أريد أن أنتقم من زوجي الظالم لأنه معدد ولا يعدل.. كيف أفعل ذلك؟

بقلم | ناهد | الاثنين 13 يناير 2020 - 08:49 م

أنا سيدة مبتلاة بزوج ظالم، يعدد النساء ويطلقهن، وتزوج علي كثيرات، وطلقهن، وفي كل مرة يتزوج يهجرنيي وأولادي، ولا يسأل عنا، فقط يترك المصروف ويأخذ ملابسه ويغادرنا.
أنا في أواخر الأربعينات، ولا زلت جميلة وأريد أن أعيش حياتي كأنثى،  وهو في الخامسة والخمسين، وحرمني من ذلك طيلة فترة زواجنا منذ 20 سنة،  وأنا صبرت كثيرًا على ظلمه لي والأولاد، بكيت كثيرًا حتى جف دمعي ولم أعد أبكي بل أريد الانتقام منه بشدة، فما الحل؟

أميرة – مصر
الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي، أتقهم وأقدر ما تعانيه، فأنت في علاقة زوجية مرهقة، ومؤذية بالطبع، ولسنوات طويلة، وأنت لست بحاجة للإنتقام، أنت بحاجة للتواصل مع الجزء الشجاع في داخلك، بدلًا من التواصل مع الجزء المستسلم المتجرع لإساءات العشرين عامًا، بحجة التحمل.

اظهار أخبار متعلقة


أنت خسرت نفسك بسبب هذه العلاقة المشوهة، ولابد أن تستعيدينها، فهذا هو الفوز الحقيقي وليس الإنتقام.
هذا الجزء الشجاع في داخلك لابد أن تتحدثي معه عن مخاوفك، ماذا يمكن أن يحدث لو تركت هذا الرجل، ما التداعيات، وإذا ما اخترت البقاء كيف يمكنك تغيير حياتك، واكتشاف نفسك، والتواصل مع مساحات من الحياة انشغلت عنها بسبب ارهاق هذه العلاقة لك، فكما يقولون بالعامية" أنت عشت عينك في وسط رأسك 20 سنة بسبب زيجاته الفاشلة وهجرك وأذيتك"، فهل ستكملين ما بقى من عمرك وقد ضاع منه 20 سنة في هذه العلاقة المؤذية، بالشكل نفسه، وزيف الصبر والتحمل؟!
نحن مأمورون نعم بالصبر، ولكننا لسنا مأمورون بخسارة أنفسنا مع الصبر، الصبر يقوينا يا صديقتي وإلا فهو ليس كذلك، وإنما شيء آخر مزيف، ووهمي، ووضع أسهل تعودنا عليه على الرغم من شدة تألمنا بسببه، هذه هي الحقيقة، وما نتج عنها أن نفسك الآن تتذمر، وتتفجر، وتريد الإنتقام!!
إن كنت مصرة على الإنتقام، فخير انتقام هو أن تستفيقي، وتتغيري، ويجد أمامه امرأة أخرى لا تبكي ولا تستعطفه أن يبقى، بل تعمل، وتدرس، وتوجد لها محيط من الأصدقاء والمعارف، وتكتشف الحياة من حولها، ولا تستكين لظلم، بل تشعر عن مشاعر الرفض لما لا تريد.
الحل يا صديقتي أن ترفضي الظلم..
الحل أن "تخططي" لرفض الظلم، بالطرق التي تناسبك، وبأقل خسائر ممكنة، حتى تكسبي نفسك، فهي اعظم المكاسب، وللنجاة بنفسك وأولادك، بما يتناسب وظروفك، وقدراتك الحالية، ولكن ابدأي واستعيني بالله ولا تعجزي.

اظهار أخبار متعلقة



موضوعات ذات صلة