أخبار

أكبر خدعة في الدنيا.. البحث عن شبيهك!

مفاجأة للاعبي كرة القدم.. بديل فعال لأدوية الاكتئاب الشديد

دراسة: أدوية عسر الهضم تزيد من مخاطر الإصابة بالسكري

هل مشاهدة أفلام الكارتون تضر الطفل؟

حاسب على كلامك وامسك لسانك.. فالكلمة برهان إما لك أو عليك

هل يمكن أن تتحسن حالة الطفل المصاب بالتوحد؟

هذا أفضل أنواع الرزق.. وهذا أتمها

دراسة: لبن الأم يقي من الإصابة بفيروس كورونا

لا حبيب ولا قريب ولا صديق يسأل عني ويحبني

عزيزي المسلم.. الناس لا يرون عقيدتك بل سلوكك فاظهر لهم طيب الأخلاق

هل نذهب للمتابعات الطبية الدورية على الرغم من كورونا؟

بقلم | superadmin | الخميس 26 مارس 2020 - 09:01 م
Advertisements

سؤال مهم يخطر على بال الكثيرين ويشغله، فقد أصبح الأمر عسيرًا وليس كما السابق .

وبحسب موقع موقع "WebMD" فإن أهم شيء يجب تذكره هو تغير الأوضاع خلال الجائحة سريعة التطور، ولذا يمكن أن يتم تحديث التوصيات في أي وقت. وعلى سبيل المثال في أحدث مجموعة من التوصيات، يحث البيت الأبيض عموم الأمريكيين على تجنب التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، وبالتالي فربما لا يكون الجلوس في غرفة الانتظار بعيادة الطبيب أو المركز الطبي مع أكثر من 10 أشخاص فكرة صائبة ومقبولة، فالخطر يكمن في أن  البعض ربما يكون حاملا للفيروس ولا يشعر بأي أعراض، وبالتالي  لا يمكن معرفة أين توجد الحالات المعدية، لذا، يحب على الجميع التصرف كما لو أن هناك خطرا موجودا في أي مكان.

لذا ، فإن التأجيل أو الإلغاء،  فكرة جيدة ، وينطبق هذا على الزيارات الروتنيية  غير العاجلة للطبيب، بما يشمل الفحوص البدنية أو الدورية.

كما أنه هناك بدائل أخرى، كالاستشارة عبر الهاتف مع الطبيب، خاصة لمن هم مرتبطون بمواعيد منتظمة لعلاجات السرطان، أو متابعة ورعاية الحمل، والحصول على نصائح بما يجب القيام به دون الحاجة للقاء الطبيب  شخصيا .

اقرأ أيضا:

أكبر خدعة في الدنيا.. البحث عن شبيهك!
ومن جهتهم، يوصي العديد من أطباء الأسنان بتأجيل الزيارات من أجل العناية الروتينية، مثل الفحوصات والتنظيف والحشو (خاصة وأن انتقال الفيروس عبارة عن عدوى تنفسية)، وينصح الخبراء بقصر الكشوفات على الحالات الطارئة فقط،  مثل ألم شديد لا يحتمل في الأسنان ، أو كسر الأسنان نتيجة للسقوط أو حادث، أو الالتهابات الشديدة وتورم اللثة، حفاظا على سلامة كل من المريض والطبيب معًا.

 وينطبق الأمر نفسه على مرضى القلب،  والجهاز التنفسي،  وكل من يعانون من ظروف صحية خطيرة طويلة المدى ،  حيث لا يجب التواجد في أماكن يحتمل فيها الإصابة بالعدوى ولو بنسبة ضئيلة،  فيحسن استشارة الطبيب وعرض التحاليل والأشعات عليه عبر الواتس أب، مثلًا، أو أي وسيلة أخرى غير اللقاء الشخصي في العيادة أو المستشفى.

وبشكل عام ينصح بألا يلجأ أي مريض إلى الافتراضات أو اتخاذ قرار بدون استشارة الطبيب، والمتابعة أولا بأول مع الطبيب المختص ليحدد كل الإجراءات التي تحافظ على سلامة المريض، سواء بوصف العلاج عبر وسيلة الاتصال أو بالكشف وجها لوجه مع الالتزام بقواعد الحماية والوقاية .

اقرأ أيضا:

هل مشاهدة أفلام الكارتون تضر الطفل؟


اقرأ أيضا:

هل يمكن أن تتحسن حالة الطفل المصاب بالتوحد؟


الكلمات المفتاحية

كورونا سرطان متابعة حمل طبيب استشارة عبر الهاتف

موضوعات ذات صلة