أخبار

إذا صعب عليك فعل شيء فلا تقلق وردد هذا الدعاء

3علامات تدلك على ضرورة فسخ الخطوبة

التفكر كيف يكون وسيلة لرفع الدرجات؟

:أعاني من الوسواس الذي يجر علي أخطاء عقدية ومفاسد أخلاقية ..فكيف أتخلص منها ؟

الحنة تقيك من 8أمراض جلدية خطيرة .. داوم علي استخدامها

أذكار المساء .. من قالها ثلاثا لم يضره من الله شئ

هل أنت على ذمة قضية؟

ابن عمر الصحابي الناسك.. رأى الجنة والنار كيف فسرهما له النبي؟

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الأصيل.. ‏حتى في خصامه أصيل

هل تظهر ليلة القدر بالعين لبعض الناس؟.. وهل هي ثابتة أم متنقلة في العشر الأواخر؟

بقلم | خالد يونس | الاثنين 18 مايو 2020 - 10:32 م
Advertisements

يتساءل بعض الناس ..هل ترى ليلة القدر عيانا أي أنها ترى بالعين البشرية المجردة أو تكشف لبعض الناس؟ حيث أن البعض  يقول: إن الإنسان إذا استطاع رؤية ليلة القدر يرى نورا في السماء ونحو هذا، وكيف رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين؟ وكيف يعرف المرء أنه قد رأى ليلة القدر؟ وهل ينال الإنسان ثوابها وأجرها وإن كانت في تلك الليلة التي لم يستطع أن يراها فيها؟

الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله يقول:  قد ترى ليلة القدر بالعين لمن وفقه الله سبحانه وذلك برؤية أماراتها، وكان الصحابة رضي الله عنهم يستدلون عليها بعلامات ولكن عدم رؤيتها لا يمنع حصول فضلها لمن قامها إيمانا واحتسابا، فالمسلم ينبغي له أن يجتهد في تحريها في العشر الأواخر من رمضان كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم طلبا للأجر والثواب فإذا صادف قيامه إيمانا واحتسابا هذه الليلة نال أجرها وإن لم يعلمها قال صلى الله عليه وسلم: ((من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه))، وفي رواية أخرى: ((من قامها ابتغاءها ثم وقعت له غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر)).

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن من علاماتها طلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها، وكان أبي بن كعب يقسم على أنها ليلة سبع وعشرين ويستدل بهذه العلامة، لذلك فإن ليلة سبع وعشرين أوكد الأوتار في ذلك، ومن اجتهد في العشر كلها في الصلاة والقرآن والدعاء وغير ذلك من وجوه الخير أدرك ليلة القدر بلا شك وفاز بما وعد الله به من قامها إذا فعل ذلك إيمانا واحتسابا.

اقرأ أيضا:

التفكر كيف يكون وسيلة لرفع الدرجات؟

هل ليلة  القَدْرِ متنقلة أم ثابتةٌ؟


 لا تختَصُّ ليلةُ القَدرِ بليلةٍ مُعَيَّنةٍ في جميعِ الأعوامِ، بل تتنقَّلُ في ليالي العَشْرِ الأواخِرِ مِن رَمَضانَ، وهو مَذهَبُ الشَّافِعيَّة، والحَنابِلة ، وقولٌ عند المالكيِّة وهو قَولُ أكثَرِ أهلِ العلم .

الأدِلَّة مِن السُّنَّةِ:

1- عن أبي سعيدٍ الخدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: كنتُ أجاوِرُ هذه العَشْرَ، ثم قد بدا لي أن أجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخِر، فمن كان اعتَكَفَ معي فلْيَثْبُتْ في مُعتَكَفِه، وقد أُرِيتُ هذه الليلةَ، ثم أُنْسِيتُها ، فابتَغُوها في العَشْرِ الأواخِرِ، وابتَغُوها في كلِّ وِترٍ، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، فاستهَلَّتِ السَّماءُ في تلك الليلةِ فأمطَرَت، فوَكَف المسجِدُ في مُصَلَّى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ليلةَ إحدى وعشرينَ، فبَصُرَتْ عيني رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ونَظَرْتُ إليه انصَرَفَ مِنَ الصُّبْحِ ووجهُه ممتلئٌ طينًا وماءً.

 1- عن عبدِ اللهِ بنِ أُنَيسٍ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال :أُرِيتُ ليلةَ القَدْرِ ثمَّ أُنْسِيتُها، وأُراني صُبْحَها أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، قال: فمُطِرْنَا ليلةَ ثلاثٍ وعِشرينَ، فصلَّى بنا رسولُ الله، فانصرَفَ، وإنَّ أثَرَ الماءِ والطِّينِ على جَبهَتِه وأنفِه .

اقرأ أيضا:

هل أنت على ذمة قضية؟

اقرأ أيضا:

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الكلمات المفتاحية

ليلة القدر العشر الأواخر الليالي الوترية رؤية ليلة القدر علامات ليلة القدر

موضوعات ذات صلة