أخبار

أسباب التعرق الليلي المفرط وكيفية علاجه

لماذا حسد اليهود النبي ؟

هل يجوز صلاة العيد في المنزل خوفًا من الوباء؟

المعنى الحقيقي للحسنى.. والفرق بين الطيبة والسذاجة

كيف تتعامل مع حد شتمك أو أذاك في الحياة؟.. د. عمرو خالد يجيب

ما حكم تأخير إخراج زكاة الفطر عن وقتها لعذر؟.."الإفتاء" تجيب

4أصناف من الناس لا تصاحبهم..تجنبهم بشكل تام

لتعزيز مناعتك.. إليك كيفية امتصاص أكبر قدر من فيتامين سي والزنك من الأطعمة

للمتزوجين.. كيف تحافظون على الحب والعاطفة رغم منغصات ومتطلبات الحياة؟

عمرو خالد يدعو: دعاء وتضرع إلى الله فى ختام الليالي الوترية ولأهلنا فى المسجد الأقصى وفلسطين

رمضان يمضي وسينتهي.. ونحن مازلنا مشتتين

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 03 مايو 2021 - 11:44 ص
Advertisements

مضى يومه الأول و الثاني و الثالث و الرابع و الخامس والسادس والسابع والثامن ... وهكذا.. يمر اليوم بعد اليوم، حتى نفاجئ بأنه انتهى كما انتهى من قبل رمضانات كثيرة جدًا مرت في حياتنا، ومع ذلك مازلنا مشغولون بحياتنا الدنيا، مازالت تأخذنا حكاياتنا (التافهة).. وها هو يضيع رمضان وراء رمضان ، فمتى نشعر بقيمته، ومتى حينما ينتهي رمضان نفرح بشكل حقيقي، لأننا حينها نكون تيقنا أننا استفدنا منه أيما استفادة، واستغللنا كل أيامه أيما استغلال.. أرأيتم ما أعجله ! فيا رب أكرمنا باستغلال ساعاته ، و ثوانيه في طاعتك ... أكثروا الطاعات و الدعوات فإن ضيفكم عجول ... فاللهم إننا نسالك حُسن الصيام و حُسن الختام

 و لا تجعلنا من الخاسرين في رمضان .. اللهم اجعلنا ممن تدركهم الرحمة و المغفرة والعتق من النار.. آمين يارب العالمين.


كيف نغتنم هذه السويعات؟


رمضان مجرد سويعات قليلة جدًا، تمر كالريح، ربما نشعر بها، لكنها لا تستمر لفترة حتى نتعايش معها، فإن لم نكن مستعدون لها، مضت وكأن شيئًا لم يكن.. لذا علينا أن نكون على أتم الاستعداد، وأن نستعين بالله سبحانه وتعالى وحده، وصدق التوجه إليه، وتجديد التوبة النصوح إليه سبحانه وتعالى.. كما علينا أن نمعن النظر فيما كان عليه نبينا الأكرم صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح في مثل هذه الأيام المباركات، وأن نسير على خطاهم، وألا نضيع أوقاتنا هذه فيما لا يفيد.. فربما لحظة في رحاب الله في هذا الشهر الفضيل، بمائة عام في غيره.. وقد يكون في إفطار صائم أجرًا عظيمًا عند الله يفوق عبادة سنة بكاملها، فعن زيد بن خالد الجهني رضي الله تعالى عنه عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم : « من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً ».

اقرأ أيضا:

المعنى الحقيقي للحسنى.. والفرق بين الطيبة والسذاجة

أفضل الاستغلال


لكن كيف أفضل أنواع الاستغلال في هذا الشهر الفضيل؟.. يكون بالتأكيد بتتبع سنة نبينا الأكرم صلى الله عليه وسلم، أي بالإكثار من أنواع العبادات بجميعها وباختلافها، فكان سيدنا جبريل عليه الصلاة والسلام يدارسه القرآن في رمضان، وكان إذا لقيه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة، وكان أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان، يكثر فيه الصدقة، والإحسان، وتلاوة القرآن والصلاة والذكر، والاعتكاف. وكان يخص رمضان من العبادة ما لا يخص غيره به من الشهور، حتى إنه كان ليواصل فيه أحياناً ليوفر ساعات ليله ونهاره على العبادة.. هكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكيف أنت حالك الآن مع رمضان.. راجع نفسك فورًا.. فالأيام تمر سريعًا وأنت لا تدري.

الكلمات المفتاحية

شهر رمضان كيف تستغل رمضان أجر الصيام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled مضى يومه الأول و الثاني و الثالث و الرابع و الخامس والسادس والسابع والثامن ... وهكذا.. يمر اليوم بعد اليوم، حتى نفاجئ بأنه انتهى كما انتهى من قبل رمضا