أخبار

ما حكم طباعة المصاحف على روح المتوفى وكتابة اسمه عليها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

حكم تأخير الصلاة عن وقتها من أجل رعاية الأم المريضة

إيطاليا تحجب "تيك توك " مؤقتا بعد وفاة طفلة شاركت في تحدي "الوشاح

في ظل 3 محاذير.. كيف يستمتع الزوجان بممارسة العلاقة الحميمية مع وجود الأطفال ؟

أصلي في المسجد بنية لقاء الأصدقاء .. هل أثاب؟

هل تحب أن تكون شيطانًا؟! روشتة علاج سريعة لكسر الغضب

بقلم | أنس محمد | الاربعاء 29 ابريل 2020 - 11:15 ص
Advertisements
لا يوجد في سلوك المؤمن أسوأ من الغضب، لأنه يرفع عن عقله الحكمة، وعن قلبه الانتماء والحب والرحمة، فيبطش يمينًا ويسارًا، غير مكترث لقرابة أو فضل، فيحصد في نهاية الأمر خسران الجميع.
لذلك فرق النبي صلى الله عليه وسلم بين القوة والغضب، وقال "ليس القوي بالصرعة ولكن القوي من يملك نفسه عند الغضب".
فالغضب آفة من الآفات التي تسلب لب الإنسان في كثير من الأحيان، وتطغى على مشاعره الجياشة بالحب فتفسدها وتعكس أوضاعها، وتحدث في النفس لوعى وأسى.
 والغضب كما يؤثر على القوى العقلية والنفسية يؤثر بالضرورة تأثيراً شديداً على القوى العصبية والأوعية الدموية؛ فيصاب المرء الغضوب باضطراب شديد في هذه الأجهزة وارتفاع في ضغط الدم، وسرعة شديدة في ضربات القلب.
 وأكثر الأمراض التي يعاني منها الإنسان سببها الغضب الشديد كما يقرر الأطباء.

الغضب سلوك شيطاني


لا يأتي الغضب إلا باندفع من الشيطان، والشيطان للإنسان عدو مبين، والنفس أمارة بالسوء، والغضب جمرة من نار، وأسبابه تبدأ تافهة، ثم تكبر وتتسع كالنار تبدأ من شرارة ثم يشتد ليهيبها ويرتفع إلى عنان السماء وينتشر في الآفاق هنا وهناك. ومعظم النار من مستصغر الشرر.
 والشيطان يغتنم هذه الفرصة السانحة فيفجر براكين الغضب بين المتخاصمين، ويسول لكل منهما أن يوسع صاحبه سباً وشتماً، أو يطوع لكل منهما قتل صاحبه كما طوع لقابيل قتل أخيه هابيل.

