أخبار

دراسة تكشف العلاقة بين هرمونات المرأة واحتمال إصابتها بفيروس كورونا

هذا ما يجب عليك فعله وما تدعو به عند حدوث الزلازل

العثور على خاتم زواج بعد 5سنوات من فقده على الشاطئ

ليس هناك أعمق من هذا القول

لماذا أمرنا الله أن ندعوه بأسمائه الحسنى؟ (الشعراوي يجيب)

دراسة: الابتسامة تجعل "الحقن" أقل إيلامًا

تعاني من الكوابيس الليلية؟.. إليك طريقة التخلص منها

أصغر ملياردير عصامي في العالم.. عمره 25عامًا فقط

د. عمرو خالد يكتب: لماذا كتب الله على نفسه الرحمة ولم يكتب على نفسه الانتقام؟

لموسم الشتاء.. 5 أغذية مفيدة لمواجهة التهاب الحلق

6 دروس مستفادة من تحويل القبلة من المسجد الحرام للأقصي .. رصدها مركز الأزهر

بقلم | علي الكومي | الخميس 09 ابريل 2020 - 12:30 ص
Advertisements

رصد  مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، عددا من الدروس المستفيدة من حادث الإسراء والمعراج وتحويل قبلة الصلاة من المسجد الأقصى إلى البيت الحرام بمكة  والذي حدث في الخامس عشر من شعبان حيث يعد حادثًا فارقًا في تاريخ المسلمين، ونقطةَ تحوُّلٍ في مسار الأمة الإسلاميَّة.

هناك فوائد عديدة ودروس مستفادة علي المستويين الشخصي والمجتمعي يجب علي المساء وضعهم في الاعتبار كحادث فارق في تاريخ الأمة  الإسلامية فتغيير .

تحويل القبلة وردروس مستفادة

القبلة تشكل  تعظيما من قبل المسلمين  لربهم سبحانه، فهو الغاية الكبرى وإن اختلفت الوجهة، قال تعالى: "وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ الله إِنَّ الله وَاسِعٌ عَلِيمٌ" "البقرة:115"، وكذلك ما جاء في قوله تعالي "سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُل لِّله الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" "البقرة:124"، فلو حال الوباء دون قبلة المسجد هذه الأيام فليجعل كل منا بيته قبلة، وليتضرَّع إلى الحكيم الرَّحيم سُبحانه أن يفرِّج الكرب، وألأ يحرمنا من متعة الصَّلاة في بُيوته.

أما الدرس المستفاد الثاني من ذكري تحويل القبلة فيتمثل  في تُشجِّع الإنسانَ على تحويل حاله؛ طلبًا لرضا الحق سبحانه؛ فتغيير علاقة العبد بربه للأفضل سبب لتغيير جميع أحواله؛ قال سبحانه: "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ" سورة الرعد: 11

تغيير القبلة تمحيص واختبار 

وتطرق المركز الي الدرس المستفاد الثالث من تحويل  القبلة حيث شكل  تمحيصٍا واختبارٍا لكافَّةِ الأطيافِ في المجتمع، وكان للمؤمنين إيمانًا صادقًا وهدًي ونورًا؛ فحينما تلقَّوْا أمرَ الله تعالى بالتحوُّلِ إلى البيت الحرام سارعوا إلى امتثال الأمر ولسان حالهم يقول: "سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ" "سورة البقرة: "285

ومضي مركز الازهر العالمي للفتوي الاليكترونية للقول : أما المشركون فزادهم هذا الأمر كُفرًا على كفرهم، وعنادًا على عنادهم، وقالوا: يوشك أن يرجع محمد صلي الله عليه وسلم  إلى ديننا كما رجع إلى قبلتِنا؛ فخاب ظنهم، وكسَد سعْيُهم، وباؤوا بغضبٍ على غضبٍ متابعا  أما اليهود فقالوا: لو كان محمدٌ -صلى الله عليه وسلم- نبيًّا حقًّا لم يخالف قِبْلَةَ الأنبياء قبله، أَمَا وإنه قد خالفها فليس بنبيٍّ.

أشار المركز الي المنافقين بالقول وأما المنافقون -الذين أظهروا الإسلام وأبطنوا خِلافَه- فتحيَّروا وترددوا وقالوا: لو كانت القبلةُ الأولى حقًّا فقد ترك الحقَّ، وإن كانت القِبلةُ الثانية هي الحقَّ فقد كان على باطلٍ.

