أخبار

هذا ما يجب عليك فعله وما تدعو به عند حدوث الزلازل

العثور على خاتم زواج بعد 5سنوات من فقده على الشاطئ

ليس هناك أعمق من هذا القول

لماذا أمرنا الله أن ندعوه بأسمائه الحسنى؟ (الشعراوي يجيب)

دراسة: الابتسامة تجعل "الحقن" أقل إيلامًا

تعاني من الكوابيس الليلية؟.. إليك طريقة التخلص منها

أصغر ملياردير عصامي في العالم.. عمره 25عامًا فقط

د. عمرو خالد يكتب: لماذا كتب الله على نفسه الرحمة ولم يكتب على نفسه الانتقام؟

لموسم الشتاء.. 5 أغذية مفيدة لمواجهة التهاب الحلق

لو أجبرت على وضع لا تقبله.. ابتسم "وعسى أن تكرهوا شيئًا"!

مجمع البحوث يطلق حملة دعم للأطباء.. والإفتاء تطالب المصريين بعدم ارتياد الحدائق

بقلم | علي الكومي | الثلاثاء 14 ابريل 2020 - 05:53 م
Advertisements

أطلق مجمع البحوث الإسلامية اليوم حملة توعوية إلكترونية لدعم الأطباء والعاملين في القطاع الصحي بعنوان "كونوا لهم عونًا"، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب – شيخ الأزهر، بتكثيف الحملات التوعوية الإلكترونية التي ينفذها المجمع في ظل الظروف الحالية التي يمر بها الوطن، والتي تستهدف نشر الوعي بين الناس وتبصيرهم بكل القضايا المهمة التي ترتبط بحياتهم ارتباطًا مباشرًا.

مجمع البحوث ودعم الاطباء والعاملين 

الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد إن الحملة تستهدف التركيز على دعم الأطباء والعاملين في القطاع الصحي من أطباء وممرضين وغيرهم ممن يعرضون حياتهم وحياة أهليهم  للمخاطر لأجل أن يعيش الناس جميعًا في أمان، حيث تُنفذ فعاليات الحملة من خلال توجيه رسائل وفيديوهات توعوية بمكانة هذه الشريحة المهمة في المجتمع.

الدكتور عياد تابع قائلا أن الحملة تركز على كيفية تقديم الدعم اللازم والشكر الواجب لهم، كما تعالج بعض المظاهر السلبية التي ظهرت في الآونة الأخيرة من بعض فئات المجتمع، وتأثر بها الجميع من تنمر ضد هؤلاء الذي وضعوا حياتهم أمام واجبهم الوطني والإنساني،

كما تركز الحملة  بحسب الدكتور عياد على التأكيد على أن ما يبذله الأطباء ومن يعاونهم يجب أن يقابل بالشكر والتقدير والاحترام، لا أن يقابل بنكران الجميل، وأن هؤلاء لو توقفوا عن أداء دورهم لن يكون ذلك في صالح المجتمع بأكلمه.

دار الافتاء تطالب المصريين بعدم ارتياد الحدائق 

من جانب اخر طالبت دار الإفتاء المصرية، جميع المصريين عدم الذهاب للحدائق والمتنزهات والالتزام بالتعليمات الصحية يوم شم النسيم وأعياد الربيع .

وقالت دار الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك،" نطالب جميع المصريين بعدم النزول للحدائق والمتنزهات يوم شم_النسيموالتزم بالتعليمات الصحية، فالتجمع فيه خطر على حياتك وحياة أسرتك".

وفي سياق متصل أكد  الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- أن من يتصدق بأموال العمرة ممن كانوا ينوون أداء العمرة هذا العام وحالت دون ذلك أزمة فيروس كورونا، كأنهم اعتمروا وزيادة.

وشدد مفتي الديار المصري علي  أن المبادرة جاءت استجابة للواقع الذي نعيشه في هذه الأيام، والذي يحتاج للتعاون والتكاتف وأن يأخذ كل منا بيد الآخر في معركة وعي حقيقي.