روشتة علاج سريعة للغضب


ووصف النبي صلى الله عليه وسلم روشتة علاج سريعة لعلاج الغضب الطارئ على سلوكك، قبل أن تخسر كل من حولك في وقت ذروة الغضب الذي يسيطر عليك الشيطان فيه.
ف عَنْ أَبِي ذَرٍّ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَنَا: "إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ قَائِمٌ فَلْيَجْلِسْ، فَإِنْ ذَهَبَ عَنْهُ الْغَضَبُ وَإِلَّا فَلْيَضْطَجِعْ".
وَعَنْ أَبي وَائِلٍ الْقَاصُّ قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى عُرْوَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ السَّعْدِيِّ فَكَلَّمَهُ رَجُلٌ فَأَغْضَبَهُ، فَقَامَ فَتَوَضَّأَ، ثُمَّ رَجَعَ وَقَدْ تَوَضَّأَ فَقَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ جَدِّي عَطِيَّةَ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الْغَضَبَ مِنْ الشَّيْطَانِ، وَإِنَّ الشَّيْطَانَ خُلِقَ مِنْ النَّارِ، وَإِنَّمَا تُطْفَأُ النَّارُ بِالْمَاءِ، فَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَوَضَّأْ".
 فعلى المسلم أن يجتنب أسبابه ما استطاع إلى ذلك سبيلا، ويتوقى مواطنه بقدر إمكانه، ويحتاط لنفسه من المثيرات التي تغضبه، ويعظ نفسه دائماً بما يدفع ثورته إذا غضب، ويفعل ما يخفف عنه حدته ويذهب أثره إن تملكه أو كاد يتملكه.
 فالوقاية خير من العلاج، ولكن الإنسان لا يستطيع أن يرى ما يسوءه ويسكت أو يتغاضى عما لا يمكن التغاضي عنه لا سيما إذا جاوز الأمر حده وتمادى المسيء في غيه وإساءته.
 وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة أنواع من العلاج هي الجلوس والاضطجاع والوضوء.
 فإذا غضب أحدنا وهو قائم جلس، لأن الجلوس يكسر من حدة الاندفاع إلى الشر؛ فإن القائم وهو غضبان قد تصدر عنه أقوال تدفع من أغضبه إلى الهيجان عليه والانتقام منه.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"
وقد لا يملك الغضبان نفسه فيندفع إلى من أغضبه فيضربه وربما يقتله.
 و ثاني طريقة للوقاية من الغضب هو الاضطجاع إذا لم يجد الجلوس شيئاً حتى تتراخي الأعصاب وتنكسر حدة الغضب تماماً  .
والثالث: الوضوء، فإنه طهارة روحية أكثر منها بدنية، وهو شطر الإيمان في بابه، والإيمان طمأنينة، والطمأنينة ضد الغضب، بل هو دواؤه الناجع وسلطانه المسيطر عليه، فالوضوء يذهب وساوس الشيطان وهواجس النفس، وينسى الإنسان مآسيه ومآسي من أغضبه.
 والنبي صلى الله عليه وسلم، يصف دواء أخر،  وهو السكوت عند الغضب حتى لا يتفوه بكلمة نابية فيندم عليها حيث لا ينفعه الندم؛ فالكلمة إذا خرجت من الفم لا تعود إليه أبداً.
 لذلك يقول النبي فيما رواه أحمد في مسنده من حديث ابن عباس – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا – أن النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قال: " إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فليسكت " قالها ثلاثاً.
فربما يقول كلمة تزيد في غضب خصمه فيكيل له الصاع صاعين فيدفعه الغضب إلى أن يرد عليه بأكثر مما سبه به، ويحتدم النزاع ويتشتد الخصومة؛ فلا يكون هناك للصلح موضعاً، وقد تتسع دائرة الخصومة فيندفع كل ذي قرابة إلى مناصرة قريبه فيتسع الخرق على الراقع كما يقولون.
 ومن الأدوية التي يُعالج بها الغضب الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم؛ فمن استعاذ بالله أعاذه وعصمه ممن استعاذ به منه.
روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن سليمان بن صرد – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – قال: "اسْتَبَّ رَجُلَانِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ عِنْدَهُ جُلُوسٌ وَأَحَدُهُمَا يَسُبُّ صَاحِبَهُ مُغْضَبًا قَدْ احْمَرَّ وَجْهُهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنِّي لَأَعْلَمُ كَلِمَةً لَوْ قَالَهَا لَذَهَبَ عَنْهُ مَا يَجِدُ لَوْ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ فَقَالُوا لِلرَّجُلِ أَلَا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنِّي لَسْتُ بِمَجْنُونٍ".
فالمسلم إذا اشتد غضبه أن يذكر قول الله تبارك وتعالى في أوصاف المؤمنين { وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ } (سورة الشورى: 37).
وليذكر أيضاً قوله تعالى في أوصاف المتقين { وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } (سورة آل عمران: 134).
وليذكر ما كان عليه النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – من الحلم والعفو والصفح الجميل، وما كان عليه أصحابه الكرام البررة.
 فالمؤمن القوي في إيمانه وفي حزمه وعزمه، هو الذي يستطيع أن يملك نفسه عند الغضب فينتشل نفسه منه قبل أن يفتك به، وينتزع نفسه من خصمه بالسكوت عنه وعدم مواجهته والانسحاب المأمون من طريقه حتى يسلم من شره وشر الغضب الذي أحاط به.

الكلمات المفتاحية

الغضب الشيطان الإنسان روشتة علاج سريعة للغضب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لا يوجد في سلوك المؤمن أسوأ من الغضب، لأنه يرفع عن عقله الحكمة، وعن قلبه الانتماء والحب والرحمة، فيبطش يمينًا ويسارًا، غير مكترث لقرابة أو فضل، فيحصد