أخبار

الطيب :مستعدون لزيادة المنح الدراسية لطلاب البوسنة وكوريا الجنوبية بجامعة الأزهر

أسهل وأرخص وصفة من مطبخك لترطيب البشرة بمكونات طبيعية

قبل انتهاء موسمها.. الفواكة الصيفية الأفضل لرجيم صحي

أنا متمسكة بشاب على خلق ودين ووالدتي رفضته بدون مقابلته.. ماذا أفعل؟

10فوائدمثير لعصيرالطماطم .. داوم علي تناوله بانتظام

أذكار المساء .. من قالها حاز كنزا من كنوز الجنة

كيف تسخر طاقاتك المهدرة في الخير وخدمة دين الله

كيف تخلق في نفسك الرغبة في النجاح؟ نماذج محمدية تدلك على التفوق

تأخرت في الزواج وأشعر بالنحس فماذا أفعل؟

البيض المقلي مقابل البيض المسلوق.. أيهما أكثر صحة؟.. تعرف علي الإجابة

كيف تتعاملين مع طفلك لو أصيب أحد أفراد الأسرة بكورونا؟

بقلم | ناهد إمام | الاحد 12 ابريل 2020 - 10:19 م
Advertisements
أوقات ضغط نفسي صعبة، هي تلك التي يعيشها الجميع، خاصة الأطفال الصغار.
فالطفل الصغير تدور في ذهنه تساؤلات كثيرة، يعرب عن بعضها ويختزن البعض، وعندما تتم الإجابة عن تساؤلاته فإنه يستوعب ويدرك بعض الإجابات ولا يفعل مع إجابات أخرى، كما أنه يعبر عن اندهاشه وربما صدمته من الوضع المفاجيء، الصادم،  بالكثير من التذمر والغضب.

اقرأ أيضا:

أسهل وأرخص وصفة من مطبخك لترطيب البشرة بمكونات طبيعية

اقرأ أيضا:

3 أسباب لزيادة الرغبة الجنسية للزوجات أثناء الدورة الشهرية

وتزداد الأزمة النفسية الضاغطة وطأة، إذا – لا قدر الله- أصيب أحد من أفراد الأسرة، العائلة، الأقارب، الجيران بمرض ما، أو بالفيروس نفسه، عندها يصبح الطفل في ذروة السوء بالنسبة لحالته النفسية.
لذا نقدم لك عزيزتي الأم، هذه النصائح التي يمكنها مساعدتك في هذه الحالة:

أولًا: لابد من وجود شخص بالغ عاقل إلى جوار الطفل لطمأنته وتهدئته وإشعاره بالأمان، وإخباره بأن من مرض سيشفى وسيصبح كل شيء على ما يرام.

ثانيًا: ابعدي الطفل تمامًا عن مصادر الأخبار، خاصة  النشرات الإخبارية المعنية بعدد الإصابات وحالات الوفاة وحصر ضحايا الوباء.

ثالثًا: إذا كان لديك أكثر من طفل شقيق فلا تفصليهم عن بعضهم البعض بإرسال أحدهم عند الجدة مثلًا، ابق كل أطفالك مع بعضهم البعض فذلك مهم لصحتهم النفسية.

رابعًا: لا تكذبي على طفلك، أخبريه بمعلومات صحيحة بطريقة مناسبة لعمره، مع تغليف ذلك بالطمأنة.

خامسًا: كلفي شخصًا بالغًا بمتابعة استقرار بيئة الطفل الخاصة به من حيث اللعب وتناول الطعام والعناية بنظافته الشخصية وروتينه اليومي في ذلك، اهتمي قدر المستطاع ألا يتغير شيئًا من ذلك.

سادسًا: أخبريه أن الفيروس من مخلوقات الله، وهو يضر جسدنا، لذلك لابد أن نمنعه من دخول أجسامنا بالنظافة الدائمة، وتناول الطعام المغذي، وتنظيف أي شيء قبل لمسه، وعدم مصافحة وتقبيل واحتضان الآخرين.

الكلمات المفتاحية

طفل كورونا أسرة طمأنة حالة نفسية مرض

موضوعات ذات صلة