أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا قلبًا وَجلاً من خشيتك خاشعًا لذكرك مُنيبًا إليك

انتبه لها.. 3 علامات تشير إلي انتشار فيروس كورونا على جلدك

ما حكم طباعة المصاحف على روح المتوفى وكتابة اسمه عليها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

حكم تأخير الصلاة عن وقتها من أجل رعاية الأم المريضة

إيطاليا تحجب "تيك توك " مؤقتا بعد وفاة طفلة شاركت في تحدي "الوشاح

اقتصد في الصداقة.. وتجنب العداوة

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 21 ابريل 2020 - 10:03 ص
Advertisements

الصداقة سر العمر وأجمل ما يميز الإنسان عن الكائنات الأخرى، لكن إذا كانت متوفرًا فيه بعض الشروط وأهمها: الإخلاص والوفاء، أما غير ذلك فهي ليست بصداقة على الإطلاق.. لذا على كل إنسان أن يختار صديقه جيدًا.. والأولى الاقتصاد في الصداقة، مع تجنب العداوة.. هكذا تنعم في حياتك بعيدًا عن الخلافات والشجار.. وحب حقيقي صادق نابع من الأقربين وأصحاب الثقات.

فلو تأملنا حياة الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، سترى أن الله عز وجل عضد حياته ورسالته السمحة، بمجموعة منتقاة أيما انتقاء من الأصدقاء.. أناس كانت نفسيتهم سمحة، وقلوبهم ورعة، ومستعدون للتضحية بأنفسهم لأجل صاحبهم صلى الله عليه وسلم.. فهلا اخترت أصدقاء على هذه الشاكلة والصفات؟.. أو الأفضل حياة بلا أصدقاء إن لم يكونوا كما كان صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

لماذا اختيار الأصدقاء ضرورة؟


 الصديق هو الخِل الذي يصحبك إلى كل مكان، فإما أن يأخذك إلى مكان تتعبد فيه إلى الله عز وجل وتناجيه، أو وليعاذ بالله يأخذك إلى الجحيم، يقول الله تعالى: « الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ » (الزخرف: 67).

كما روى أحمد عن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أنه قال: «المرء على دين خليله (أي صاحبه)، فلينظر أحدكم من يخالل».. لهذه الدرجة يؤثر الصديق في صديقه، ويتسبب في مصيره بالكامل.. لذا كانت النصيحة الربانية والنبوية لكل إنسان أن يختار من يصاحب.


طريق للعداء


ومن ثم فإن أخطأت اختيار الصديق، فأنت دون أن تدري فتحت على نفسك بابًا من العداء ربما لن ينغلق أبدًا، لأن تأثيره سيمضي معك اينا ذهبت.

فقد روى الشيخان عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «إنما مثل الجليس الصالح، والجليس السوء، كحامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك: إما أن يحذيك (يعطيك مجانًا)، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير: إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد ريحًا خبيثة»..

تدبر جيدًا عزيزي المسلم، ولا تستعجل من تصاحب، حتى للأولاد في المدرسة، لا تستعجل الصحبة إلا بعد أن تتيقن أنها صحبة طيبة، وأيضًا في الجامعات وفي أماكن العمل، كن حريصًا على الاختيار، لأن من تصاحبه إما أن ينفعك أو يؤذيك.

الكلمات المفتاحية

الصداقة عداوة العلاقات الإنسانية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الصداقة سر العمر وأجمل ما يميز الإنسان عن الكائنات الأخرى، لكن إذا كانت متوفرًا فيه بعض الشروط وأهمها: الإخلاص والوفاء، أما غير ذلك فهي ليست بصداقة عل