أخبار

كيف تميز الحق من الباطل حتى لا يختلطا عليك؟

آيات قرآنية تحصنك من السحر والجن

عند ضيق الرزق والكرب.. دعاء الفرج وقضاء الحاجة وتيسير كل عسير

لا تحرم نفسك متعة الرجوع إلى الله بالاستغناء عن هذه الفضيلة

تنفق على زوجها وأولادها هل بذلك تسقط قوامته؟

دراسة: الأسبرين يساعد جهاز المناعة على مطاردة وتدمير خلايا سرطان الأمعاء

أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة لمن يعانون من السمنة المفرطة

الاعتدال هو منهج الإسلام والخروج عنه يوقعك في مفسدتين.. تعرف عليهما

أمثلة النبوة.. كيف شبّه النبي الدنيا بنبات الربيع؟

"بسم الله الرحمن الرحيم".. بركة البدايات.. لكن هل بحثت عن تلك المعاني؟

أعمل بعد الإفطار حتى موعد السحور وأشعر بالذنب لإضاعتي التراويح.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 02 ابريل 2024 - 08:55 ص

عمري 33 سنة وأعمل من بعد الإفطار في شيفت يومي أونلاين ،  يبدأ بعد الإفطار وينتهي قبل موعد السحور بساعة واحدة، ومن ثم لا أستطيع  القيام بصلاة التراويح، فأشعر بالذنب الشديد يوميًا، وأشعر بالاحباط بسبب ضياع رمضان وهو شهر العبادة.. ما الحل فأنا متعبة نفسيًا؟


الرد:


مرحبًا بك يا عزيزتي..

حياك الله، وأعانك على "عبادة" العمل!

نعم، فالعمل من أجل وأعظم العبادات وذكرها الله في كتابه الكريم في سورة المزمل:"وآخرون يضربون في الأرض"،  فمن يعمل يكون عمله لإعالة نفسه وهو من العبادة والخروج له هو خروج في سبيل الله.

لم تذكري تفاصيل عن حياتك، وظروفك، حالتك الاجتماعية، ومن ينفق عليك، وهل عملك لإعالة كاملة لنفسك، أم مساعدة لأسرتك، أم إعالة لنفسك وأسرتك، ولكن تفرغك له يدل على حاجتك إليه، وكل حالة تقدر بقدرها، وظروفها، فلو أنك محتاجة للعمل،  فأنت في عبادة، وفريضة، والتراويح سنة ، ويمكنك آداء عبادة يسيرة أثناء العمل وهي الذكر، والمحافظة على أداء الفرائض من الصلوات في موعدها، وخلال الساعة التي تسبق السحور يمكنك أداء ما استطعت من ركعات لقيام الليل، أقلها الوتر، والدعاء، فالحل يا عزيزتي هو التعامل مع نفسك برفق ورحمة، ومرونة،  فالله رحيم يحب الراحمين، وأحق شخص بالرحمة منك هو نفسك التي بين جنبيك، والله شاهدك ويراك.

رجائي الأخير يا عزيزتي، أن تتحرري من مشاعر الذنب، فهي ليست مرضًا لكنها تتسبب في الكثير من الاضطرابات النفسية إذ أنها ليست في محلها، فأنت مضطرة، وشعورك بالذنب ليس في مكانه، بل وجوده يتسبب في تعطل حياتك، وعبادتك، ويشل تفكيرك، ودمت بكل خير ووعي وسكينة.

اقرأ أيضا:

من العاطفة إلى الذكاء.. أبرز 5 خرافات حول المرضى النفسيين

اقرأ أيضا:

أخي الصغير يتلصص علينا ونحن نبدل ملابسنا.. ما الحل؟



الكلمات المفتاحية

تراويح إفطار سحور عمل ضرورة العمل عبادة ذكر الله الدعاء الشعور بالذنب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 33 سنة وأعمل من بعد الإفطار في شيفت يومي أونلاين ، يبدأ بعد الإفطار وينتهي قبل موعد السحور بساعة واحدة، ومن ثم لا أستطيع القيام بصلاة التراويح،