أخبار

طريقة بسيطة للتخلص من المواد البلاستيكية الخطرة في مياه الشرب

نظام غذائي يخلصك من مرض السكري في أسابيع قليلة

كما رتبها لك النبي.. هذه أفضل الأعمال التي تدخلك الجنة

إصلاح القلوب أهم ما يجب مراعاته لنيل رضا الله.. كيف نقوم به؟

تعرف على سبب الاهتمام بالطاعة في شهر شعبان

"العبرة بالخواتيم".. أسلم على يد النبي وضرسه في النار كجبل أحد!

جبل من الحسنات والثواب والرحمة والشفاعة من النبي.. إذا قلت كلمة واحدة فقط

هل يجوز قص الأظافر وإزالة الشعر أثناء الحيض؟ (الإفتاء تجيب)

تخلص من العشق المحرم.. بهذه الطريقة

المال والبنون زينة الحياة.. فما هي إذن ضرورياتها؟ (الشعراوي يجيب)

هل يصلى أصحاب الأعذار على الكراسي خلف الصفوف ام يصلون معنا

بقلم | فريق التحرير | الاحد 04 فبراير 2024 - 11:44 م

إمام مسجد (مؤذن)، يمنع أحد المصلين من الصلاة على الكرسي في وسط الصف، بحجة أن الكرسي كبير، ويقطع الصف.
في البداية قام بنصح المصلي فقط، ولكن بعد ذلك أصبح يغير مكان الكرسي، ويجبره على الصلاة في نهاية الصف، وكلما غير مكانه، يأتي الإمام ويرجعه لنهاية الصف، وهذا المريض لا يريد أن يصلي دائمًا في نهاية الصف، ويريد الاقتراب من الوسط، بقرب الإمام. فهل فعل المؤذن جائز، لتغييره الكرسي بيده، وعدم اكتفائه بنصح المريض باللسان؟ وهل الكرسي الكبير نوعًا ما (كرسي مكتبي) لا ينبغي وضعه داخل الصف، بحجة أنه يقطع الصف؟ رغم أن كل الكراسي تقطع الصف. وهل يصح نصح المصلين على الكراسي بأن يصلوا دائمًا في نهاية الصف؟ وهل هناك قول لجمهور العلماء، أو المتقدمين في هذه المسألة؟
أفتونا مأجورين.

الإجابــة

توضح لجنة الفتوى بإسلام ويب ان  سؤالك تضمن عدة أمور، وسيكون الجواب في النقاط التالية:

1ـ يجوز للمصلي إذا عجز عن القيام في الصلاة أو حصلت له مشقة زائدة يصعب عليه تحملها؛ أن يصلي جالسًا على الكرسي، أو الأرض.

2ـ الحرص على القُرب من الإمام في الصف مرغب فيه، ومأجور صاحبه، ولا يحق للمؤذن، ولا لغيره، أن يصد عنه من يرغب فيه.

جاء في إعانة الطالبين في الفقه الشافعي: والوقوف بقُرب الإمام في صف، أفضل من البعد عنه فيه.

3ـ الصلاة على الكرسي لا تقطع الصف، فبالإمكان التقارب بين المصلين، بحيث لا توجد فرجة بين صاحب الكرسي، وغيره من المصلين. وبالتالي؛ فلا يحق للمؤذن المذكور إرغام من يصلي على كرسي أن يكون في نهاية الصف، فقد حدّد بعض العلماء المسافة التي تقطع الصف بثلاثة أذرع، وبعضهم ضبطها بالعرف، أي بحيث يكون الصف متصلاً عرفًا.

قال المرداوي في الإنصاف: قوله: ويكره للمأمومين الوقوف بين السواري إذا قطعت صفوفهم. وهذا المذهب، وعليه الأصحاب، وهو من المفردات. وعنه لا يكره لهم ذلك، كالإمام، وكالمنبر.

فائدة: قوله إذا قطعت صفوفهم، أطلق ذلك كغيره، وكأنه يرجع إلى العرف. قال ابن منجا في شرحه: شرط بعض أصحابنا أن يكون عرض السارية ثلاثة أذرع، لأن ذلك هو الذي يقطع الصف، ونقله أبو المعالي أيضًا، وقال في الفروع: ويتوجه أكثر من ثلاثة، أو العرف، ومثل نظائره

4ـ من يصلي على كرسي عليه أن يبذل ما يستطيع من الاعتدال والمساواة مع الصف، فلا يتقدم عليه ولا يتأخر عنه، كما قال تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ {التغابن: 16}. ويحاذي الصف بموضع جلوسه، لأنه الموضع الذي يستقرّ عليه البدن. ففي الموسوعة الفقهية الكويتية: والاعتبار في التقدم وعدمه للقائم بالعقب، وهو مؤخر القدم لا الكعب، فلو تساويا في العقب، وتقدمت أصابع المأموم، لطول قدمه، لم يضر. والعبرة في التقدم بالإلية للقاعدين، وبالجنب للمضطجعين. اهـ.

5ـ لا نرى أن المؤذن على صواب فيما يفعله من معاملة المصلين على الكراسي، ولو كان يرى أنهم يقطعون الصف، بل ينبغي أن يعاملهم بحكمة، ورفق، ويسعى الجميع للتعاون على تسوية الصفوف، وإقامتها. فإن الرفق مطلوب شرعًا. فقد قال صلى الله عليه وسلم: إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه. رواه الإمام مسلم، وغيره


موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل يصلى أصحاب الأعذار على الكراسي خلف الصفوف ام يصلون معنا