أخبار

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

حكم تأخير الصلاة عن وقتها من أجل رعاية الأم المريضة

إيطاليا تحجب "تيك توك " مؤقتا بعد وفاة طفلة شاركت في تحدي "الوشاح

في ظل 3 محاذير.. كيف يستمتع الزوجان بممارسة العلاقة الحميمية مع وجود الأطفال ؟

أصلي في المسجد بنية لقاء الأصدقاء .. هل أثاب؟

مركز «صواب» يحذّر من ألعاب إلكترونية تقود الشباب إلى التطرف

البحوث الإسلامية : الجامع الأزهر سيظل رمزا للعطاء العلمي ومصنعًا للعلماء

بقلم | علي الكومي | الخميس 30 ابريل 2020 - 11:29 م
Advertisements

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية  د. نظير عيّاد إن جامع الأزهر الشريف الذي تحل اليومذكرى افتتاحه الـ 1080 عام، حيث تم افتتاحه في مثل هذا اليوم السابع من شهر رمضان المُبارك في عام ٣٦١ هـ، الموافق 22 يونيو 971م، كان ولا يزال قبلة العلم والعلماء،ورمزًا للعطاء على مرّ تاريخه في العصور المختلفة، فهو جامع وجامعة، يحكي تاريخ الأزهر الشريف ودور رجاله العظام، وأن الأزهر ليس مؤسسة وليدة ولكنه مؤسسة عريقة واصلت عطاءها في شتى بقاع الأرض من خلال دوره التعليمي والتنويري الواسع والعظيم.

أضاف عيادأن الأزهر الشريف بمختلف قطاعاته يشهد تطورًا غير مسبوق بقيادة فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الذي يقود عملية تطوير شاملة في جميع قطاعات الأزهر منذ توليه مشيخة الأزهر، لنشر رسالة الأزهر على أكمل وجه، لا سيما في ظل ما يواجهه عالمنا اليوم من تحديات كبرى تأتي في مقدمتها محاربة الأفكار المتطرفة،

الأزهر حصن ضد التطرف 

وأشار الدكتور عياد  إلى أن الأزهر يظل بوسطيته حصن أمن وأمان للمجتمعات محليًا وعالميًا من خطرالفكر المنحرف بعيدًا عن صحيح الدين، كما أن رسالته شاملة وترسخ للإنسانية وتدعو اللتراحم بين الناس

أضاف عيادأن الأزهر الشريف يمر عليه الآن أكثر من ألف عام وهو يعطي بلا حدود في نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر، ودعم الحوار الهادف والبنّاء، وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال، وإيجاد حلول فعّالة للمشكلات التي تواجه العالم، كما تربّى في معاهده وكلياته طلاب من جميع أنحاء العلم، فنهلوا من علمه وحملوا منهجه لينشروه في ربوع الدنيا بأسرها، ليظل الأزهر مرجع الوسطية على مرّ التاريخ.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

ويعود بناء الجامع الأزهر إلي عهد  الدولة الفاطمية في مصر، بعدما أتم جوهر الصقلي فتح مصر سنة 969م، وشرع في تأسيس القاهرة قام بإنشاء القصر الكبير وأعده لنزول الخليفة المعز لدين الله، وفي أثناء ذلك بدأ في إنشاء الجامع الأزهر ليصلي فيه الخليفة، وليكون مسجداً جامعاً للمدينة حديثة النشأة أسوة بجامع عمرو في الفسطاط وجامع ابن طولان 

 


الكلمات المفتاحية

الازهر الشريف بناء الازهر حصن ضد التطرف مصنع لاعداد العلماء صحيح الدين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled منذ أكثر من 1500عاما وزضعت اولي لبنات الجامع الأزهر اشريف ليتحول منذ ذلك التاريخ الي مصنع للعلماء ومعهدا لتربية الكوادر الدينية لنشر الفكر الوصيد وضد