أخبار

3علامات تدلك على ضرورة فسخ الخطوبة

التفكر كيف يكون وسيلة لرفع الدرجات؟

:أعاني من الوسواس الذي يجر علي أخطاء عقدية ومفاسد أخلاقية ..فكيف أتخلص منها ؟

الحنة تقيك من 8أمراض جلدية خطيرة .. داوم علي استخدامها

أذكار المساء .. من قالها ثلاثا لم يضره من الله شئ

هل أنت على ذمة قضية؟

ابن عمر الصحابي الناسك.. رأى الجنة والنار كيف فسرهما له النبي؟

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الأصيل.. ‏حتى في خصامه أصيل

لماذا يأمرنا الله بأن نذهب إلى المساجد بأفضل حلة وزينة؟ (الشعراوي يجيب)

مرهق وحزين بسبب اتهام زوجتي لي أنني سبب اكتئابها.. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد إمام | الاثنين 18 مايو 2020 - 12:25 ص
Advertisements

أصيبت زوجتي بالاكتئاب منذ 3 سنوات، وتعالج منه حتى الآن، وأنا لم أقصر معها، فقد ذهبت إلى الطبيب وأحضر لها العلاج ولكنها دائمًا عصبية وتبكي بحرقة، وما يؤلمني أنها تتهمني بأنني أنا السبب في هذا الاكتئاب.

أنا مرهق نفسيًا وحزين، ماذا أفعل؟

الرد:

أحييك يا عزيزي لوعيك، وموقفك النبيل مع زوجتك، فقليلون من يقدرون قيمة وأهمية العلاج النفسي، ولديهم هذا الوعي الصحي,
وبالطبع أتعاطف معك، وأقدر ألمك وحزنك وأنت محق في ذلك، وبقدر تعاطفي معك أستحلفك بالله أن تلتمس لزوجتك آلاف الأعذار، الاكتئاب يا عزيزي وحش جاثم، لا يشعر به سوى صاحبه، يجعلها ترى الحياة بلا قيمة،  ولا تشعر بشيء مفرح أنه مفرح، ولا شيء مؤلم أنه مؤلم، لا شيء يفرق معها، وذلك كله بسبب الاكتئاب وليس بملكها يا عزيزي.

اقرأ أيضا:

3علامات تدلك على ضرورة فسخ الخطوبة
من الجيد جدًا أنها تتابع مع طبيب نفسي، ولأن الأطباء يختلفون في مدارسهم، فأنت لم تذكر هل هو من النوع الذي يكتفي بالأدوية، أم أن هناك جلسات كلامية يستمع لها فيها، وتتضمن الخطة العلاجية العمل على الأفكار والمشاعر للتعديل، ولكن على أية حال، فالسليم مهنيًا ونفسيًا ألا تشتكي ذلك لطبيبها، بل تخبرها باقتراح اشراك الطبيب في حل المشكلة، فإن وافقت فبها ونعمت وإلا فلا تفعل، ودع خصوصية الطبيب لعلاجها الشخصي.

  
هناك يا عزيزي علاج يسمى " العلاج الزواجي"، وهو عبارة عن جلسات متخصصة للأزواج معًا، لتعليمهم كيفية التواصل الصحي بينهما، وطرق حل المشكلات، فاقترح عليها ذلك، وخلال ذلك يحسن أن تكون بينكما "إجازة زوجية " تكون العلاقة بينكما خلالها خفيفة كالأصدقاء، هي فترة اراحة للأعصاب، ولا بأس بالتواصل الرحيم فقط.
درب نفسك يا عزيزي على قبول هذا الوضع المؤلم، الذي هو مؤقت وسينتهي قربيًا ان شاء الله بمجرد أن تتعافى زوجتك، وتعود إلى صحتها النفسية، ولا تهدر جهدك الذي بذلت، ولا تضيع أجرك، بالتذمر والغضب، قدر أنها مريضة، وأنك تتعامل مع "مريض"، مرفوع عنه الحرج.
غدًا تتعافى زوجتك يا عزيزي، وستعتذر لك هي من تلقاء نفسها عن اتهاماتها غير المقصودة، أو ربما تفصح لك عن سبب ظنته المسئول عن اكتئابها، فتجاسر، وتقبل، وتجاهل، واعتن بنفسك، وبصحتك النفسية، فمن يرعى مريضًا يتأثر  ويجهد نفسيًا، سواء كان مريضًا نفسيًا أو جسديًا، ودمت بخير.

اقرأ أيضا:

كيف أضبط نفسي عند العصبية والغضب؟

اقرأ أيضا:

هذا الشخص خاف منه دون تردد



الكلمات المفتاحية

اكتئاب طبيب نفسي زوجتي علاج حزن علاقة زوجية صحة نفسية

موضوعات ذات صلة