-->
أخبار

أفضل ما تدعو به عند قدوم أو انتظار المولود الجديد

9 طرق تسيطر بها على القولون العصبي

أغرب الحكايات عن السير في مواكب الملوك

قبل العبادات.. تعرف على أكبر ضامن لدخول الجنة

هل يجوز حضور مراسم تشييع صديقتي المسيحية داخل الكنيسة؟

بصوت عمرو خالد.. دعاء يوسع رزقك ويزيد الخير ويشرح الصدر

عمرو خالد: الذكر يملأ عقلك وقلبك بحب الله.. وهذا هو الدليل الحاسم

ما حكم من أفطر أيامًا نسي عدتها؟ وكيف يكفر المرء عن ذنوب لا يتذكرها؟

دعاء في جوف الليل: اللهم أخرجنا من حولنا وقوتنا إلى حولك وقوتك

تريد أن يفتح الله لك كل الأبواب المغلقة.. عيش بهذا الذكر الرائع والدعاء يومياً

14 وقتا هي الأفضل لاستجابة للدعاء ؟ مجمع البحوث الإسلامية يرصدها

بقلم | علي الكومي | الاثنين 02 اغسطس 2021 - 05:40 م

السؤال : ما هي الأوقات الأفضل لاستجابة الدعاء ؟

الجواب:

لجنةالفتوى بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة : ذكر بعض أهل العلم الأحوال التي هي مظنة الإجابة، ومنها الدعاء في جوف الليل الآخر، ليلة القدر، دبر الصلوات المكتوبات، بين الأذان والإقامة، ساعة من كل ليلة، ساعة من يوم الجمعة وهي آخر ساعة بعد العصر

ومن الأوقات المفضلة للدعاء كذلك بحسب الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "عند النداء للصلوات المكتوبة، إذا نام على طهارة ثم استيقظ من الليل ودعا، الدعاء في شهر رمضان، وفي السجود ، وبعد الصلوات المفروضة ، وعند السفر ، وبعد ختم القرآن ،وعند الإفطار من الصوم، وعند نزول المطر 

الدعاء الجماعي عقب الصلاة

من جانب أخر ردت دار الإفتاء المصرية علي تساؤل نصه عن الدعاء الجماعي عقب الصلاة؛ وهيئته أن يدعو الإمام بعد الانتهاء من ختام الصلاة وقراءة الأذكار ويُؤَمِّنُ المصلون خلفه، وقد اعتاد الناس في بلادنا ذلك الأمر، غير أن هناك من ينكر علينا ذلك. فهل هذا موافق للشرع؟

الدار ردت علي هذا التساؤل قائلة :الدعاء من أعظم العبادات التي أمر بها الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد جاء الأمر به مطلقًا؛ فيشمل ذلك كل هيئاته؛ سرًّا أو جهرًا، فرادى أو جماعات والجهر بختام الصلاة والإسرار به الأمر فيها واسع، والخلاف فيها قريب، وقد ورد الأمر الرباني في الذكر عقب الصلاة مطلقًا في قوله تعالى: ﴿فإذا قَضَيتم الصلاةَ فاذكُرُوا اللهَ قِيامًا وقُعُودًا وعلى جُنُوبِكم﴾ [النساء: 103].

الدار تابعت في الفتوي المنشورة علي البوابة الرسمية :والمطلق يؤخذ على إطلاقه حتى يأتي ما يُقَيِّدُه في الشرع، ومن المقرر أن الأمر المطلق يقتضي عموم الأمكنة والأزمنة والأشخاص والأحوال، فإذا شرع الله سبحانه وتعالى أمرًا على جهة الإطلاق وكان يحتمل في فعله وكيفية إيقاعه أكثرَ من وجهٍ "فرادى أو جماعة، سرًّا أو جهرًا" فإنه يؤخذ على إطلاقه وسعته ولا يصح تقييده ولا تخصيصه بوجه دون وجه إلا بدليل، وإلا كان ذلك ابتداعًا في الدين بتضييق ما وسَّعه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

ومن الأدلة على الذكر الجماعي: قوله تعالى: ﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾ [الكهف: 28]، وامتثال الأمر بمعية الداعين لله يحصل بالمشاركة الجماعية في الدعاء، ويحصل بالتأمين عليه، ويحصل بمجرد الحضور.

التأمين عند الدعاء وثوابه

الدار أضافت :التأمين على الدعاء دعاء فهو تابع لهُ وجارٍ مَجراهُ؛ وذلك لأنَّ المؤمن يَطلبُ من الله أن يستجيبَ الدعاء؛ فعن حبيب بن مسلمة الفهري رضي الله عنه أنه سمع رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يقول: «لَا يَجْتَمِعُ مَلَأٌ فَيَدْعُو بَعْضُهُمْ وَيُؤَمِّنُ سَائِرُهُمْ إِلَّا أَجَابَهُمُ اللهُ» أخرجه الطبراني في "المعجم"، والحاكم في "المستدرك".

