أخبار

عمرو خالد:" ليلة القدر ستغير مجرى حياتك وهذا هو برنامجها للعبادة والاجتهاد"

حذف حسابه على فيس بوك واختفى بعد أن كان يعوضني بسؤاله عني تجاهل أهلي وإهمالهم لي.. ماذا أفعل؟

4أخطاء لا ترتكبها بعد الانتهاء من شهر رمضان .. استمر في أداء العبادات والطاعات بانتظام

تعرف على الغرائز والميول وعلاقتها بالقلب والجوارح

سؤال الحلقة الخامسة والعشرون.. مسابقة برنامج "منازل الروح" رمضان 2021

متلهف على قطعة بسبوسة.. شيكولاتة.. فنجان قهوة؟.. هذا هو السبب

الكعك مهم لكن ليلة القدر أهم.. كيف أوازن؟

ما حكم تعجيل إخراج زكاة المال عن وقتها ؟.. دار الإفتاء المصرية تجيب

المصريون يودعون رمضان وأعينهم باكية ويرددون: والله لسه بدري

الطيب: الأزهر أجاز سفر المرأة دون محرم وتقلدها الوظائف ‏العليا‏

الحقيقة العارية.. أن تكون صاحب الأولوية دائمًا "أمرًا غير واقعي"

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 04 مايو 2021 - 09:12 ص
Advertisements



كل واحد منا يدخل في حياة الآخر، تراه كأنه ينتظر أن يكون صاحب الأولوية في كل شيء في اهتماماته، والطبيعي أن ترتيب أولوياتنا مع الوقت، لو في تطور منطقي.. لابد أن تختلف وتظهر أولويات جديدة.

فلو هناك علاقات تدخل فيها متعشمًا أن تظل طوال الوقت في خانة الأولويات .. حينها ستكون إنسان غير واقعي وستخسر كثيرًا جدًا !.. فرق كبير بين أنك لست من أولوياته و بين أنك لست من ضمن حساباته من الأساس!.. الأولى أنت لابد أن تتفهمها بسبب ظروف الحياة.. أما الثانية فأنت لابد ألا تقبلها نهائيًا.. والفرق بينهما يحتاج إلى حكمة وصبر .

الناس فترات

كثير من الناس يشتكون جفاف العلاقات سريعًا، وبعضهم يقول: إن الناس فترات في حياتنا.. فهناك من يرحل من حياتك بفعل ظروف الحياة وانشغاله، وهناك الآخر الذي تطلب منه العون والسند فيخذلك.

لذا عليك أن تكون واقعيًا، وتفهم أن هناك ظروف أقوى من أن تجعل صديقك مرتبط بك طوال الوقت، وأن تعي جيدًا أيضًا أنه ليس شرطًا أن تكون صاحب الأولوية في حياة أحدهم، وإنما الأهم أن يظل يذكرك بالخير، وإن احتجته يومًا تجده بجانبك فورًا، لا يتهرب منك بانشغالاته وحياته مهما كانت الظروف.

فالاهتمام أساس قوي من أسس الحب، ولا أظن أننا إذا عثرنا على هذا الشخص الذي يهتم لأمرنا، فسنتركه بسهولة، لأن القلب يَميل للتعلق بمَن يترك فيه أثرًا لطيفًا من ابتسامة أو كلمة طيبة، أو تشجيع أو مساعدة.

سر البقاء

لكن ما هو سر البقاء في قلوب الناس؟.. الاهتمام هو هذا السر الخفي الذي يجعل العلاقات تعيش لفترات أطول، وترك الأثر الجميل في نفوسهم، فحين تكون كذلك ستجد في كل مكان مررت به من يتذكرك بما كنت تفعل حتى إنْ غبت عنه أو غبت عن الدنيا بأكملها... وما دمت فيها ومعه، فلن يمل من مرافقتك، وسيزداد تمسكًا بك.

فقد كان الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم إذا تبادل الحديث مع أحد أو جاءه شخص يطلب شيئًا استمع إليه، بل إنه كان يحرك كل جسده تجاهه، ويظل منتبهًا لما يقول، ليشعره باهتمامه، وليطمئن من يحادثه، ويترك في نفسه شعورًا جميلًا.

إذن بالقليل من المعاملة الطيبة تترك أثرًا في نفوس الناس، وربما فعل واحد طيب يعيش في قلوب الناس لسنوات وسنوات، فأحسن التعامل تنجح وتعيش أبد الدهر بسيرتك الطيبة، فالذكرى للإنسان عمر ثانٍ.

اقرأ أيضا:

4أخطاء لا ترتكبها بعد الانتهاء من شهر رمضان .. استمر في أداء العبادات والطاعات بانتظام

الكلمات المفتاحية

الحقيقة العارية الحق الباطل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كل واحد منا يدخل في حياة الآخر، تراه كأنه ينتظر أن يكون صاحب الأولوية في كل شيء في اهتماماته، والطبيعي أن ترتيب أولوياتنا مع الوقت، لو في تطور منطقي..