السبت 01 مايو 2021 - 09:00 م
Advertisements

أنا فتاة عانيت من الوساوس القهرية, والأفكار في الصلاة والوضوء منذ شهور عديدة, وأحاول كثيرًا أن أدفعها وأقاومها؛ حتى بدأت أشعر بالذبول, والهم الشديد عند دخول وقت الصلاة؛ بسبب خوفي من هذه الوساوس, وصعوبة البدء بالتكبير, وقطع الصلاة, وأيضًا صعوبة البدء بالبسملة عند الوضوء, فأكرر كثيرًا عند المغسلة حتى أنني أحلف كثيرًا عند البدء وأقول: "والله ما أعيد" وهكذا, لكن – للأسف - أصبح لا يؤثر فيّ الحلف, وأحيانًا أشعر بالعزيمة, وأحاول التجاهل, لكن في اليوم الآخر أعود لوضعي, وأكثر شيء يؤرقني وأردتُ السؤال عنه هو أنني عند بدء الصلاة, أو الوضوء, أو في منتصفهما, أجد حديث نفس في داخلي يقول: "والله أعيد" – أي: الحلف بإعادة الصلاة, أو الوضوء - وأحاول مقاومته ودفعه, ويتكرر كثيرًا معي, وأجاهده بكل ما أستطيع, فإذا تجاهلت هذه الأفكار التي في داخلي من الحلف بالإعادة وغيرها, فهل عليّ ذنب؟ وحين أحلف في داخلي بإعادة الصلاة, وأتجاهل ذلك أشعر بالضيق, وتأنيب الضمير والتوتر بسبب تجاهلي للحلف.

 وأردت السؤال أيضًا عن دخول الماء إلى الحلق أثناء المضمضة في نهار رمضان, فأحيانًا بسبب إعادة الوضوء والتوتر أشعر بدخول الماء إلى حلقي, وأيضًا أردت أن أخبركم أن هذه الوساوس أرهقتني كثيرًا بعد الغسل من الحيض في رمضان, فمررت بضيق شديد, واغتسلت مرتين, وما زال الشك يراودني بسبب إفرازات بيضاء كنت أراها بعد الغسل, ولأنني أيضًا اغتسلت عندما رأيت الجفاف لمدة ساعة تقريبًا, ولأنني اغتسلت في نهاية اليوم السادس - وعادتي أحيانًا 6 أيام وأحيانًا 7 - لكني لما رأيتها انتهت اغتسلت سريعًا لأدرك الصوم, وتعبت كثيرًا تلك الفترة – والحمد لله على كل حال, وأسأل الله الشفاء والسعادة - وأحتاج لعزيمة قوية؛ حتى أتجاهل كل هذه الأفكار السيئة, التي ترهقني وتُجهدني وتُفقدني لذة العبادة.

الجواب:


قال مركز الفتوى بإسلام ويب: لا علاج لما تعانينه من الوساوس إلا الإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن الاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم، فمهما وسوس لك الشيطان بأن تقطعي الصلاة, أو غير ذلك فتجاهلي ذلك كله, ولا تعيريه اهتمامًا.

وإن وقع منك تحت تأثير الوسوسة يمين أو حنث فلا اعتبار به، وما تشكين في وصوله إلى حلقك من الماء فالأصل عدمه، ولو سلم أن شيئًا من الماء وصل إلى حلقك فلا يفسد صومك بذلك عند كثير من العلماء, ما دمت لم تتعمدي ابتلاع الماء.

وما فعلته من الغسل بعد انقطاع الحيض ورؤية الطهر صحيح، بل هو الواجب عليك, فلا وجه لما تشعرين به من القلق.

وبالجملة: تجاهلي الوساوس, وأعرضي عنها, ولا تكترثي بها, فإنه لا علاج للوساوس أمثل من هذا.

اقرأ أيضا:

ما حكم تأخير إخراج زكاة الفطر عن وقتها لعذر؟.."الإفتاء" تجيب

اقرأ أيضا:

أبنائي معي وأنا مطلقة فعلى من تجب الزكاة عنهم؟.. "الإفتاء" تجيب


الكلمات المفتاحية

الشك في ابتلاع الماء الوسواس القهري الطهر من الحيض الوساوس في العبادات

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لا علاج لما تعانينه من الوساوس إلا الإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن الاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم، فمهما وسوس لك الشيطان بأن تقطعي الصلا