أخبار

حكم تقبيل الخاطب لخطيبته بعد سفر طويل؟

خبراء: اعتماد الشباب على الفياجرا قد يخفي مخاطر صحية خطيرة

أكبر خدعة في الدنيا.. البحث عن شبيهك!

مفاجأة للاعبي كرة القدم.. بديل فعال لأدوية الاكتئاب الشديد

دراسة: أدوية عسر الهضم تزيد من مخاطر الإصابة بالسكري

هل مشاهدة أفلام الكارتون تضر الطفل؟

حاسب على كلامك وامسك لسانك.. فالكلمة برهان إما لك أو عليك

هل يمكن أن تتحسن حالة الطفل المصاب بالتوحد؟

هذا أفضل أنواع الرزق.. وهذا أتمها

دراسة: لبن الأم يقي من الإصابة بفيروس كورونا

في زمن كورونا.. تعرف على صفات الزوجة الصالحة

بقلم | محمد جمال | الاربعاء 13 مايو 2020 - 09:40 م
Advertisements
لا يمكن لزمن أن يخلو من زوجة صالحة تعاون زوجها تصبر على فقره تواسي مرضه تشاركه الحياة وفي هذا تعلن عن طيب معدنها وكرم أخلاقها وتتأسى بالصحابيات الصالحات.
وإن بحثت في سيرة الصالحات تجد عجبا فالغالب على النساء الجزع عند فقد الولد وكثرة الصياح والصراخ حتى يعرف أهل البلد جميعا بما حدث، ولربما عرف الزوج بالخبر قبل قدومه بيته من أطراف بلدته إلا أن المرأة تحملت ألم فقد ولدها، ولم تفجع زوجها، وأخبرته الخبر بطريقة هادئة بمقدمة إبمانية راقية، وهذه امرأة تحمل جينات النساء كغيرها، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أصابني الجهد، فأرسل إلى نسائه فلم يجد عندهن شيئا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا رجل يضيفه هذه الليلة ؟ فقام رجل من الأنصار، فقال: أنا يا رسول الله، فذهب إلى أهله، فقال لامرأته: ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخريه شيئا، قالت: والله ما عندي إلا قوت الصبية، قال: فإذا أراد الصبية العشاء فنوميهم، وتعالي فأطفئي السراج، ونطوي بطوننا الليلة، ففعلت، ثم غدا الرجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :لقد عجب الله عز وجل أو ضحك من فلان وفلانة. فأنزل الله عز و جل {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة}"
سيرة الصالحات:
ففي هذا المثال وغيره من الأمثلة تظهر سيرة الصالحات اللائي اقتدين بسيرة أمهات المؤمنين والصحابيات؛ فقد أخرج مسلم في صحيحه وغيره عن زينب امرأة عبدالله بن مسعود قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن، قالت: فرجعت إلى عبدالله، فقلت: إنك رجل خفيف ذات اليد، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة، فأته، فاسأله، فإن كان ذلك يجزيء عني، وإلا صرفتها إلى غيركم، قالت: فقال لي عبدالله: بل ائتيه أنت، قالت: فانطلقت، فإذا امرأة من الأنصار بباب رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجتي حاجتها، قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة، قالت: فخرج علينا بلال، فقلنا له: ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك: أتجزي الصدقة عنهما على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما ؟ ولا تخبره من نحن، قالت: فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم من هما ؟ فقال امرأة من الأنصار وزينب فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أي الزيانب ؟ قال: امرأة عبدالله فقال له رسول الله عليه وسلم: لهما أجران، أجر القرابة وأجر الصدقة).
فوائد جليلة:
وقد اشتمل الحديث على العديد من الفوائد والقيم الأسرية الراقية،  التي لو تمست بها الأسر لارتفع شأنها  وعلا وضعها وابتعدت عنها المحن والخلافات والنزاعات داخل الأسرة والتي كثرت في هذه الأزمنة، فهذا عبد الله بن مسعود رغم فقره يرعى أيتاما، وزوجته تعاونه بمالها، ففي بعض الروايات: أنها كانت صنعاء اليدين أي كانت تصنع بعض الأشياء وتبيعها فيحصل لها مال، وتريد التحقق هل تكون مواساة زوجها من الصدقة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بها النساء، وتطلب من الزوج السؤال، لكن الزوج يقول لها: سلي أنت، ليطمئن قلبها فهي صاحبة المال، ثم تذهب إلى النبي فتجد امرأة أخرى لها نفس الحال، ويحرصن على صورة أزواجهن(ولا تخبره من نحن).
وفي واقعنا المعاش صور كثيرة لزوجات صالحات حملن أزواجهن في فقرهم ومرضهم وأزماتهم الاجتماعية والاقتصادية ولم يتخلوا عنهم إنما صبروا وتحملوا، وهؤلاء مأجورات بإذن الله تعالى بأجر الصابرين وأجر الراضين، خاصة في زمن كورونا الذي فقد فيه الكثيرون وظائفهم  ومالت بهم الدنيا وتغيرت أحوالهم، وفي هذه الظروف تظهر الأخلاق والمعادن الأصيلة.


الكلمات المفتاحية

زوجة صالحة صحابيات سيرة كورونا

موضوعات ذات صلة