واستدلت الدار علي مشروعية ذلك بما قاله  الحاكم في "المستدرك" من حديث شداد بن أوس، وعبادة بن الصامت حاضرٌ يُصدِّقه، رضي الله عنهما، قال: إنا لَعِند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذْ قال: «هَلْ فِيكُمْ غَرِيبٌ؟» يعني أهلَ الكتاب، قلنا: لا يا رسول الله، فأمر بغَلْق الباب، فقال: «ارْفَعُوا أَيْدِيكُمْ فَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ» فرفعنا أيديَنا ساعةً، ثم وضع رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم يده، ثم قال: «الْحَمْدُ للهِ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ بَعَثْتَنِي بِهَذِهِ الْكَلِمَةِ، وَأَمَرَتْنِي بِهَا، وَوَعَدْتَنِي عَلَيْهَا الْجَنَّةَ، إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ» ثم قال: «أَبْشِرُوا؛ فَإِنَّ اللهَ قَدْ غَفَرَ لَكُمْ».. إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة.

وبحسب الفتوي فقد  وَرَدَ في السُّنّة ما يدل على الجهر بالذكر عقب الصلاة؛ فروى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رَفعَ الصَّوتِ بالذِّكرِ حين ينصرفُ الناسُ مِن المَكتُوبة كان على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: "كنتُ أَعلَمُ إذا انصَرَفُوا بذلكَ إذا سَمعِتُه". وفي لفظ: "كنتُ أَعرِفُ انقِضاءَ صَلاةِ النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم بالتَّكبِيرِ".

وبدوره قال العلامة ابن حجر العسقلاني في "فتح الباري" (2/ 325-326، ط. دار المعرفة): [وفيه دليل على جواز الجهر بالذكر عقب الصلاة، قال الطبري: فيه الإبانه عن صحة ما كان يفعله بعض الأمراء من التكبير عقب الصلاة.. ثم نقل عن ابن حبيب في "الواضحة" أنهم كانوا يستحبون التكبير في العساكر عقب الصبح والعشاء تكبيرًا عاليًا ثلاثًا، قال: وهو قديم من شأن الناس].

الدار عادت للقول :فمَن أخذ مِن العلماء بظاهر ذلك قال بمشروعية الجهر بالذكر والدعاء عقب الصلاة، ومَن تَأَوَّلَه على التعليم رأى الإسرار بالذكر والدعاء أولى، مع اتفاق الجميع على جواز كلا الأمرين، بل إن من حمله على الدوام أسعد بالصواب؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما، وقد أدرك وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو صغير، فإخباره بسماع الذكر وصف لحال الصلاة في السنوات الأخيرة من حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والت عليم لا يستمر كل هذه المدة.

الجهر بالدعاء في ميزان الشريعة

ثم استدركت قائلة :خَير ما يُقال في هذا المَقام ما قاله صاحب "حاشية الطحطاوي على مَراقِي الفَلاح"  في الجمع بين الأحاديث وأقوال العلماء الذين اختلفوا في المفاضلة بين الإسرار بالذكر والدعاء والجهر بهما؛ حيث قال: [أن ذلك يختلف بحسب الأشخاص، والأحوال، والأوقات، والأغراض، فمتى خاف الرياءَ أو تَأَذّى به أحدٌ كان الإسرارُ أفضل، ومتى فُقِد ما ذُكِر كان الجهر أفضل] اهـ بتصرف.

فتوي الدار لفتت كذلك إلي أن الدعاء في الجمع أرجى للقبول وأيقظُ للقلب وأجمعُ للهمة وأَدعى للتضرع والذلة بين يدي الله تعالى؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يَدُ اللهِ مع الجَماعةِ» رواه الترمذي وحسَّنه والنسائي عن ابن عباس رضي الله عنهما.

اقرأ أيضا:

هل يجوز حضور مراسم تشييع صديقتي المسيحية داخل الكنيسة؟

فتوي الدار نبهت أيضا إلي أن الذكر والدعاء الجماعي والتأمين عليه أمرٌ مشروعٌ في المسجد وفي غيره، وتبديعه في الحقيقة نوعٌ من البدعة؛ لأنه تضييقٌ لِمَا وسَّعه الشرع الشريف، ومخالفةٌ لما ورد في الكتاب والسنة وهدي السلف الصالح وعلماء الأمة المتبوعين، وجرى عليه عمل المسلمين مِن غير نكير، لكن مع مراعاة الضوابط واللوائح التي وضعها القائمون على نظارة المساجد؛ حتى يتم ذلك بشكلٍ منظمٍ لا تشويشَ فيه على المصلين والذاكرين وقُرَّاء كتاب الله تعالى؛ وذلك استِرشادًا بالأدب النبوي الكريم في قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا يَجْهَرْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ بِالْقُرْآنِ» رواه الإمامان مالك في "الموطأ" وأحمد في "المسند".

 ودعت  الدار المسلمين ألا يجعلوا ذلك مثار فُرقة وخلاف بينهم؛ حتى لا يقعوا في الفُرقة المحظورة شرعًا؛ فإنه لا إنكار في مسائل الخلاف، والصواب في ذلك تَركُ الناسِ على سَجاياهم: فمَن شاء جَهَرَ، ومَن شاء أَسَرَّ، ومن شاء فعله فرادى أو جماعة؛ لأن أمر الذكر والدعاء على السعة، والعبرة فيه حيث يجد المسلمُ قلبَه..



الكلمات المفتاحية

الدعاء استجابة الدعاء الوقت المفضل لاستجابة الدعاء الدعاء الجماعي مجمع البحوث الإسلامية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من الأوقات المفضلة للدعاء كذلك بحسب الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "عند النداء للصلوات المكتوبة، إذا نا