الدرس المستفاد الرابع شهد تأكيدا  علي  عِظَم مكانة النَّبي صلى الله عليه وسلم وعلوِّ قدره عند ربه سبحانه وتعالى؛ فقد كان صلى الله عليه وسلم يحبُّ أن يتوجَّه في صلاته إلى البيت الحرام، وتهفو روحُه إلى استقبالِ أشرفِ بقاع الدُّنيا؛ ليستعيد ذكرياتِ الحنيفية الإبراهيمية؛ لكنَّ أمر الله تعالى كان مقدمًا في نفسه على ما يُحبُّ ويهوَى، فقابلَ اللهُ تسليمَه وتقديمَه لأمره بتحقيق رغبتِه، فأمره بالتحوِّل إلى الكعبة -شرَّفَها الله وأدام حولها ذكره وعبادته-،

تحويل القبلة وعلو مقام النبي 

الإمام الواحدي علق علي هذا الأمر قائلا  حول  أسباب النزول قائلا : «..وَذَلِكَ أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ لِجِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلَامُ: وَدِدْتُ أَنَّ اللهَ تَعَالَى صَرَفَنِي عَنْ قِبْلَةِ الْيَهُودِ إِلَى غَيْرِهَا -وَكَانَ يُرِيدُ الْكَعْبَةَ لِأَنَّهَا قِبْلَةُ إِبْرَاهِيمَ- فَقَالَ لَهُ جِبْرِيلُ: إِنَّمَا أَنَا عَبْدٌ مِثْلُكَ لَا أَمْلِكُ شَيْئًا، فَسَلْ رَبَّكَ أَنْ يُحَوِّلَكَ عَنْهَا إِلَى قِبْلَةِ إِبْرَاهِيمَ. ثُمَّ ارْتَفَعَ جِبْرِيلُ وَجَعَلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يُدِيمُ النَّظَرَ إِلَى السَّمَاءِ رَجَاءَ أَنْ يَأْتِيَهُ جِبْرِيلُ بِمَا سَأَلَهُ. فَأَنْزَلَ الله تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ».

ويخبر ربنا سبحانه وتعالى عن هذا المعنى بأسلوبٍ رائقٍ رائعٍ يصور مشاعرَ رسوله صلى الله عليه وسلم تجاه البيت الحرام، ويصوّر عطفَ المولى سبحانه على حبيبه صلى الله عليه وسلم فيقول تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ..} [سورة البقرة: 144]، فلنعرف لنبينا صلى الله عليه وسلم قدْرَه، ولنعظِّمْ في أنفسنا شأنه؛ فالخيرُ كلُّ الخيرِ في اتباعه، واقتدائه، وتوقيره.

ولا يفوتنا في هذا المقام الإشارة للدرس المستفاد الخامس  الذي يؤكد  علي  العلاقة الوثيقة بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى؛ فالمسجد الحرام هو أول بيتٍ وُضِع في الأرض لعبادة الله تعالى، وثانيها هو المسجد الأقصى المبارك كما جاء في حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أخرجه الإمام البخاري رحمه الله عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ أَوَّلَ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ»، قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: «ثُمَّ الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى»، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: «أَرْبَعُونَ»، ثُمَّ قَالَ: «حَيْثُمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ فَصَلِّ، وَالْأَرْضُ لَكَ مَسْجِدٌ».

تحويل القبلة والارتباط بين المسجدين

المركز شدد علي ان  ذكر المسجد الحرام والاقصي في سياق واحد يؤكد الارتباط بين المسجدين ليُثبِتَ القُدْسيَّةَ لكلَيْهِما؛ وليعرف المسلمُ قيمةَ المسجد الأقصى، وأنه لا يقلُّ مكانةً عن المسجد الحرام، وأن التفريطَ في أحدهما أو التهاونَ في حقه يُعَدُّ تهاونًا وتفريطًا في حق الآخر.

وخلص المركز في الدراسة المستفاد الاخير من حادث الإسراء والمعراج ليشير  الي تأكيده وسطية الأمة المُحمديَّة في فكرها وتطبيقاتها؛ فلا انحراف ولا انجراف، ولا إفراط ولا تفريط، قال الإمام الماوردي في تفسيره (1/199 ط الكتب العلمية): «الوسط من التوسط في الأمور؛ لأن المسلمين تَوَسَّطُوا في الدين، فلا هم أهلُ غلوٍّ فيه، ولا هم أهل تقصير فيه بل هم الأمة الوسط كما ذكر في الأثر .».



الكلمات المفتاحية

النصف من شعبان تحويل القبلة \ مركز الازهر العالمي دروس مستفادة الارتباط بين المسجدين الحرام والاقصي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled حادث تحويل القبلة من المسجد الأقصي الي المسجد الحرام شكل حادثا فارقا في تاريخ الاسلام حيث استجاب الله تعالي لطلب النبي صلي الله عليه وسلم لتغييرالقبلة