أخبار

كيف يمكن أن أعيش سعيد في حياتي؟.. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا قلبًا وَجلاً من خشيتك خاشعًا لذكرك مُنيبًا إليك

انتبه لها.. 3 علامات تشير إلي انتشار فيروس كورونا على جلدك

ما حكم طباعة المصاحف على روح المتوفى وكتابة اسمه عليها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

حكم تأخير الصلاة عن وقتها من أجل رعاية الأم المريضة

7 سنوات منذ وفاة أبي وأنا أبحث عن بديل للحب والحنان ولم أجد .. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 09 ابريل 2020 - 08:28 م
Advertisements
عمري 18 سنة، أدرس بكلية الطب ؛ توفي والدي منذ 7 سنوات.
في وقت لاحق،  كان لهذا آثار نفسية على سلوكي وأفكاري لأنني وجدت نفسي "بدون وعي " ألتمس الاهتمام،  والحنان الزائد من عائلتي أو العالم الخارجي،  وعندما لا أكون راضية عما أحصل عليه منهم، كنت أقول لنفسي أنني سأحصل على كل الاهتمام،  والإعجاب،  اللذين أحتاج إليهما عندما أتزوج لاحقًا.
الآن، أعلم أن كل هذا خاطيء، لذلك قمت بتحليل سلوكياتي -أي بحثي غير العادي المستمر عن حنان وإعجاب معين في ملاجئ مختلفة- وبعدها توقفت .
مشكلتي أنني الآن، ووجدت نفسي في طريق لا أعرف كيف أمضي فيه قدمًا،  لأنني لا أعرف ما هو الحل.
كيف يمكنني التغلب بنفسي على هذا الافتقار العاطفي ؛ بالطريقة الصحيحة ? كيف أتوقف عن المعاناة في السعي وراء شيء غير ضروري في الحقيقة ؟ هل للإسلام قصص أو عبر استفيد منها؟

سلمى – المغرب
الرد:
مرحبًا بك عزيزتي..
سعدت لرسالتك التي توضح أنك شخصية لديها اهتمام بما تفكر فيه وما تشعر به، وأقدر مشاعر فقدك والدك، وأنه مصاب جلل، وأن توابعه من معاناة لم يشعر بها غيرك، وهذه المعاناة تختلف من شخص لآخر بحسب طبيعة العلاقة التي كانت تربطكما.

اقرأ أيضا:

أحب خطيبي لكننا غير متفاهمين بشأن المستقبل.. هل أكمل أم أتركه؟

اقرأ أيضا:

فسخت خطبتي بسبب اساءات خطيبي الذي أحبه وخطبت لآخر لإغاظته والآن أريد العودة له من جديد.. ما الحل؟

أستشعر أن والدك كان هو المصدر الرئيس لإشباع احتياجاتك النفسية، وربما كان هناك تدليلًا لك خاصًا، عبرت عنه بـ"حنان زائد"، والمشكلة هي أنه في هذه الحالة يا عزيزتي يكون علينا عند الفقد ألا نبحث عن شبيه لمن كان يعطي، فليس في هذا صحتك النفسية أبدًا، لأن عطاء الزوج واشباعه للاحتياجات النفسية يختلف تمامًا عن الأب، فلكل دور، يختلف في كل شيء، ولا ينبغي خلط الأدوار، أو طلبها ممن هم غير منوطون بها.
لا أحد يا عزيزتي يمكنه أن يسد فراغ أحد، ولكننا يمكننا أن نشبع هذه الاحتياجات بشكل عام من مصادر شتى، آمنة.
لاشك أنك يا عزيزتى في مرحلة تخبط، طبيعية، بل ربما لا زلت في مرحلة من مراحل الفقد، ولم تتعافين من الصدمة، فقولك أن هذه الاحتياجات غير ضرورية هو دفاعات نفسية، ادعاء، وليس حقيقة، ادعاء يعكس شدة احتياجك للإشباع لأنها بالفعل ضرورية، ومقولتك غير صحيحة علميًا، وغير معبرة عن صدق ما بداخلك.
أرى ألا تقاومي بحجة أنك لم تجدي من يحل محل والدك، بل قبول عدة أمور:
أولًا أنه لن يحل محل الوالد أحد، وعليك قبول ألم هذا الواقع، واستحضار استمتاعك بما حصلت عليه منه، وتعزيزه، ورؤية أثره الطيب على شخصيتك، فنحن نشبع ثم نجوع، هذه سنة الحياة، ولكن ليس معنى الجوع، أن ننكر أننا لم نشبع أبدًا، ولا أننا لابد أن نأكل ما كنا نأكله حتى نشبع، ولا بالكثرة نفسها، أو النوعية نفسها، ولا أن نأكل أي شيء حتى نشبع!
أرجو أن تكون قد وصلتك الفكرة يا عزيزتي، وما أنت بحاجة إليه هو "القبول"، نعم القبول لكل شيء حدث، وهذا لن يحدث بين عشية وضحاها بل أثناء رحلة الوعي والنضج التي ستسيرين فيها خلال حياتك.
هذا التخبط، مرحلة مؤقتة، طبيعية، هكذا تعاملي معها، وتعلمي عن نفسك أكثر، وعن طرق إشباع احتياجاتها بشكل صحي وسوي ومعتدل، ولا بأس بطلب مساعدة من متخصص نفسي للتأكد من تعافيك أولًا من صدمة وفاة والدك أم لا ، ثم إكمال ما بقى من تصحيح لما لا يريحك من خلال خطة علاجية محكمة، على يد خبير، ودمت بخير.

الكلمات المفتاحية

فقد الأب وفاة معاناة اشباع احتياجات نفسية

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled عمري 18 سنة، أدرس بكلية الطب ؛ فقدت والدي منذ 7 سنوات. في وقت لاحق، كان لهذا آثار نفسية على سلوكي وأفكاري لأنني وجدت نفسي "بدون وعي " ألتمس الاهتمام