"الصلاة على النبي" تزف "الشافعي" إلى الجنة

الأحد، 03 نوفمبر 2019 01:58 م
الصلاة على النبي


الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم العبادات، لأنها تدل على محبة الذاكر للرحمة المهداة،؟ والاعتراف بفضله وحقه على البشر.

روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ثلاثة يوم القيامة تحت عرش الله يوم لا ظل إلا ظله قيل من هم يا رسول الله قال من فرج عن مكروب أمتي ومن أحيا سنتي ومن أكثر الصلاة عليّ.

اظهار أخبار متعلقة


وروي عن بعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين أنهم قالوا ما من مجلس يصلي فيه على النبي صلى الله عليه وسلم إلا نمت له رائحة طيبة
وروي عن بعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين أنهم قالوا ما من مجلس يصلي فيه على النبي صلى الله عليه وسلم إلا نمت له رائحة طيبة
حتى تبلغ عنان السماء فتقول الملائكة هذه رائحة مجلس صلي فيه على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وروي عن الإمام الطحاوي أنه قال قال عبد الله بن عبد الحكم : رأيت الشافعي رضي الله عنه في المنام فقلت: ما فعل الله بك فقال رحمني وغفر لي وزففت إلى الجنة كما تزفّ العروس إلى زوجها فقلت له ما الذي بلغك هذه المنزلة؟، قال لي بما في آخر كتاب الرسالة من الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم، فقلت له؟ وكيف ذلك، فقال لي وصلى الله على سيدنا محمد ما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون، قال فلما أصبحت طلبت كتاب الرسالة فوجدت الأمر كما ذكر.

ومن عظيم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ما روي عنه أنه قال : " حسب المؤمن من البخل إذا ذكرت عنده فلم يصل عليّ".

وقد روي أيضا  عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : أنجاكم يوم القيامة من أهوالها ومن مواطنها أكثركم عليّ صلاة".

كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من صلّى عليّ صلاة تعظيما لحقي خلق الله تعالى من ذلك القول ملكا جناحه بالمشرق والآخر بالمغرب
من صلّى عليّ صلاة تعظيما لحقي خلق الله تعالى من ذلك القول ملكا جناحه بالمشرق والآخر بالمغرب
ورجلاه مغروزتان في الأرض السابعة السفلى وعنقه ملوي تحت العرش يقول الله تعالى له صل على عبدي كما صلى على نبيي محمد فهو يصلي عليه إلى يوم القيامة".

ومن أعظم ما جاء في حق الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ما جاء في محكم القرآن : " إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما"، فكأنه قال جل وتعالى عبدي قد أعلمتك أني أصلي على محمد حبيبي وملائكتي تصلي عليه فمن أكثر الصلاة على محمد الحبيب جعلت له من الجنة أوفر نصيب وكان رفيقا وجارا لأبي القاسم الحبيب.

اضافة تعليق