أخبار

"العطاء عافية".. دراسة تكشف عن فوائد صحية لمن يساعد الآخرين

صلّى على النبي.. هل تعرف جائزة ناسخ الكتب؟

أصل الحياة.. لماذا ستُحاسب على إهدار الماء يوم القيامة؟

خطيبي تركني وأنا متعلقة به وهو يعلم فهل يكون مذنبًا؟ (الإفتاء تجيب)

عمرو خالد يكشف: دعاء جميل لإزالة الأرق ساعة النوم

وصفة سحرية ومجربة لعودة الحب بين الزوجين.. وتحسين العلاقة بين الأب وأبنائه

عمرو خالد: رسولنا الكريم كان أكثر الناس رحمة وتسامحًا.. وهذا هو الدليل الحاسم

طرق سهلة ومجربة تساعدك علي مواجهة التوتر والأرق وضغوطات الحياة.. لا تفوتك

دعاء في جوف الليل: اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله قوة لنا فيما تحب

أنا أم فاشلة! مهما فعلت مع أولادي أشعر بالتقصير وخيبة الأمل؟.. عمرو خالد يجيب

والدي يردد دائمًا أنني "إمتداد" له.. هل هذا صحيح؟

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 - 08:00 م

مشكلتي هي أنني أشعر أن والدي يسعى دائمًا لمسخي، ومسح وجودي، فهو سبب في أني "بني آدم"، كما يردد دائمًا، وأنه سبب في تفوقي الدراسي، ثم يكمل بأنني امتداد له، ومن ثم يجب عليّ أن أتبعه في خطواته في الحياة، وطريقة تفكيره، وكل شيء.

أشعر بالحزن والغضب والرفض ولكنني غير قادر على التصريح بمشاعري خوفًا من زعله وعقوقه.

بم تنصحونني؟



الرد:



مرحبًا بك يا عزيزي..

قلبي معك.

الجميل في رسالتك هو "رفضك"، نعم، فهذا مؤشر صحي على يقظتك، واحساسك بوجودك، ومن ثم تسهيل طريقك للتغيير.

عزيزي، للأسف بعض الآباء والأمهات يسيئون من حيث لا يقصدون في علاقتهم الوالدية، وما يحدث معك هو نوع من هذه الاساءات، وتعرف باسم التورط ENMESHMENT وهو مصطلح مستحدث، خاصة في علم النفس، أول من قال به هو عالم النفس  Salvador Minuchin وقصد به  تورط الأشخاص في نسيج عائلي بدون أي صورة فردية ليهم، أو بمعنى آخر هو تعامل بعض الأهل أو أولياء الأمور مع أولادهم على أنهم  extension استكمال لهم أو امتداد لهم، كما يفعل والدك، ويقول لك، وهنا لا يكون الأمر مجرد تسلط وإنما  محو كامل لكينونة الشخص ووجوده وفرادته وتميزه.

هنا يريد الشخص الذي بيده مقاليد القوة "الأب"، "أو "الأم"، أن يجعل ابنه/ابنته،  امتدادًا له، يحكمه صفاته، وأخلاقه، وقيمه، ومبادؤه، وثقافته، بدون أي وجود لشخصية الإبن/الإبنة،  وتميزها واختياراتها وقراراتها.

وللأسف تعتبر كل صور واشكال الإساءات الوالدية ههذه،  دلالة على هشاشة من يمارسها نفسيًا، وفشله في التعامل مع الآخرين بنضج نفسي، مما يجعله يستخدم هذه الطرق المؤذية ليشعر بهيمنة مزيفة، وقيمة غير حقيقية لذاته.

لذا، ينصح الاختصاصيون من يتعرض لمثل هذه الإساءات ،   برفضها، وعدم الاستسلام  والتعبير عن الذات، واحترامها، فمن لا يحترم ذاته لن يحترمها الآخرون.

وفي حالة الوالدين، أو الوالد كما في حالتك يا عزيزي يمكنك الرفض مع التزام الأدب، فالبر والأدب لا يتعارض وعدم السماح بالإيذاء.

ستحتاج إلى تدريب بلاشك، وصبر، ووقت، وتقبل لكل ردود أفعال والدك التي ربما تكون غاضبة، ورافضة لما طرأ عليك من تغيير، لكنه سيتعود عندما يجدك حاسمًا، مصرًا على رفض الأذى، وبارًا في الوقت نفسه.

وتأكد أنه مع مرور الوقت، سيدرك والدك أنك تشبهه ربما في بعض التصرفات، أو الشكل، إلخ ، وتحمل اسمه،  لكنك لست "هو" ولست لاشيء بدونه.

اقترب من ذاتك يا عزيزي، واسعد بوجودك على فرادته، وميزته، وعيوبه أيضًا، فأنت لست امتدادًا لأحد، هكذا خلقنا الله، كل منا نسيج وحده،  مهما ورث من جينات، وهكذا يجب أن ندرك، ونعيش.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.


الكلمات المفتاحية

علاقات مشوهة اساءات والدية عمرو خالد الابن امتداد للأب جينات وراثية اصار حسم البر بالوالدين عقوق الوالدين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled مشكلتي هي أنني أشعر أن والدي يسعى دائمًا لمسخي، ومسح وجودي، فهو سبب في أني "بني آدم"، كما يردد دائمًا، وأنه سبب في تفوقي الدراسي، ثم يكمل بأنني امتداد