ومضي الدكتور علام للقول : "إننا قرأنا الإحصاءات للمعتمرين المصريين الذين كان يتوقع أن يؤدوا مناسك العمرة هذا العام وحالت الظروف دون ذلك، ووجدنا أن عددهم يصل إلى 800 ألف شخص"، ورأينا أنه إذا تم توجيه هذه الأموال التي كانوا سينفقونها لأداء العمرة إلى مصارف الخير ودعم المحتاجين والعمالة اليومية غير المنتظمة، فإننا نكون أمام ملايين الجنيهات ستكون سببًا في تفريج كربات آلاف المحتاجين والمتضررين.

الصدقة أولي وكأنك اعتمرت 

ووجه مفتي الجمهورية رسالة إلى من حرموا أداء العمرة هذا العام وتصدقوا بأموالهم قال فيها: "أنتم لم تحرموا وأبواب الخير مفتوحة على مصارعها، وبتصدقكم فإنكم في عبادة حقيقية متعدية النفع".

وأفاد بأنه بالتصدق بهذه الأموال فإن صاحبها يأخذ أكثر من ثواب العمرة، لأن الإنسان المعتمر يذهب بنفسه لأداء المناسك، وعبادته هذه ينتفع بها هو فقط، ولكن الإنفاق في سبيل الله هو بإجماع الأئمة الأربعة والفقهاء أولى من العمرة النافلة والحج النافلة، وثوابه أكثر، لأن عبادة الإنفاق في سبيل الله منفعتها متعدية إلى غيره.

وتابع: أن القاعدة الفقهية تقول: "ما كانت منفعته متعدية، أولى ممن منفعته قاصرة"، والنصوص الشرعية فيها من السعة والمرونة بحيث يمكن أن تغطي مشكلات الناس وتتسع لها.

ولفت إلى أن مبادرة دار الإفتاء انطلقت من مبدأ مهم وهو مبدأ الرحمة واسم الله الرحيم، فنحن نترجم معنى الرحمة إلى أفعال وعبادات عملية يصل نفعها إلى الناس، ونحقق الوعي الحقيقي للنص الشرعي الذي يتحرك على أرض الواقع في صورة عبادة ذكية تؤدي دورًا مجتمعيًّا مهمًّا، موضحًا أن هذه الحملة يمكن أن تمتد كذلك إلى حج النافلة والفتوى مستقرة في دار الإفتاء على ذلك من قديم الزمان وحتى يومنا هذا.

وأكمل: "نريد أن نرسخ هذا الوعي في العمل الخيري، واليوم الإنفاق هو أولى من المنفعة القاصرة في العمرة النافلة"، مشيرًا إلى أنه هذه الحملة لاقت استحسانًا كبيرًا في مصر وخارجها، وأنه تلقى رسائل من بعض العلماء من دول عربية شقيقة تشيد بالمبادرة.

التكافل قيمة إسلامية أصيلة 

وأضاف فضيلته: "مصر تحتاج إلى أيدي أبنائها، والمصري على مر التاريخ في وقت الأزمات والشدائد مقدام ومعطاء ويبذل ما في وسعه من أجل وطنه ومجتمعه"

وكانت دار الافتاء قد أطلقت أمس حملتي "الصدقة أولي وكأنك اعتمرت " حثت خلالها من كانوا ينوون اداء نافلة العمرة  تقديم جزء من مخصصاتهم المالية للعمرة أو جزءا منها لدعم المتضررين من فيروس كورونا تطبيقا لقيمة التكافل التي حث عليها الاسلام ومرضاة لله تعالي


الكلمات المفتاحية

مجمع البحوث الاسلامية دار الافتاء حملة دعم اطباء مصر عدم ارتياد الحدائق شم النسيم حملة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled في اطار دعم مؤسسات الدولة المصرية لجهود مواجهة فيروس كورونا اطلق مجمع البحوث الاسلامية حملة لدعم العاملين في الثطاع الطبي في حربهم علي الفيروس مشيدةبت